المسألة الحادية عشر: تاريخ الصَّابِئة وفرقهم :

سأشرح عن الصابئة شرحا مستفيضا يجمع أطراف الموضوع ، وذلك لأمرين : الأمر الأول أنه يفيدنا كثيرا في فهم الآية الكريمة ودحض الأقوال الباطلة في تفسيرها ، ويبين بعد قول الذين يقولون بنجاتهم مع بقائهم على أديانهم التي هم عليها ، والأمر الثاني: أن كتب التفسير والفقه والعقائد اضطربت جدا في تحديد حقيقتهم ، فحاولت أن استقصي حالهم وتجميع شتات الموضوع بما يناسب هذا البحث بحيث يجلي حقيقة الحال:
1) الصابئة -كما يذكر المؤرخون للأديان- في مقابلة الحنيفية ، فأهم الفرق في زمان سيدنا إبراهيم راجعة إلى صنفين اثنين: الصابئة ، و الحنفاء،قال صاحب "المواعظ والاعتبار بذكر الخطط والآثار" وهو يتكلم عن الصابئة : ،"وهم أصناف وبينهم وبين الحنفاء مناظرات وحروب مهلكة"[1] ، و قال الشهرستاني :" أهل الأهواء والنحل: من الصابئة، والفلاسفة، وآراء العرب في الجاهلية، وآراء الهند. وهؤلاء يقابلون أرباب الديانات تقابل التضاد، كما ذكرنا".
2)الذي يفهم من القرآن الكريم أن الصابئة جماعة كانت على دين خاص، وأنها طائفة مثل اليهود والنصارى بدليل اقترانهم معهم في الذكر، أي أن الكلمة تطلق على جماعة لها شعائرها وعباداتها وعقائدها ، وليس المراد بها الاطلاق الآخر الذي استعملته العرب: وهو أن كل من خرج عن دينه فهو صابئ ليس هذا هو المراد هنا ، فالمراد به هنا دين قديم[2] ظهر في بلاد الكلدان في العراق وانتشر معظم أتباعه فيما بين الخابور[3] ودجلة ، وفيما بين الخابور والفرات وكانوا في البطائح[4] وكَسْكَر في سواد[5] واسط وفي حَرَّان[6] من بلاد الجزيرة جزيرةِ الموصل، ، ولذلك تعرف الصابئة في كتب العقائد الإسلامية بالحَرْنَانية ( بنونين نسبة إلى حرَّان).
جاء في تاريخ الفكر الديني الجاهلي :"يروي الطبري: أن الصابئة كانوا بجزيرة "الموصل"، ويؤكد هذا النقل المسعودي فيقول: وديارهم بين بلد واسط والبصرة من أرض العراق ، ويقرر ابن حجر أن أهل بابل كانوا قوما صابئين، [ومعلوم أن بابل هي أحد المحافظات الواقعة في وسط العراق جنوب العاصمة بغداد] ، ويقول النيسابوري: وينسب هذا المذهب إلى الكلدانيين ، ويتوسع الشهرستاني فيجعلهم يشملون النبط، والفرس، والروم، والهند، فهذا المذهب كان واسع الانتشار الجغرافي، وأمته من الأمم الكبار ، وقد اختلف فيه اختلافا كثيرا بحسب ما وصل إليهم من معرفة عن هذا المذهب، ويفيد نقل الشهرستاني: أنه شمل دولا من الشرق، ودولا من الغرب، والنقول السابقة -عدا توسع الشهرستاني- تفيد أن هذا المذهب نشأ في بلاد شرقية، وكانت الدول التي تميزت وتفردت بالسيادة في الشرق هي دولة الفرس، ودولة الفرس: هي التي حكمت تلك المناطق الجغرافية التي ذكرها الرواة تارة، وحكمتها الدولة الرومانية تارة أخرى، فالفرس أخذوا الملك من البابليين، كذلك والعراق كانت تحكم تحت حكم ملوك دولتي الفرس الأولى والثانية". [7] .
3) ودين الصابئة كان معروفاً للعرب في الجاهلية ، بسبب جوار بلاد الصابئة في العراق والشام لمنازل بعض قبائل العرب مثل ديار بكر وبلاد الأنباط المجاورة لبلاد تغلب وقضاعة ، ألا ترى أنه لما بعث محمد وصفه المشركون بالصابئ وذلك فيه احتمالان:
أ) إما لأنهم شبهوه بالصابئة ، وربما دَعوه بابن أبي كبشة الذي هو أحد أجداد آمنة الزهرية أمِّ النبي [8]، كان أظهر عبادة الكواكب في قومه فزعموا أن النبيء ورث ذلك منه وكَذَبُوا .
وهذا رجحه ابن عاشور وابن زيد والطوسي[9].
ب) أو لأن الصابئ في اللغة من خرج من دين إلى دين؛ لأنه خرج عن دينهم و أظهر دينا بخلاف أديانهم .
