قَالَ الْعَبَّاسُ بْنُ عَبْدِ الْمُطَّلِبِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ : لَا يَتِمُّ الْمَعْرُوفُ إِلَّا بِثَلَاثِ خِصَالٍ : تَعْجِيلُهُ ، وَتَصْغِيرُهُ ، وَسَتْرُهُ :
فَإِذَا أَعْجَلْتَهُ هَنَّيْتَهُ ، وَإِذَا صَغَّرْتَهُ عَظَّمْتَهُ ، وَإِذَا سَتَرْتَهُ أَتْمَمْتَهُ ؛ وَقَالَ بَعْضُ الشُّعَرَاءِ فَأَحْسَنَ :
زَادَ مَعْرُوفُكَ عِنْدِي عظما ... أنه عندك مستور حقير
تتناساه كأن لم تأته ... وهو عند الناس مشهور خطير