من أحسن ما قيل فبها..
ما نقله القرطبي عن أبي جعفر النحاس، قال: (فيقال: إن هذه كانت خطيئة داود ؛ لأنه قال: لقد ظلمك من غير تثبت ببينة، ولا إقرار من الخصم؛ هل كان هذا أو لم يكن...
فأما قول العلماء الذين لايُدفع قولهم؛ منهم عبد الله بن مسعود وابن عباس، فإنهم قالوا: مازاد داود صلى الله على نبينا وعليه على أن قال للرجل: انزل لي عن امرأتك. قال أبو جعفر: فعاتبه الله على ذلك ونبهه عليه، وليس بكبير من المعاصي، ومن تخطى إلى غير هذا فإنما يأتي بما لا يصح عن عالم، ويلحقه فيه إثم عظيم).
قال القرطبي: كذا قال في كتاب معاني القرآن. [ الجامع15/115].