الليلة القادمة هي ليلة الثامن من رمضان ... هل وعينا ذلك ؟

لقد انقضى الربع الأول من رمضان ... هل وعينا ذلك ؟

كأن أيامه تتسارع على غير عادة الأيام !

من منا ختم القرآن ، ودخل في الثانية ... في الثالثة .....

قد كان تحزيب سلف الأمة في أيامهم العادية : ثلاث ، وخمس ، وسبع ، وتسع ، وإحدى عشرة ، وثلاث عشرة ، والمفصل ... والمفصل من الحجرات ( وقيل من ق ) إلى الناس .

فإذا دخل رمضان تغير الأمر ، فمنهم من يختم في ثلاث ، ومنهم من يختن في اثنتين ، ومنهم من كان له ختمة بالنهار ، وختمة بالليل .... أين المشمرون .

اعلموا رحمكم الله أن الوقت نفسه يمر على المجتهد والمتقاعس ، وبينهما في الأجور بون شاسع بحسب أعمالهم .. فاستدركوا على أنفسكم لأنفسكم .. إن الله غني عن العالمين .