الأخ الكريم \ لعلك يوماما تُخوفُ الناسَ من الطواف حولَ الكعبة خوفا عليهم من الشرك ؟ ورجم حجر وتقبيل حجر والطواف حول حجر وغيرها ؟
أو تتخوفَ من سجودنا على الأرض خشيةَ التوهم والهواجس من سجودنا لحائط أمامنا – خوفا من الشرك !!!!
أليست هذه عبادةً مخصوصةً منصوصةً ؟ أليس من أمر بالسجود هو الله ليكون ذلك تأسيسا لمسألة المتابعة في عموميات أحوال المسلمين – فالملأ الأعلى كما قال ربنا فيهم لَا يَسْبِقُونَهُ بِالْقَوْلِ وَهُمْ بِأَمْرِهِ يَعْمَلُونَ –مفاد الأمر ترسيخ حقيقة الاستسلام لأمر الله ولرسله فقط .
هل كان إبليسُ يعرفُ هذا المعنى من أن السجودَ لعظمة الله في خلق آدم ثم امتنع ؟ وهل قوله لَمْ أَكُنْ لِأَسْجُدَ لِبَشَرٍ وقوله : مَا مَنَعَكَ أَنْ تَسْجُدَ لِمَا خَلَقْتُ بِيَدَيَّ وقوله : فَقَعُوا لَهُ سَاجِدِينَ وقوله : قَالَ أَنَا خَيْرٌ مِنْهُ -يدل عليه بالله عليك ؟
قال في التحرير والتنوير :
وَمَعْنَى فَقَعُوا لَهُ ساجِدِينَ اسْقُطُوا لَهُ سَاجِدِينَ، وَهَذِهِ الْحَالُ لِإِفَادَةِ نَوْعِ الْوُقُوعِ.
وما دعاني للردِ إلا عدمُ الرد وأنا أعجب من الصمت المُعتاد للكبار في أمور هم أولى الناس بالرد عليها لا الصغار أمثالنا .
فلقد تنكّر أخي الكريم لما اجتمع عليه سلفه الصالح في فهمهم للآية -وقام هو مسرعا بترتيب الأوراق وتعديل المفاهيم في هاته المسألة .
قال في التحرير والتنوير :
وَأَمْرُ الْمَلَائِكَة السُّجُود لَا يُنَافِي تَحْرِيمَ السُّجُودِ فِي الْإِسْلَامِ لِغَيْرِ اللَّهِ مِنْ وُجُوهٍ:
أَحَدُهَا: أَنَّ ذَلِكَ الْمَنْعَ لِسَدِّ ذَرِيعَةِ الْإِشْرَاكِ وَالْمَلَائِكَةُ مَعْصُومُونَ مِنْ تَطَرُّقِ ذَلِكَ إِلَيْهِمْ.
وَثَانِيهَا: أَنَّ شَرِيعَةَ الْإِسْلَامِ امْتَازَتْ بِنِهَايَةِ مَبَالِغِ الْحَقِّ وَالصَّلَاحِ، فَجَاءَتْ بِمَا لم تجىء بِهِ الشَّرَائِعُ السَّالِفَةُ لِأَنَّ اللَّهَ أَرَادَ بُلُوغَ أَتْبَاعِهَا أَوْجَ الْكَمَالِ فِي الْمَدَارِكِ، وَلَمْ يَكُنِ السُّجُودُ مِنْ قَبْلُ مَحْظُورًا فَقَدْ سَجَدَ يَعْقُوبُ وَأَبْنَاؤُهُ لِيُوسُفَ- عَلَيْهِمُ السَّلَامُ- وَكَانُوا أَهْلَ إِيمَانٍ.
وَثَالِثُهَا: أَنَّ هَذَا إِخْبَارٌ عَنْ أَحْوَالِ الْعَالَمِ الْعُلْوِيِّ، وَلَا تُقَاسُ أَحْكَامُهُ عَلَى تَكَالِيفِ عَالَمِ الدُّنْيَا.
وأقول - أما قولك بأنهم سجدوا لعظمة الله في خلق آدم - فقد يُسمح لك فيها بالمرور - أما سجود إخوة يوسف والأبوين بشأن ما رأوا من آيات الله الممنوحة ليوسف فهذا أمر عجيب وغفلة لم تكن لك .
