الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله ، وعلى آله وصحبه ومن والاه ..وبعد :
أولا: قال الصنعانى فى "سبل السلام "(1/338): وفي رواية لمسلم أي عن أبي هريرة «قرأ الآيتين أي في ركعتي الفجر قولوا آمنا بالله وما أنزل إلينا - إلى آخر الآية في البقرة - عوضا عن قل يا أيها الكافرون و قل يا أهل الكتاب تعالوا أ.هـ
قلت (رفعت) :
قوله (عن أبى هريرة ) فيه نظر ، والصحيح هو (ابن عباس )كما فى "صحيح مسلم"(1/502)


ثانيا :قال الصنعانى فى "سبل السلام "(1/375) : فأخرج الطبراني في الأوسط من حديث أبي بردة قال قال رسول الله - - «إن استطعت أن تكون خلف الإمام، وإلا فعن يمينه»أ.هـ
قلت(رفعت) :
قوله "أبى بردة " فيه نظر ، والصحيح هو أبي برزةالأسلمي ،كما فى "المعجم الأوسط (6/158) للطبرانى.


ثالثا: قال الصنعانى فى "سبل السلام "(1/356):" (وعن زيد بن أرقم - - أن رسول الله - - قال صلاة الأوابين) الأواب الرجاع إلى الله - تعالى - بترك الذنوب وفعل الخيرات (حين ترمض الفصال) بفتح الميم من رمضت بكسرها أي تحترق من الرمضاء وهو شدة حرارة الأرض من وقوع الشمس على الرمل وغيره وذلك يكون عند ارتفاع الشمس، وتأثيرها الحر، والفصال جمع فصيل: وهو ولد الناقة سمي بذلك لفصله عن أمه (رواه الترمذي) أ.هـ
قلت (رفعت):
قوله (رواه الترمذى) فيه نظر ، ولم أر الحديث عند الترمذى ، ولعله قلد ابن حجر فى هذا كما فى بلوغ المرام.

رابعا: قال الصنعانى ـ وهو يتكلم عن جابر بن عبد الله ـ فى "سبل السلام"(1/73) :" وهو آخر من مات بالمدينة من الصحابة" أ.هـ ، ثم قال ـ وهو يتكلم عن سهل بن سعد ـ(1/398) :" وهو آخر من مات من الصحابة بالمدينة "أ.هـ !!!
قلت (رفعت) :
تناقض هنا الصنعانى ، وقد أشار الى ذلك الشيخ الالبانى فقال فى تعليقه على كتاب "سبل السلام"(1/146):" وقد ذكر هذا الشارح نفسه فى ترجمة سهل (رقم 415) فتناقض ! "انتهى كلام الألبانى ..هذا وبالله التوفيق ..وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين .