بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:


السؤال:
عندما يتوفى الله أحد الأشخاص -سواء مسلم أو غير مسلم- من الذين يجاهرون بمعاداة الإسلام ويحرصون على الكيد له وللمسلمين سواء بكتاباتهم أو حواراتهم أو بالأفكار التي يطرحونها والتي تشكك في ثوابت الإسلام ، دائما ما يثار تساؤل حول صحة ذكر ما فعلوا وأجرموا وبين حديث (اذكروا محاسن موتاكم) الذي قرأت أنه حديث ضعيف.
فأرجو توضيح الرأي الشرعي في هذه المسألة وما إذا كان شعور بالفرح لموت أمثال هؤلاء حلال على اعتبار أنهم يحاربون الله ورسوله . وجزاكم الله خيراً.


لفضيلة الشيخ:
محمد صالح المنجد



يروي لنا في خطبة رائعة آيات من القرآن الكريم و أحاديث صحيحة


ترسم لنا إطار " هل يجوز الفرح بموت أعداء الإسلام وبما يصيبهم من مصائب دنيوية ؟ "



لمتابعة المقال كاملا أضغط هنا