الباقيات الصالحات

قال رسول الله :
«اسْتَكْثِرُوا مِنَ الْبَاقِيَاتِ الصَّالِحَاتِ»

فما الباقيات الصالحات؟

إنهن : سبحان الله ، الحمد لله ، لا إله إلا الله ، لا حول ولا قوة إلا بالله ، الله أكبر.
وهن : سائر الأعمال الصالحة.

قال الله :
(الْمَالُ وَالْبَنُونَ زِينَةُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ۖ وَالْبَاقِيَاتُ الصَّالِحَاتُ خَيْرٌ عِنْدَ رَبِّكَ ثَوَابًا وَخَيْرٌ أَمَلًا)
[سورة الكهف 46]

إن الآية تقول: إن الباقيات الصالحات خير من المال والولد وخير من متع الدنيا جميعا.

والمقصود بالمال هنا المال الصالح الذي هو نعمة على صاحبه إذ ينفقه في وجوه الحق والخير
والمقصود بالولد هنا الأولاد الصالحون.
فليس المقصود المال الحرام ولا الأولاد الطالحين الفاسدين

أي أن الباقيات الصالحات خير للعبد من المال الصالح الذي ينفقه في وجوه الخير
وخير من الأولاد الصالحين الذين يكونون في ميزانه يوم القيامة.

عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ، قَالَ:
قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:
«خُذُوا جُنَّتَكُمْ»
قَالُوا: يَا رَسُولَ اللهِ، أَمِنْ عَدُوٍّ قَدْ حَضَرَ؟
قَالَ: " لَا، وَلَكِنْ جُنَّتُكُمْ مِنَ النَّارِ قَوْلُ: سُبْحَانَ اللهِ، وَالْحَمْدُ لِلَّهِ، وَلَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ، وَاللهُ أَكْبَرُ، فَإِنَّهُنَّ يَأْتِينَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ مُجَنِّبَاتٍ وَمُعَقِّبَاتٍ، وَهُنَّ الْبَاقِيَاتُ الصَّالِحَاتُ ".

ومعنى جُنَّتُكُمْ : وقايتكم وحمايتكم وحِصنكم.

تقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال ، وتجاوز عن سيئها
اللهم آمين.

أخوكم د. محمد الجبالي