لقد طبع مؤخرا كتاب "شرح سنن أبي داود" لابن أرسلان الشافعي تعالى، المتوفى سنة (٨٤٤)، ولله الحمد!
وقد تشرف بتحقيقه الشيخ خالد الرباط وجماعة آخرون، بلغوا خمسة وعشرين محققا، فجزاهم الله خيرا.
وقد خرج في عشرين مجلدا، والأخير منها فهارس.
فشرح ابن أرسلان: يعتبر من أقدم الشروح الشاملة التي وصلتنا، حيث شمل شرحه مجموع أسانيد ومتون كتاب "سنن أبي داود"!
ومما يميزه عن غيره اعتناؤه بالخلافات الفقهية، واختلاف النسخ، وبيان درجة الحديث، وكذا اعتناؤه باللغة والبلاغة ونحو ذلك من مهمات شروح الأحاديث.
ومع هذا فهو شرح متوسط، بل هو للاختصار أقرب منه بالشرح الطويل!
ومما يؤخذ عليه : اضطرابه في كثير من مسائل العقيدة، حيث ركن إلى منهج الأشعرية في كثير من تأويلاتهم الكلامية!
ومع هذا فشرحه لا يستغني عنه طالب العلم، حيث حوى كثيرا من الفوائد العلمية، والنوادر الحديثية الشيء الذي قد لا تجدها عند غيره، والله تعالى أعلم.


وكتبه
الشيخ الدكتور
ذياب بن سعد الغامدي.
(١٤/ ٢/ ١٤٣٧)