وهل قوله رَأَيْتُهُمْ لِي سَاجِدِينَ (4) وقوله وَخَرُّوا لَهُ سُجَّدًا غير مفهوم ؟
أما دعواك بأن اللام لام شأن أو غير ذلك - فمن أين أتيت بذلك ؟ وما هو مرجعك فيما تقول ؟ وما هو الذي يجب أن يتبع الفعل سجد من وجهة نظرك حتى يؤدي معناه ؟
ثم ما قلت بعدم حضور آدم وقت السجود - فهل تسجد الملائكة لوهم أو مجهول - فعلى هذا تكن البلية أعظم -
فأخبرني كيف وسوس إبليسُ لآدم ُ وكيف دخلَ عليهما الجنة ؟ وكيف قاسمهما واستدرجهما؟
أو ليس في اللغة العربية ما يؤيد غير ما تقول؟ ألم يقل ربنا تعالى فَلَمَّا جَاءَهُ الرَّسُولُ قَالَ ارْجِعْ إِلَى رَبِّكَ
ما غرابة أن يكون سجودا حقيقيا - وقد أطلق الله لفظ الرب على العبد .أيقال هذا من الشرك .
هل يأمر ربنا الملائكة بالسجود لعظمة خلقه في ثوب آدم ؟ وهل خلق آدم أعجب من خلق الملائكة وخلق السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ – قال تعالى لَخَلْقُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ أَكْبَرُ مِنْ خَلْقِ النَّاسِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ (57)
وهل لما جعل الله الأنعام شريكا للإنسان في كل نعم الله عليه في قوله : مَتَاعًا لَكُمْ وَلِأَنْعَامِكُمْ (32) بعد ما ذكر أنه خلق كل شيء ثم أشركه الأنعام أَأَنْتُمْ أَشَدُّ خَلْقًا أَمِ السَّمَاءُ بَنَاهَا (27) رَفَعَ سَمْكَهَا فَسَوَّاهَا (28) وَأَغْطَشَ لَيْلَهَا وَأَخْرَجَ ضُحَاهَا (29) وَالْأَرْضَ بَعْدَ ذَلِكَ دَحَاهَا (30) أَخْرَجَ مِنْهَا مَاءَهَا وَمَرْعَاهَا (31) وَالْجِبَالَ أَرْسَاهَا (32) مَتَاعًا لَكُمْ وَلِأَنْعَامِكُمْ (33)
وقوله تعالى : فَلْيَنْظُرِ الْإِنْسَانُ إِلَى طَعَامِهِ (24) أَنَّا صَبَبْنَا الْمَاءَ صَبًّا (25) ثُمَّ شَقَقْنَا الْأَرْضَ شَقًّا (26) فَأَنْبَتْنَا فِيهَا حَبًّا (27) وَعِنَبًا وَقَضْبًا (28) وَزَيْتُونًا وَنَخْلًا (29) وَحَدَائِقَ غُلْبًا (30) وَفَاكِهَةً وَأَبًّا (31) مَتَاعًا لَكُمْ وَلِأَنْعَامِكُمْ (32)
هل هذا عدالة أم ......................؟
وهل لما أقسم الله بالشمس والقمر والسماء والتين والطور والمرسلات والذاريات - كان ذلك قسما للتعظيم أم للتحقيق ؟ وأي حاجةٍ لله أن يُقسمَ بما خلق ؟ فنقول له تعالى أن يفعل ما يشاء . لَا يُسْأَلُ عَمَّا يَفْعَلُ وَهُمْ يُسْأَلُونَ
وقول النبي عليه الصلاة والسلام : لَوْ كُنْتُ آمِرًا أَحَدًا أَنْ يَسْجُدَ لأَحَدٍ لأَمَرْتُ النِّسَاءَ أَنْ يَسْجُدْنَ لأَزْوَاجِهِنَّ لِمَا جَعَلَ اللَّهُ لَهُمْ عَلَيْهِنَّ مِنَ الْحَقِّ .أخرجه أحمد وأصحاب السنن - صحيح - تخريج الألباني
هل يقصد النبي سجودَ التعظيم لله لخلق الأزواج لهن أم حقيقة السجود ؟
هل غابَ عن منزلِ القرآن إدراج كلمة غير ضمنية في موضوع تاريخي وتأسيسي كهذا ؟
أليس كان من الممكن أن يقول الله - اسْجُدُوا لعظمتي في خلق آدم – ولما لم يقل فلا ينبغي أن نقول ----- وَأَنْ تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ مَا لَا تَعْلَمُونَ