في قوله تعالى لموسى قَالَ فَإِنَّا قَدْ فَتَنَّا قَوْمَكَ مِنْ بَعْدِكَ وَأَضَلَّهُمُ السَّامِرِيُّ (85)
قال موسى لهارونَ :يَاهَارُونُ مَا مَنَعَكَ إِذْ رَأَيْتَهُمْ ضَلُّوا (92) أَلَّا تَتَّبِعَنِ أَفَعَصَيْتَ أَمْرِي (93)
والسامريُّ لما قال له موسى : فَمَا خَطْبُكَ يَاسَامِرِيُّ (95) قال له :وَكَذَلِكَ سَوَّلَتْ لِي نَفْسِي (96)
ما جرى على لسانِ موسى عذرٌ لأخيه بقَدَرِ باريه ,ولا جرى على لسانِ هارونَ اعتذارٌ بالقَدرِ ,فموسى عتبَ وهارونُ اعتذرَ لا بالقدر ,فتعلموا من أنبياء اللهِ ولا تُحدثوا ما لم يُسمع من ذكر القضاءِ والقدرِ .