وهذا رجحه ابن عطية والرازي[10] الشوكاني والشهاب على البيضاوي والقرطبي والماتريدي[11] وجواد علي في المفصل في تاريخ العرب قبل الإسلام [12]، والظاهر أن الرأي الثاني هو الصحيح ، وفي حديث عمران بن حصين أنهم كانوا في سفر مع النبي ونفد دماؤهم فابتغوا الماء فلقوا امرأة بين مزادتين على بعير فقالوا لها : انطلقي إلى رسول الله فقالت : الذي يقال له الصابئ قالوا : هو الذين تَعنين ، وساق حديث تكثير الماء ، وكانوا يُسمُّون المسلمين الصُّبَاةَ كما ورد في خبر سعد بن معاذ : أنه كان صديقاً لأمية بن خلف وكان سعد إذا مر بمكة نزل على أمية فلما هاجر النبي إلى المدينة انطلق سعد ذات يوم معتمراً فنزل على أمية بمكة وقال لأمية : انظُر لي ساعة خلوة لعلي أطوف بالبيت فخرج به فلقيهما أبو جهل فقال لأمية يا أبا صفوان من هذا معك قال : سعد ، فقال له أبو جهل : ألا أراك تطوف بمكة آمناً وقد أوَيْتم الصُّباةَ .
الصَّابِئَةَ فِرْق متمايزة لاَ تَدْخُل إِحْدَاها فِي الأُخْرَى وَإِنْ تَوَافَقَت فِي الاِسْمِ[13]:
وهناك أشياء مشتركة بينها ذكرها الشهرستاني[14] بقوله: "والصابئون كلهم يصلون ثلاث صلوات، ويغتسلون من الجنابة ومن مس الميت، وحرموا أكل الجزور، والخنزير، والكلب، ومن الطير كل ما له مخلب والحمام ، ونهوا عن السكر في الشراب، وعن الاختتان. وأمروا بالتزويج بولي وشهود، ولا يجوزون الطلاق إلا بحكم حاكم، ولا يجمعون بين امرأتين.
وعند تتبع كتب العقائد والتاريخ والتفسير نجد أن أشهر فرق هذه الجماعة ست فرق وهي:
الفرقة الأولى: أصحاب الروحانيات:[15]

ومذهب هؤلاء: أن للعالم صانعا، فاطرا، حكيما، مقدسا عن سمات الحدثان وهو أجل وأعلى من أن يتوصل إلى جلاله بالعبودية له والخدمة من السفليات وذوات الأنفس المنغمسة في عالم الرذائل والشهوات،. والواجب علينا معرفة العجز عن الوصول إلى جلاله، وإنما يتقرب إليه بالمتوسطات المقربين لديه، وهم الروحانيون, المطهرون، المقدسون جوهرا، وفعلا، وحالةً المبرءون عن القوى الجسدانية، المنزهون عن الحركات المكانية, والتغيرات الزمانية. قد جبلوا على الطهارة، المتوسطات بينه وبين السفليات في جوار رب العالمين، وهم مجبولون على تقديسه وتمجيده وتعظيمه دائما وسرمدا، فنحن نتقرب إليهم، ونتوكل عليهم، وهم أربابنا وآلهتنا، ووسائلنا وشفعاؤنا عند الله ووسائلنا إلى حاجاتنا وبهم يتقرب إلى الله تعالى ، وهو رب الأرباب، وإله الآلهة رب كل شيء، ومليكه، وهي المدبرة للكواكب الفلكية والمديرة لها على التناسب المخصوص حيث يتبعها انفعالات في العناصر السفلية وحركات بعضها إلى بعض وانفعال بعضها من بعض عند الاختلاط والامتزاج المفضي إلى التركيب الموجب؛ لتنوع المركبات إلى أنواع المعادن والنباتات والحيوانات وتصريف موجودات الأعيان من حال إلى حال ومن شأن إلى شأن إلى غير ذلك من الآثار العلوية والسفلية ، وزعموا أن الكواكب الفلكية هي هياكل هذه الروحانيات وأن نسبة الروحانيات إليها في التقدير لها والتدوير، نسبة الأنفس الإنسانية إلى أبدانها، وأن لكل روحاني هيكلا يخصه ولكل هيكل فلكًا يكون فيه.
فالواجب علينا أن نطهر نفوسنا عن دنس الشهوات الطبيعية، ونهذب أخلاقنا عن علائق القوى الشهوانية والغضبية، حتى تحصل مناسبة ما بيننا وبين الروحانيات، فحينئذ نسأل حاجاتنا منهم، ونعرض أحوالنا عليهم، ونصبو في جميع أمورنا إليهم، فيشفعون لنا إلى خالقنا وخالقهم، ورازقنا ورازقهم. وهذا التطهير والتهذيب ليس يحصل إلا باكتسابنا ورياضتنا وفطامنا أنفسنا عن دنيات الشهوات، باستمداد من جهة الروحانيات. والاستمداد هو التضرع والابتهال بالدعوات، وإقامة الصلوات، وبذل الزكوات، والصيام عن المطعومات والمشروبات، وتقريب القرابين والذبائح، وتبخير البخورات، وتعزيم العزائم، فيحصل لنفوسنا استعداد واستمداد من غير واسطة، بل يكون حكمنا وحكم من يدعي الوحي على وتيرة واحدة.
