أيام التشريق :
تبدأ اليوم أيام التشريق ، وهي حادي عشر ، وثاني عشر ، وثالث عشر ، من ذي الحجة ؛ وسميت بذلك لأنهم كانوا يقددون اللحم ويشرقونه ( يعرضونه للشمس ) ليجف فتطول مدته دون فساد .
اليوم الحادي عشر ، ويسمى يوم القر ، لأن الحجيج بعد الوقوف بعرفة والمبيت بمزدلفة وأعمال يوم النحر يعودون إلى منى فيقرون بها ؛ وليس عليهم من الأعمال في هذا اليوم وأيام التشريق إلا المبيت بمنى ، ورمي الجمار بعد الزوال .
اليوم الثاني عشر : ويسمى يوم النفر الأول ؛ للمتعجل .
اليوم الثالث عشر : ويسمى يوم النفر الثاني ؛ للمتم .
لا يبقى عل الحاج بعد نفره من منى سواء أكان متعجلا أم متما إلا طواف الوداع ؛ وسمي هكذا لأنه يودع به بيت الله الحرام .
وهذه الأعمال الثلاثة : المبيت بمنى ، ورمي الجمار بعد الزوال ، وطواف الوداع ، من واجبات الحج عند جمهور أهل العلم .
اللهم اكتب للحجيج حجة برة .... واكتبها لنا ولمن لم يحج بالمرة