قال :
كل مَا فِي الْقُرْآن من لَا يُكَلِفُ اللهُ نفسا إِلَّا وُسْعَها فَالْمُرَاد مِنْهُ الْعَمَل إِلَّا الَّتِي فِي " الطَّلَاق " فَإِنَّهُ المُرَاد مِنْهُ النَّفَقَة.
[مَا يدْريك] : كل شَيْء فِي الْقُرْآن (مَا يدْريك) فَلم يخبر بِهِ.
[مَا أَدْرَاك] : وكل شَيْء فِي الْقُرْآن (وَمَا أَدْرَاك) فقد أخبر بِهِ، وَذَلِكَ أَن (مَا) فِي الْمَوْضِعَيْنِ للاستفهام الإنكاري، لَكِن فِي (مَا يدْريك) إِنْكَار وَنفي للإدراك فِي الْحَال والمستقبل، فَإِذا نفى الله ذَلِك فِي الْمُسْتَقْبل لم يُخبرهُ وَلم يفسره، وَفِي (مَا أَدْرَاك) إِنْكَار وَنفي لتحَقّق الْإِدْرَاك فِي الْمَاضِي وَلَا يُنَافِي تحَققه فِي الْحَال أَو الْمُسْتَقْبل، فأدرى الله بإخباره وَتَفْسِيره .
[الكره] : كل مَا فِي الْقُرْآن من الكره جَازَ فِيهِ الْفَتْح إِلَّا قَوْله: وَهُوَ كره لكم.
كل مَال أدّيت زَكَاته فَلَيْسَ بكنز وَإِن كَانَ مَدْفُونا .وكل مَال لم تُؤَد زَكَاته فَهُوَ كنز وَإِن كَانَ ظَاهرا .

قَالَ بعض الْمُحَقِّقين فِي قولة تَعَالَى: وَمَا أُوتِيتُمْ من الْعلم إِلَّا قَلِيلا ، وَقل مَتَاع الدُّنْيَا قَلِيل مَا سَمَّاهُ الله قَلِيلا لَا يمكننا أَن ندرك كميته فَمَا ظَنك بِمَا سَمَّاهُ كثيرا .