قالوا: والأنبياء[16] أمثالنا في النوع، وأشكالنا في الصورة, يشاركوننا في المادة، يأكلون مما نأكل، ويشربون مما نشرب، ويساهموننا في الصورة. أناس بشر مثلنا، فمن أين لنا طاعتهم؟ وبأية مزية لهم لزمت متابعته؟ وَلَئِنْ أَطَعْتُمْ بَشَرًا مِثْلَكُمْ إِنَّكُمْ إِذًا لَخَاسِرُونَ، فمدعي الرسالة من البشر فلا يمكن لهم أن يكونوا واسطة بين الناس والخالق لأنهم يقولون بالوسائط الروحانية ولا يقولون بوسيط بشري مثل وساطة الأنبياء ،[17] ، وهذا من أهم عقائدهم التي صادمهم فيها القرآن.
وإنما أرشدنا إليهم معلمنا [18]الأول 1) عاذيمون (أو غارميون ، أو أغَاثَاد يمون) 2) وهرمس[19] [20] اللذان هما أصل علم الهيئة وصناعة النجامة، فهما المعلمان الأولان، وقد أوجدا الصابئة الأولى؛ التي تدعو إلى الروحانية .
ويقولون : إن هرمس هو أول من قسم البروج ووضع أسماءها وأسماء الكواكب السيارة ورتبها في بيوتها وبين الشرف ، والوبال والأوج والحضيض والمناظر والتثليث والتسديس والتربيع والمقابلة والمقارنة والرجوع والاستقامة والميل والتعديل، واستقل باستخراج أكثر الكواكب وأحوالها، وقيل إن غارميون هو شيث وهرمس وهو إدريس ""[21] [22]
الفرقة الثانية:

أصحاب الهياكل:وهم جماعة من أصحاب الروحانيات يقرون بالألوهية، وأن للعالم صانعا فاطرا حكيما [23]وأنه واحد حكيم مقدس عن سمات الحوادث ، من العيوب والنقائص ويعتقدون بما اعتقده أصحاب الروحانيات من انه لا بد للإنسان من متوسط، لكن قالوا لا بد للمتوسط من أن يرى ويشاهد ، فيتوجه إليه، ويتقرب به، ويستفاد منه, والروحانيات ليست كذلك فلا بد من متوسط بينها وبين الإنسان، وأقرب ما إليها هياكلها فزعموا أن هذه الأرواح ساكنة في الكواكب [24] ، وكانوا يتقربون إلى الهياكل تقربا إلى الروحانيات، ويتقربون إلى الروحانيات تقربا إلى الباري تعالى، لاعتقادهم بأن الهياكل أبدان الروحانيات، ونسبتها إلى الروحانيات نسبة أجسادنا إلى أرواحنا، فهم الأحياء الناطقون بحياة الروحانيات، وهي تتصرف في أبدانها تدبيرا، وتصريفا، وتحريكا، كما نتصرف في أبداننا. ولاشك أن من تقرب إلى شخص فقد تقرب إلى روحه.
ففزعوا إلى هياكل الأرواح وهي السيارات السبع ، وبعضهم إلى البروج الاثني عشر والقمر وبعض النجوم[25] الأخرى أيضا ، يعبدونها يصوّرونها في هياكلهم (أماكن العبادة )، ويتعرفون بيوتها ومنازلها، و مطالعها ومغاربها و اتصالاتها على أشكال الموافقة والمخالفة مرتبة على طبائعها، وتقسيم الأيام والليالي والساعات عليها، وتقدير الصور والأشخاص والأقاليم والأمصار عليها ، فعملوا الخواتيم، وتعلموا العزائم والدعوات، وعينوا ليوم زحل مثلا يوم السبت، وراعوا فيه ساعته الأولى وتختموا بخاتمه المعمول على صورته وهيئته وصنعته، ولبسوا اللباس الخاص به، وتبخروا ببخوره الخاص، ودعوا بدعواته الخاصة به، وسألوا حاجتهم منه: الحاجة التي تستدعي من زحل, من أفعاله وآثاره الخاصة به ، وكذلك رفع الحاجة التي تختص بالمشتري في يومه وساعته وجميع الإضافات التي ذكرنا إليه. وكذلك سائر الحاجات إلى الكواكب. وكانوا يسمونها أربابا آلهة، والله تعالى هو رب الأرباب، وإله الآلهة. ومنهم من جعل الشمس إله الآلهة، ورب الأرباب.
