اجتمعَ العلماءُ على أن دينَ اللهِ واحدٌ الذي عليه الأنبياءُ كآفةً .يشهدُ لذلك قولُه تعالى لنبينا ولأمته شَرَعَ لَكُمْ مِنَ الدِّينِ مَا وَصَّى بِهِ نُوحًا وَالَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ وانظر كم بينَ نوحٍ ونبينا .وقوله وَمَا وَصَّيْنَا بِهِ إِبْرَاهِيمَ وَمُوسَى وَعِيسَى أَنْ أَقِيمُوا الدِّينَ وَلَا تَتَفَرَّقُوا فِيهِ