قال محمد بن عبيد : دخلنا على امرأة بالبصرة ، يقال لها : عفيرة ؛ فقيل لها : ادعي الله لنا ؟ فقالت : لو خرس الخاطئون ما تكلمت عجوزكم ! ولكن المحسن أمر المسيء بالدعاء ؛ جعل الله قراكم من بيتي الجنة ، وجعل الموت مني ومنكم على بال .... ( المقلق لابن الجوزي ، ص52 ) .