ثم استخرجوا من عجائب الحيل المرتبة على عمل الكواكب ما كان يقضي منهم العجب. وهذه الطلسمات[26] المذكورة في الكتب، والسحر، والكهانة، والتنجيم، والتعزيم، والخواتيم، والصور كلها من علومهم ، وزعموا أن هذه الروحانيات تنزل إلى النفوس الإنسانية وتتصل بها بمقدار ما تقترب نفوس البشر من طبيعة الروحانيات، قالوا فالواجب علينا أن نتقرب إليه بتوسطات الروحانيات المقربة منه المقدسة عن المواد الجسمانية، وعن القوى الجسدانية المجبولة على الطهارة،ولأجل نزول تلك الروحانيات على النفوس البشرية وحصول المناسبة بيننا وبين الروحانيات، واتصال أرواحهم بتلك الروحانيات يتعين تزكية النفس بتطهيرها وتهذيب أخلاقها من آثار القوى الشهوانية والغضبية بقدر الإمكان والإقبال على العبادة بالتضرع إلى الأرواح بالتضرع والابتهال بالدعوات: من الصلوات. والزكوات، وذبح القرابين، والبخورات، والعزائم، وبتطهير الجسم والصيام والصدقة والطيب ، وألزموا أنفسهم فضائل النفس الأربع الأصلية ( وهي العفة والعدالة والحكمة والشجاعة ) والأخذَ بالفضائل الجزئية ( المتشعبة عن الفضائل الأربع وهي الأعمال الصالحة ) وتجنب الرذائل الجزئية ( وهي أضداد الفضائل وهي الأعمال السيئة ) ، فقالوا حينئذ نسأل حاجتنا منهم، ونعرض أحوالنا عليهم، ونصبوا في جميع أمورنا إليهم، فيشفعون لنا إلى إلهنا وإلههم. قالوا وحينئذ يحصل لنفوسنا استعداد واستمداد من غير واسطة الرسل، بل نأخذ من المعدن الذى أخذت منه الرسل. فيكون حكمنا وحكمهم واحدا: ونحن وإياهم بمنزلة واحدة فنحن نتقرب إليهم، ونتقرب بهم إلى الله ، فهم أربابنا وآلهتنا وشفعاؤنا عند رب الأرباب وإله الآلهة. فما نعبدهم إلا ليقربونا إلى الله زلفى ،وهم يَعْتَقِدُونَ تَأْثِيرَها أي الكواكب ، وَأَنَّهَا فَعَّالَةٌ[27]، وقد بنوا هياكل للكواكب لتكون مهابط لأرواح الكواكب وهي المتعبدات الكبار، كالكنائس للنصارى والبيع لليهود، وحرصوا على تطهيرها وتطييبها لكي تألفها الروحانيات وقد يجعلون للكواكب تماثيل من الصور يتوخون فيها محاكاة صور الروحانيات بحسب ظنهم ، وقد يجعلون للكواكب تماثيل من الصور يتوخون فيها محاكاة صور الروحانيات بحسب ظنهم ، قال الشهرستاني في الملل والنحل: وأما الهياكل التي بناها الصابئة على أسماء الجواهر العقلية الروحانية، وأشكال الكواكب السماوية [28].
، فمنها: هيكل العلة الأولى، ودونها هيكل العقل، وهيكل السياسة، وهيكل الصورة، وهيكل النفس. مدورات الشكل.وهيكل زحل مسدس، وهيكل المشتري مثلث، وهيكل المريخ مربع مستطيل، وهيكل الشمس مربع، وهيكل الزهرة مثلث في جوف مربع، وهيكل عطارد مثلث في جوفه مربع مستطيل، وهيكل القمر مثمن ، قال ابن تيمية: وكان
بحران هيكل العلة و هيكل العقل الأول هيكل النفس الكلية هيكل زحل هيكل المشتري هيكل المريخ هيكل الشمس، وكذلك الزهرة وعطارد والقمر .
قال الآلوسي ملخصا مذهبهم: "( والصابئون ): هم قوم مدار مذاهبهم على التعصب للروحانيين واتخاذهم وسائط ولما لم يتيسر لهم التقرب إليها بأعيانها والتلقي منها بذواتها فزعت جماعة منهم إلى هياكلها ، فصابئة الروم مفزعها السيارات ، وصابئة الهند مفزعها الثوابت ، فهذه الفرقة هم عبدة الكواكب وهم أصناف شتى مختلفون في الاعتقادات والتعبدات" [29].اهـ
وقد بين الإمام الرازي أن من فرقهم من يوحد الله سبحانه لكنه يعظم الكواكب ولا يعبدها ومنهم من يعبدها.
