وقاية الله لعباده من إِبْلِيس
قَالَ الله سُبْحَانَهُ وَإِمَّا يَنْزغَنك من الشَّيْطَان نَزغ فاستعذ بِاللَّهالْأَعْرَاف 200
وَقَالَ تَعَالَى إِنَّه لَيْسَ لَهُ سُلْطَان على الَّذين آمنُوا النَّحْل 99 الْآيَة.
وَقد أَمر الله تَعَالَى عباده أَن يَقُولُوا فِي الصَّلَاة سبع عشرَة مرّة فِي سبع عشرَة رَكْعَة وَهِي عدد رَكْعَات الْفَرْض اهدنا الصِّرَاط الْمُسْتَقيم الْفَاتِحَة 6 فَأنى يَضرك كيد الشَّيْطَان الرَّجِيم.
اعْلَم يَا أخي أَن الْبَيْت الْمَعْمُور كَانَ فِي الأَرْض إِلَى وَقت طوفان نوح عَلَيْهِ الصَّلَاة وَالسَّلَام فحفظ من الْغَرق وَسلم من الطوفان وَرفع إِلَى السَّمَاء.
وقلب الْمُؤمن أفضل من الْبَيْت الْمَعْمُور أَكثر من ألف ألف مرّة فَهُوَ بِالْحِفْظِ أولى لِأَن الْبَيْت الْمَعْمُور معمور بِعبَادة الْمَلَائِكَة وقلب الْمُؤمن معمور بِنَظَر الْخَالِق إِلَيْهِ فشتان مَا بَينهمَا.
ذكر عَن أبي سعيد أَنه قَالَ فِي قَول الله عز وَجل إِن عبَادي لَيْسَ لَك عَلَيْهِم سُلْطَان الْحجر 42 كَأَنَّهُ يَقُول إِن كَانَ لَك عَلَيْهِم أَن تلقيهم فِي مَعْصِيّة الله فَلَيْسَ لَك عَلَيْهِم أَن تمنعهم من مغْفرَة الله.
وَقَول آخر إِن كَانَ للشَّيْطَان سُلْطَان فِي إِلْقَاء العَبْد فِي الْمعْصِيَة فَأولى أَن يكون لمغفرة الله سُلْطَان فِي تَطْهِير العَبْد من الخطية وَلَيْسَت قُوَّة الشَّيْطَان بِأَكْثَرَ قُوَّة من مغْفرَة الرَّحْمَن فِي قُلُوب أهل الْإِيمَان.
أعوذ بِاللَّه من كَثْرَة الْفساد أعوذ بِاللَّه من ظلم الْعباد أعوذ بِاللَّه من غضب رب جواد أعوذ بِاللَّه من عَذَاب يَوْم التناد أعوذ بِاللَّه من الْقطع والبعاد
وأنشدوا
أعوذ بالرحمن من موقف يشهده الْمُؤمن وَالْكَافِر
إِن كنتُ بئس العَبْد يَا سَيِّدي فَأَنت رب سيد غَافِر
**

بستان الواعظين ورياض السامعين
جمال الدين أبو الفرج عبد الرحمن بن علي بن محمد الجوزي (المتوفى: 597هـ)
الكتاب الاسلامي الالكتروني
http://180170.com/17v