وكُـنْ ناصحًا للمسلمينَ جَمِيعِهِمْ .... بإرْشَـادِهِمْ للحـقِ عندَ خَـفَائِهِ

ومُرْهُمْ بمـعروفِ الشريعةِ وانْهَهَمْ ... عن السوءِ وازْجِرْ ذا الخنا عَنْ خَنَائِهِ

وعِظْـُهْم بآياتِ الإلـهِ بحـكمةٍ ... لَعَـلَّكَ تُـبْرِي داءَهُـمْ بدوائِـهِ

فإن يهـدِ مَوْلانَا بِوَعْـظِكَ واحدًا ... تَنَلْ مِنْهُ يومَ الْحَشْـرِ خَـيْرَ عَطائِهِ

وإلا فـقدْ أَدَّيْتَ ما كان واجـبًا ... عَليكَ وما مَلَـكَتَ أَمْـرَ اهتدائِهِ