و قال الإمام الفخر الرازي[30] وهو يذكر الأقوال في الصابئة :ثالثها : وهو الأقرب أنهم قوم يعبدون الكواكب ، ثم لهم قولان . الأول : أن خالق العالم هو الله سبحانه ، إلا أنه سبحانه أمر بتعظيم هذه الكواكب واتخاذها قبلة للصلاة والدعاء والتعظيم . والثاني : أن الله سبحانه خلق الأفلاك والكواكب ، ثم إن الكواكب هي المدبرة لما في هذا العالم من الخير والشر والصحة والمرض ، والخالقة لها فيجب على البشر تعظيمها لأنها هي الآلهة المدبرة لهذا العالم ثم إنها تعبد الله سبحانه ، وهذا المذهب هو القول المنسوب إلى الكلدانيين الذين جاءهم إبراهيم رادا عليهم ومبطلا لقولهم"
وقال البقاعي : " والصابئين المنكرين للرسالة في الصورة البشرية القائلين بالأوثان السماوية والأصنام الأرضية متوسطين إلى رب"[31].
وقال القرطبي [32]:"والذي تحصل من مذهبهم فيما ذكره بعض علمائنا أنهم موحدون معتقدون تأثير النجوم وأنها فعالة ، ولهذا أفتى أبو سعيد الاصطخري القادر بالله بكفرهم حين سأله عنهم" يقول علي هاني : ذكر جماعة من العلماء أن هناك فرقة من الصابئة تعظم الكواكب ولا تعبدها فهي تجعلها كالكعبة وعلى هذه الفرقة يحمل كلام أبي حنيفة في إجرائهم كأهل الكتاب ؛لأنهم لا يعبدون الكواكب ، وَلَكِنْ يُعَظِّمُونَهَا كَتَعْظِيمِ الْمُسْلِمِينَ لِلْكَعْبَةِ فِي الاِسْتِقْبَال إِلَيْهَا" [33]
*
الفرقة الثالثة:أصحاب الأشخاص [34]

وهؤلاء زعموا أنه إذا كان لا بد من متوسط مرئي والكواكب وإن كانت مرئية إلا أنها قد تُرى في وقت دون وقت؛ لطلوعها وأفولها وظهورها وصفائها نهارا،، فلم يصف لنا التقرب بها، والتوجه إليها، فدعت الحاجة إلى وجود أشخاص مشاهدة نصب أعيينا، تكون لنا وسيلة إلى الهياكل التي هي وسيلة إلى الروحانيات، التي هي وسيلة إلى الله تعالى، فاتخذوا بذلك أصناما وصورا على صور الهياكل السبعة، كل صنم من جسم مشارك في طبيعته لطبيعة ذلك الكوكب، فدعوه وسألوه بما يناسب ذلك الكوكب في الوقت والمكان واللبس والتختم، بما يناسبه والتحيز المناسب له، من اتصال محمود يؤثر في نجاح المطالب التي تستدعي منه. فتقربوا إليه في يومه وساعته، وتبخروا بالبخور الخاص به، وتختموا بخاتمه، ولبسوا لباسه، وتضرعوا بدعائه، وعزموا بعزائمه، وسألوا حاجتهم منه فيقولون: إنه كان يقضي حوائجهم بعد رعاية الإضافات كلها. وذلك هو الذي أخبر التنزيل عنهم أنهم عبدة الكواكب والأوثان. . وأصحاب الأشخاص هم عبدة الأوثان، إذ سموها آلهة في مقابلة الآلهة السماوية، وقالوا: هَؤُلاءِ شُفَعَاؤُنَا عِنْدَ اللَّه
قال الآلوسي[35]: مبينا أنهم فرقة من الروحانيين:"( والصابئون ): هم قوم مدار مذاهبهم على التعصب للروحانيين واتخاذهم وسائط ولما لم يتيسر لهم التقرب إليها بأعيانها والتلقي منها بذواتها فزعت جماعة منهم إلى هياكلها ، فصابئة الروم مفزعها السيارات ، وصابئة الهند مفزعها الثوابت ، وجماعة نزلوا عن الهياكل إلى الأشخاص التي لا تسمع ولا تبصر ولا تغني عن أحد شيئاً ـ أي الاصنام ـ فالفرقة الأولى : هم عبدة الكواكب ، والثانية : هم عبدة الأصنام وكل من هاتين الفرقتين أصناف شتى مختلفون في الاعتقادات والتعبدات ."اهـ
وقد ناظر سيدنا إبراهيم عليه الصلاة والسلام كلاً من أصحاب الهياكل وأصحاب الأشخاص، وكسر مذاهبهم ، فابتدأ بكسر مذاهب أصحاب الأشخاص والهياكل، وله: َتَعْبُدُونَ مَا تَنْحِتُونَ، وَاللَّهُ خَلَقَكُمْ وَمَا تَعْمَلُونَ[36] ، ثم عدل إلى كسر مذاهب أصحاب الهياكل، كما أراه الله تعالى الحجة على قومه، قال وَكَذَلِكَ نُرِي إِبْرَاهِيمَ مَلَكُوتَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَلِيَكُونَ مِنَ الْمُوقِنِينَفي الآيات التي ذكرت في سورة الانعام فَلَمَّا جَنَّ عَلَيْهِ اللَّيْلُ رَأى كَوْكَبًا قَالَ هَذَا رَبِّيالآيات.
