بعض الناس يستدل بالآية الكريمة (... وإن يردك بخير فلا راد لفضله) على التساهل في أمر العين وعدم الخشية منها والمبالغة في ذلك.
فهل لهذا الاستدلال من وجه؟