إذا اعتذر الصديقُ إليك يومًا ... من التقصيرِ عذرَ أخٍ مقرٍ
فصنه عَن جفائِكَ واعفُ عنه ... فإنَّ الصفحَ شيمةُ كلِّ حرٍّ