قال الجصاص: " وَفِرْقَةٌ أُخْرَى قَدْ تَسَمَّتْ بِالصَّابِئِينَ، وَهُمْ الْحَرَّانِيُّونَ الَّذِينَ بِنَاحِيَةِ حَرَّانَ، وَهُمْ عَبَدَةُ الْأَوْثَانِ، وَلَا يَنْتَمُونَ إلَى أَحَدٍ مِنْ الْأَنْبِيَاءِ، وَلَا يَنْتَحِلُونَ شَيْئًا مِنْ كُتُبِ اللَّهِ، فَهَؤُلَاءِ لَيْسُوا أَهْلَ الْكِتَابِ. وَلَا خِلَافَ أَنَّ هَذِهِ النِّحْلَةَ لَا تُؤْكَلُ ذَبَائِحُهُمْ، وَلَا تُنْكَحُ نِسَاؤُهُمْ"[37].
الفرقة الرابعة: الحلولية ، وقد سماها ابن بطوطة والشهرستاني وغيرهما من ثقات المؤرخين بالحرنانية[38]:

قالوا: إن الصانع المعبود واحد وكثير: أما واحد، ففي الذات، والأول، والأصل، والأزل ، وأما كثير، فلأنه يتكثر بالأشخاص في رأي العين، وهي المدبرات السبعة والأشخاص الأرضية الخيرة، العاملة، الفاضلة. فإنه يظهر بها، ويتشخص بأشخاصها، ولا تبطل وحدته في ذاته ، فالإله تعالى يظهر في الكواكب السبعة ويتشخص بأشخاصها من غير تعدد في ذاته، وقد يظهر أيضا في الأشخاص الأرضية الخيرة الفاضلة وهي ما كان من المواليد قال المقريزي: والحرّانية: ومن قولهم المعبود واحد بالذات وكثير بالأشخاص في رأي العين، وهي المدبرات السبع من الكواكب والأرضية الجزئية والعالمة الفاضلة[39].
1. زعموا أن الإله المعبود واحد في ذاته أبدع الفلك وجميع ما فيه من الأجرام والكواكب، وجعلها مدبرات هذا العالم، وهم الآباء والعناصر أمهات، والمركبات مواليد. والآباء أحياء ناطقون، يؤدون الآثار إلى العناصر فتقبلها العناصر في أرحامها، فيحصل من ذلك المواليد. ثم من المواليد قد يتفق شخص مركب من صفوها دون كدرها ويحصل له مزاج كامل الاستعداد، فيتشخص الإله به في العالم[40].
2. وزعموا أن الله تعالى أجل من أن يخلق الشرور، والقبائح، والأقذار، والخنافس، والحيات، والعقارب. بل هي كلها واقعة ضرورة عن اتصالات الكواكب سعادة، ونحوسة، واجتماعات العناصر صفوة، وكدورة.. فما كان من سعد، وخير وصفو، فهو المقصود من الفطرة، فينسب إلى الباري تعالى. وما كان من نحوسة، وشر، وكدر، فهو الواقع ضرورة، فلا ينسب إليه، بل هي إما اتفاقيات، وضروريات، وإما مستندة إلى أصل الشرور، والاتصال المذموم.
3. زعموا أيضا أنه على رأس ستة وثلاثين ألف وسنة أربعمائة وخمس وعشرين سنة يحدث روحاني على رأس الدور الآخر وكذا إلى ما يتناهى، وأن الثواب والعقاب على أفعال الخير والشر كل دور واقع لكن في الدور الذي بعده في هذه الدار لا غيرها ، فطبيعة الكل تحدث في كل إقليم من الأقاليم المسكونة على رأس كل سنة وثلاثين ألف سنة وأربعمائة وخمس وعشرين سنة: زوجين من كل نوع من أجناس الحيوانات، ذكرا أو أنثى، من الإنسان وغيره، فيبقى ذلك النوع تلك المدة. ثم إذا انقضى الدور بتمامه انقطعت الأنواع: نسلها، وتوالدها، فيبتدأ دور آخر، ويحدث قرن آخر من الإنسان، والحيوان، والنبات وكذلك أبد الدهر. وإنما نشأ أصل التناسخ والحلول من هؤلاء القوم، فإن التناسخ هو أن تتكرر الأكوار والأدوار إلى ما لا نهاية له، ويحدث في كل دور مثل ما حدث في الأول. والثواب والعقاب في هذه الدار، لا في دار أخرى لا عمل فيها فلا يوم قيامة ولا بعث ولا حساب ي الآخرة ، والأعمال التي نحن فيها إنما هي أجزية على أعمال سلفت منا في الأدوار الماضية. فالراحة، والسرور، والفرح، والدعة التي نجدها هي مرتبة على أعمال البر التي سلفت منا في الأدوار الماضية، والغم والحزن، والضنك، والكلفة التي نجدها هي مرتبة على أعمال الفجور التي سبقت منا، وكذلك كان في الأول. وكذا يكون في الآخر[41].
