ببليوجرافيا مقالاتي في النقد التعليمي
(1)
بعد عودتي إلى حقل التعليم من 2011م بدأت نظراتي في المناهج الدراسية في مراحل ما قبل التعليم الجامعي، وأفرزت هذه النظرات مجموعة غير قليلة من الفِكَر التي سكنت مجموعة غير قليلة من المقالات بلغت أربعة وخمسين (54) مقالا تمحورت حول المحاور الآتية:
المحور الأول محور "قصة أمنا خديجة " المقررة على السادس الابتدائي
وشمل هذا المحور سبعة مقالات هي: "نقد وجهة نظر الغائب في القصص التي تجعل رسول الله شخصية أدبية"، و"هل يكون رسول الله شخصية أدبية ثانية؟"، و"هل يكون رسول الله شخصية أدبية؟"، و"الطفل .. بين أدب الإسلام والأدب الموجه إليه"، و"الأدب أو التاريخ .. أيهما السيد عند الأديب؟"، و"في قصة السيدة خديجة لغة ميسرة الجاهلي قرآنية"، و"قصة السيدة خديجة للسادس الابتدائي تلخيصا وليست تأليفا".
المحور الثاني محور قصة "علي مبارك" المقررة على السادس الابتدائي
وشمل هذا المحور ثلاثة عشر مقالا هي: "تلويث القيم في المخرج التعليمي للقصص التربوي"، و(ظهور إخوة "علي مبارك" المفاجئ دليل خلل حبكة قصته التعليمية)، و(المبالغة في رسم شخصية "علي مبارك" زمن طفولته)، و(العقدة المصطنعة في قصة "علي مبارك" التعليمية)، و"عندما يكون الكاتب تابعا لشخصيته الأدبية"، و(وجه العلمانية في قصة "علي مبارك" التعليمية)، و(تناقض أحداث الزمن الخارجي في قصة "علي مبارك" التعليمية)، و(التخبط في مفهوم الشخصية النامية في قصة"علي مبارك" التعليمية)، و(إيحاءات تحريف تاريخ التعليم في مصر في قصة "علي مبارك")، و(تناقضات الفصل الثاني من قصة "علي مبارك" المقرر على السادس الابتدائي)، و"وهم التصحيح التربوي في طبعة 2015/2016م"، و(اعتبارات عدم منطقية بعض الأحداث في قصة علي مبارك التعليمية)، و(اتهام المجتمع في قصة "علي مبارك" المقررة على السادس الابتدائي).
المحور الثالث محور "قراءة الصف السادس ونصوصه"
وشمل هذا المحور اثنتا عشرة مقالا هي: "التربية السلبية في الوحدة الثانية بكتاب اللغة العربية للسادس الابتدائي"، و(فائض القول يُفسد البناء الفني لقصة "المنصور والطيور" في السادس الابتدائي، ويُربك الفكر فيها)، و"هل يصلح جحا شخصية تعليمية؟"، و"خطأ مُؤلفي الكتب التعليمية الفكري في حق الطلاب"، و"العبثية في إخراج كتابيِ اللغة العربية للسادس الابتدائي"، و"نصف المعلومة تشوه العملية التربوية في الصف السادس الابتدائي"، و"التناقض سمة ظاهرة في دروس الصف السادس الابتدائي"، و(حركة الفكر المضطرب المزدوج في "الحذاء العجيب" للصف السادس الابتدائي)، و"تناقضات متفرقة في موضوعات اللغة العربية للسادس الابتدائي في الفصلين الدراسيين"، و("أجمل الأيام" للرابع الابتدائي.. بين النقد التعليمي والنقد اللغوي)، و(التربية والتفكير في نص "آداب سامية" للسادس الابتدائي)، و(اكتشاف تناقضات "البخيل والدجاجة" للسادس الابتدائي- يُعلِّم التفكير الناقد).
المحور الرابع محور المرحلة الإعدادية
وشمل هذا المحور سبعة مقالات هي: "غياب موضوع الميزان الصرفي يمثل خللا منهجيا وعلميا في الصف الثاني الإعدادي"، و(مظاهر الخلل الفكري واللغوي في موضوع "لو أنني رئيس حي ..." للثاني الإعدادي)، و(التفكير الخرافي في درس "نعمة العقل" بالصف الثاني الإعدادي)، و"القلقلة من دون تمثيل صحيح كاف في الأول الإعدادي"، و(مسخ قيمة الولاء الوطني وخيانتها في الفصل الأول من "كفاح شعب مصر" للثاني الإعدادي)، و"انحياز كتاب الصف الثاني الإعدادي للغة العربية لمعين بسيسو الأديب الشيوعي"، و(تدليس لجنة إعداد كتاب "قطر الندى وبل الصدى" بالثالث الإعدادي الأزهري).
المحور الخامس محور المرحلة الثانوية
وشمل هذا المحور ستة مقالات هي: "نوع تنوين المنقوص النكرة.. خطأ لغوي بالصف الأول الثانوي"، و("صناعة المستقبل" بالأول الثانوي .. وهم العنوان وتفاهة الموضوع وركاكة اللغة)، و"كتابا اللغة العربية بالصف الأول الثانوي .. يبحران بعيدا عن القرآن والحديث"، و"منهج اللغة العربية الجديد للصف الأول الثانوي ومزيته اللغوية الكبرى"، و(ادعاء سبق "الشعر" "النثر الفني" وجودا .. في الأول الثانوي)، و"بعض مظاهر وهم التعليم النشط في كتابي اللغة العربية للصفين الأول والثاني الثانويين".
المحور السادس محور ما قبل الجامعة
وشمل هذا المحور سبعة مقالات هي: "اعتماد المدخل القصصي في مقررات اللغة العربية الخاصة بالقراءة في مراحل ما قبل التعليم الجامعي- سبب الحشو الذي تحاربه الوزارة"، و"التبرج في الصور التوضيحية في كتب اللغة العربية وجه العلمانية التربوية"، و"علمانية عرض نماذج القدوة في محتوى فروع اللغة العربية"، و"خلو اللغة العربية من أدباء الأطفال في النثر على الرغم من اعتماد أدب الأطفال مدخلا لتعليم العربية"، و"التعارض حول أصل الأرقام بين الثالث الثانوي والثالث الإعدادي"، و"غياب الممهدات العلمية وتفتيت الباب العلمي يصعب العملية التعليمية، ويشتت محتوياتها".
المحور السابع محور الجامعة
وشمل هذا المحور مقالين، هما: "إهمال فروع اللغة العربية في إعداد الجامعة لمعلم اللغة العربية", و"معلم اللغة العربية .. الدَّخْل والخَرْج".
(2)
نتيجة لامتداد الزمن فقد حذفت بعض الموضوعات التي تحدث عنها في التغييرات التي لحقت المناهج في السنوات السابقة، وأدعو الله ان يكون نشري قد شارك بنسبة ولو ضئيلة في هذا الحذف.