قال ابن الجوزي - - في ( صيد الخاطر ) : من نزلت به بلية ، فأراد تمحيقها ، فليتصورها أكبر مما هي تهن ، وليتخايل ثوابها ، وليتوهم نزول أعظم منها ، ير الربح في الاقتصار عليها .
ولتلمح سرعة زوالها ، فإنه لولا كرب الشدة ، ما رجيت ساعات الراحة ، وليعلم أن مدة مقامها عنده كمدة مقام الضيف ، فيتفقد حوائجه في كل لحظة ، فيا سرعة انقضاء مقامه ! ويا لذة مدائحه وبشره في المحافل، ووصف المضيف بالكرم !
فكذلك المؤمن في الشدة ، ينبغي أن يراعي الساعات ، ويتفقد فيها أحوال النفس ، ويتلمح الجوارح ، مخافة أن تبدو من اللسان كلمة ، أو من القلب تسخط ، فكأن قد لاح فجر الأجر، فانجاب ليل البلاء ، ومدح الساري بقطع الدجى ، فما طلعت شمس الجزاء ، إلا وقد وصل إلى منزل السلامة .
_
1 - تمحيقها: تصغيرها وإزالتها .
2 - انجاب: انكشف وزال .