وهذه الفرق الأربعة قد انقرضت وقد بين كيفية انقراضهم ابن عاشور وأبو زهرة ، وذكرا كيف نشأت الفرقة الخامسة:
قال ابن عاشور[42]:" وَكَانَ أَهْلُ هَذَا الدِّينِ نَبَطًا فِي بِلَادِ الْعِرَاقِ. فلما ظهر الفرس على إقليم العراق أزالوا مملكة الصابئين ومنعوهم من عبادة الأصنام فلم يجسروا بعد على عبادة أوثانهم ، وكذلك منع الروم أهلَ الشام والجزيرة من الصابئين فلما تنصر قسطنطين حملهم بالسيف على التنصر فبطلت عبادة الأوثان منهم من ذلك الوقت ، وتظاهروا بالنصرانية فلما ظهر الإسلام على بلادهم اعتبروا في جملة النصارى وقد كانت صابئة بلاد كَسْكَر والبَطَائح معتبرين صنفاً من النصارى ينتمون إلى النبيء يحيى بن زكريا ومع ذلك لهم كتب يزعمون أن الله أنزلها على شيث بن آدم ويسمونه ( أغاثاديمون ) ، والنصارى يسمونهم يُوحَنَّاسِية ( نسبة إلى يوحنا وهو يحيى )".
وقال أبو زهرة[43] : "الصابئون الذين ظهروا في الإسلام وقبله هم أكتم الناس لعبادة الأوثان، ويعلمون صبيانهم كتمانها، وقد قال عنهم أبو بكر الرازي في كتابه أحكام القرآن: وأصل اعتقادهم تعظيم الكواكب السبعة أو عبادتها واتخاذها آلهة، وهم عبدة أوثان في الأصل إلا أنهم منذ ظهر الفرس على إقليم العراق، وأزالوا مملكة الصابئين لم يجسروا على عبادة الأوثان ظاهرا، لأنهم منعوهم من ذلك، وكذلك الروم وأهل الشام والجزيرة كانوا صابئين، فلما تنصر قسطنطين حملهم بالسيف على الدخول في النصرانية، فبطلت عبادة الأوثان من ذلك الوقت، ودخلوا في غمار النصارى في الظاهر، وبقي كثير منهم على تلك النحلة مستخفين بعبادة الأوثان، فلما ظهر الإسلام دخلوا في غمار النصارى، ولم يميز المسلمون بينهم وبين النصارى، إذ كانوا مستخفين بعبادة الأوثان، كاتمين لأصل اعتقادهم، وهم أكتم الناس لاعتقادهم، فالصابئة يعبدون الكواكب والأوثان، ويظهرون بالنصرانية، هذا ما يجب بيانه هنا، ومن أراد التفصيل فليرجع إلى كتابنا تاريخ الجدل".
الفرقة الخامسة:

(الْمَنْدَائِيِّونَ) ويسمون ، الصابئة المندائية[44] و"الصابئة المغتسلة " ويسميهم النصارى يُوحَنَّاسِيَةَ (نِسْبَةً إِلَى يُوحَنَّا وَهُوَ يَحْيَى) و يبرءون منهم [45]، وهي طائفة الصابئة الوحيدة الباقية إلى اليوم .
· يزعمون أن يحيى هو نبيهم الذي أرسل إليهم.
· وفيهم رأيان: فموسوعة الأديان والفرق ترى: أن هؤلاء كانوا يقيمون في القدس، وبعد الميلاد طردوا من فلسطين فهاجروا إلى مدينة حران ويرى المسعودي والبيروني وابن عاشور أنهم كلدانيون[46].
· تأثروا هناك بمن حولهم من صابئة حران فأخذوا عنهم عبادة الكواكب والنجوم وتأليهها [47]أو على الأقل تقديس هذه الكواكب وتعظيمها [48]، فهم يقدّسون الكواكب والنجوم ويعظمونها.
· تأثروا بهم في إتقان علم الفلك وحسابات النجوم .
· تأثروا بالأفلاطونية الحديثة التي استقرت فلسفتها في سوريا مثل الاعتقاد بالفيض الروحي على العالم المادي.
· تأثروا بالفلسفة الدينية التي ظهرت أيام سيدنا إبراهيم الخليل - - فقد كان الناس حينها يعتقدون بقدرة الكواكب والنجوم على التأثير في حياة الناس.
