بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:

انظر حولك.. تر كيف تتخذ بعض الفئات والأفراد في مجتمعاتنا طرقا خاطئة لبلوغ مآرب لا غبار عليها.. بل ربما يحصل هذا في الدعوة إلى الله أو الجهاد في سبيله.. فلا يصلون!! ومن وصل منهم فهو مبتلى.. وقد يغترّ.. وقد يزلّ كالذين استزلّـهم الشيطان ببعض ما اكتسبوا.
وتربويا معظم الجيل الناشئ يفعل ذلك في شؤونه الدنيوية فيسير في سبل معوجّة لتحقيق غاياته المادية القريبة.."لا تثريب عليه"! لولا أنّ أعظم النار من مستصغر الشرر ....
وعندما يغضّ الأهل والمربون النظر عن تلك الهنات وهذه الصغائر في رحلة الناشئين بين الوسائل والغايات.. تختلط الأمور.. ويكبرون وتكبر الأخطاء التربوية الصغيرة معهم ...
إلا من رحم ربي ،وتم تداركه بما تيسر من سبل قويمة..



فضيلة الشيخ:
غنية عبدالرحمن النحلاوي


يروي لنا في خطبة رائعة آيات من القرآن الكريم و أحاديث صحيحة


ترسم لنا " الوسيلة التي تدمّر الغاية "



لمتابعة الدرس مباشرة :
العنوان
هنا