قال الذهبي - - في كتاب ( الكبائر ) : وعند المؤمنين مقرر أن من ترك صيام رمضان بلا مرض ولا عذر أنه شر من المكَّاس والزاني ومدمن الخمر ، بل يشكون في إسلامه ويظنون به الزندقة والانحلال .
والـمَكْسُ : الضريبة التـي كان يأْخذها الـماكسُ بغير وجه حق [ وهي بمعنى الإتاوة ] .