السلام عليكم وبعد
مجرد وجهة نظر تحتمل الخطأ والصواب والموضوع يحتاج دراسه من اهل الاختصاص
ولكن رايت من واجبى كاستاذ مشارك بالجامعه واعمل بالتدريس ان ابلغ راى من باب النصح الواجب وباختصار
امتحان القدرات الحالى فى المملكة العربيه السعوديه ليس مقياسا صحيحا للمعرفه الواجبه فى اللغه العربيه
لاشك ان هناك ايجابيات مثل قياس قدرات الطالب على التحليل والفهم ولكن المتامل للواقع مع انتشر سوق الدروس الخصوصيه والمراكز التى تعد الطلاب لامتحان القدرات نظير مبالغ ترهق الاسر محدودة الدخل
واصبح تركيز الاسر والطلاب على امتحان القدرات وترك المواد الاخرى فضعف مستوى الطلاب فى بقية العلوم واللغه
وترك تاثيرسلبى على فامتحان القدراته الجزء اللفظى لا يقيس قدرة الطالب على قراءة صفحة من القرءان ولا يقيس معرفة الفرق بين كلمات ومرادفات كان ينبغى لطالب الثانويه ان يعرفها و لسنا بصدد استقصاء ذلك وانما نضرب امثله
فامتحان القدرات لا يقيس هل يعرف الطالب الفرق بين رق ( بفتح الراء وكسرها ) ( ذنوب : بفتح الذال وضمها )
(ثم بفتح الثاء وضمها وهكذا ) مما يعد عيبا فى التعليم ان يدخل الطالب الجامعه وهو لا يحسن قراءة صفحة من كتاب الله بلا لحن جلى