أحمد الرماح

قمت مؤخرا برحلة إلى موريتانيا (بلاد شنقيط) حيث العلماء والشعراء والمحابر والمحاضر. هذه الرحلة هي تقليب لدفتر الذكريات حيث كنت زرت هذا البلد الكريم قبل أكثر من ٢٣ سنة في رحلة خيرية استكشافية للاطلاع على أحوال الطوارق في منطقة الصحراء الكبرى بطلب من الراحل د. عبدالرحمن السميط ي. وكانت رحلة مليئة بالإثارة والمتعة حيث اضطررت لقطع مسافة تزيد على ١٣٠٠ كم برا على ظهر (هايلكس) حتى وصلت للطوارق الذين نشر آباؤهم الإسلام في مجاهل أفريقيا وفيافي صحاريها اللاهبة والقاحلة.
وكم احتار وتصيبني الدهشة عندما أسرد قصصا عن موريتانيا. فمن أين أبدأ يا عيون الشعر؟ فهل أبدأ بسرد سيرة الشيخ محمد الأمين فأل الخير الشنقيطي هذا الجهبذ الذي أفنى حياته طلبا للعلم وخدمة للمسلمين؟ فأين همتنا من همته العالية وقمته السامقة؟ أم أقوم بذكر مناقب الشيخ اليافع محمد الحسن الددو الشنقيطي هذا الشاب اليافع الاسطورة حيث يتقاطر على محضرته في البادية المئات من جميع أنحاء المعمورة.
كنت أظن ان الشيخ محمد الأمين فأل الخير الشنقيطي المولود في عام ١٨٧٦م كان مجرد شيخ علم ومدرّس للطلبة ولكن سيرته كانت مليئة بالمآثر والمعارك ومقارعة الخطوب والتصدي للغزاة المستبدين. وللمعلومية، فهو أول من نادى بتعليم المرأة قبل أكثر من مائة سنة في بيئة صعبة يتم تحجيم حقوق المرأة فيها. وكعادة أهل شنقيط ينهلون من العلم وهم صغار على أيدي النساء حتى سن ١٢ عاما ويكونون بهذا العمر قد حفظوا القرآن وأصول اللغة والحساب والعلوم الحياتية.
وعندما بلغ محمد الأمين فأل الخير الشنقيطي من العمر ٢٣ سنة، وكعادة أهل شنقيط، فإنهم يسيحون في الارض استزادة في العلم ونشرا لما تحويه صدورهم من معارف فبدأ بمراكش وانتهى بمدينة الزبير. وفيما يلي الخط الزمني للمحطات التي سلكها الشنقيطي في حياة مليئة بالمغامرة والشغف. استغرقت الرحلة ٣٣ سنة كالتالي:
شنقيط، مراكش، الصويرة، الدار البيضاء، رباط الفتح، طنجة، مصر، جدة، مكة، جدة، رابغ، المدينة المنورة، الهند، عمان، البحرين، الاحساء، البحرين، الكويت، الزبير، الكويت، الزبير، السماوة، حائل، بريدة، المدينة المنورة، مكة، عُنيزة، الكويت، الزبير.
رحلات مكوكية في ظروف الحرب العالمية الاولى وسط اشتداد مؤامرات سايكس بيكو. توفي الشيخ الشنقيطي وهو ابن ٥٦ سنة قضاها كلها في طلب العلم والجهد والذود عن الحياض. ومنها آخر ١١ سنة عبارة عن تأسيس لمدرسة النجاة عام ١٩٢٠ وتثبيتها حيث اخرجت القادة العظام وهي أفضل مدرسة في عصرها.
أما الحديث عن آلِ الددو ومآثرهم، فيضيق المجال لذكره فهم (دينامو) العلم في بلد العلماء وأيقونة الشعر في بلد المليون شاعر حيث يجد الزائر لمحضرة آلِ الددو في الصحراء الموريتانية نفسه أمام ثلة من البشر لا تعني لهم الدنيا شيئا وإنما نذروا أنفسهم لحفظ القرآن وطلب العلم في إطار تسابق خيري نادر في هذا الزمان.
وأتساءل، ما الذي يجعل الفنلنديين والروس وغيرهم يتركون أماكن راحتهم ليمكثوا في محضرة آلِ الددو بالصحراء ولسنين طويلة؟ إنه العلم ومجاورة العلماء والعشق لهذه البيئة الأخّاذة والتي لا نصيب للماديات فيها.
وكجزء من الوفاء لثلة من قدامى الأصدقاء، فقد قلّبتُ موريتانيا بحثا عن أخٍ لم تلده أمي يسمى القليقم بن أحمدو فقد رافقني في رحلة الطوارق المثيرة وكم كنت فرحا عندما لقيت هذا المفضال الأريب والشهم ذا القدح المُعلّى. فالقليقم بن أحمدو ليس كأي قليقم (وبالمناسبة، فإن هذا الاسم متكرر في بلاد شنقيط) فهو أيقونة وفاء ورمز عزٍ وشاعر وأديب ورسام ذو مشاعر دافقة فلا غرو أن يكون كذلك فهو نتاج هذه البيئة النادرة والعتيدة.
ومن الأمور التي آلمتني كثيرا أني لما رجعت من رحلتي للطوارق قبل ٢٣ سنة عملت عرضا مرئيا لبعض رجال الأعمال عن ضرورة الالتفات لموريتانيا والاستثمار فيها، فكان الرد ليس سلبيا فقط وإنما متهكما.
الحديث عن موريتانيا لا أكاد أملّه فهو غاية في التشويق المختلف بعصر طغت فيه المادة فأصبحت هي مقياس العلاقات البشرية.
دامت شنقيط محضنا للعلماء الربانيين ودام أهلها ذوي فضل وإنابة وإشعاع.

اليوم : شنقيط العلماء