· تأثروا بالفلسفة اليونانية التي استقلت عن الدين.
· ودينهم فيه من اليهودية والنصرانية [49]والمجوسية .
· ثم ومن حران هاجروا إلى موطنهم الحالي في جنوبي العراق وإيران وما يزالون فيه، حيث يعرفون بصابئة البطائح، لاَ يُؤْمِنُونَ بِمُوسَى، وَلاَ بِالْمَسِيحِ، وَلاَ التَّوْرَاةِ، وَلاَ الإِْنْجِيل، وَيُؤْمِنُونَ بِالتَّعْمِيدِ.
· يعتقدون من حيث المبدأ - بوجود الإِله الخالق الواحد الأزلي الذي لا تناله الحواس ولايفضي إليه مخلوق.
· ولكنهم يجعلون بعد هذا الإله 360 شخصاً خلقوا ليفعلوا أفعال الإله، وهؤلاء الأشخاص ليسوا بآلهة ولا ملائكة، يعملون كل شيء من رعد وبرق ومطر وشمس وليل ونهار ، وهؤلاء يعرفون الغيب، ولكل منهم مملكته في عالم الأنوار، - هؤلاء الأشخاص الـ 360 ليسوا مخلوقين كبقية الكائنات الحية، ولكن الله ناداهم بأسمائهم فخلقوا وتزوجوا بنساء من صنفهم، ويتناسلون بأن يلفظ أحدهم كلمة فتحمل أمرأته فوراً وتلد واحداً منهم.
· يعتقدون بأن الكواكب مسكن للملائكة، ولذلك يعظمونها ويقدسونها.
: قال الجصاص عنهم :" الصابئة فريقان أحدهما بنوا حي كَسْكَرَ وَالْبَطَائِحَ وَهُمْ فِيمَا بَلَغْنَا صِنْفٌ مِنْ النَّصَارَى، وَإِنْ كَانُوا مُخَالِفِينَ لَهُمْ فِي كَثِيرٍ من ديانتهم لِأَنَّ النَّصَارَى فِرَقٌ كَثِيرَةٌ مِنْهُمْ الْمَرْقُونِيَّةُ والْآرْيُوسِيَّةُ وَالْمَارُونِيَّةُ وَالْفِرَقُ الثَّلَاثُ مِنْ النَّسْطُورِيَّةِ وَالْمَلْكِيَّةِ وَالْيَعْقُوبِيَّةِ يبرءون منهم ويحرمون وَهُمْ يَنْتَمُونَ إلَى يَحْيَى بْنِ زَكَرِيَّا وَشِيثٌ وَيَنْتَحِلُونَ كُتُبًا يَزْعُمُونَ أَنَّهَا كُتُبُ اللَّهِ الَّتِي أَنْزَلَهَا عَلَى شِيثِ بْنِ آدَمَ وَيَحْيَى بْنِ زكريا والنصارى تسميهم يوحنا سية فَهَذِهِ الْفِرْقَةُ يَجْعَلُهَا أَبُو حَنِيفَةَ رَحِمَهُ اللَّهُ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ وَيُبِيحُ أَكْلَ ذَبَائِحِهِمْ وَمُنَاكَحَةَ نِسَائِهِمْ"[50]
معبدهم يسمى المندي ، وفيه كتبهم المقدسة، ويجري فيه تعميد رجال الدين، يقام على الضفاف اليمنى من الأنهر الجارية، له باب واحد يقابل الجنوب بحيث يستقبل الداخل إليه نجم القطب الشمالي، لابدَّ من وجود قناة فيه متصلة بماء النهر، ولا يجوز دخوله من قبل النساء، ولا بدّ من وجود علم يحيى فوقه في ساعات العمل.
تؤدى ثلاث مرات في اليوم: قبيل الشروق، وعند الزوال، وقبيل الغروب، وتستحبّ أن تكون جماعة في أيام الآحاد والأعياد، فيها وقوف وركوع وجلوس على الأرض من غير سجود، وهي تستغرق ساعة وربع الساعة تقريباً.
يتوجه المصلي خلالها إلى الجدي بلباسه الطاهر، حافي القدمي، يتلو سبع قراءات يمجد فيها الرب مستمداً منه العون طالباً منه تيسير اتصاله بعالم الأنوار.
صابئة اليوم يحرمون الصوم لأنه من باب تحريم ما أحل الله ، وقد كان الصوم عند الصابئة على نوعين: الصوم الكبير: ويشمل الصوم عن كبائر الذنوب والأخلاق الرديئة، والصوم الصغير الذي يمتنعون فيه عن أكل اللحوم المباحة لهم لمدة 32 يوماً متفرقة على طول أيام السنة. وقد نص ابن النديم المتوفى سنة 385هـ في فهرسته، وابن العبري المتوفى سنة 685هـ في تاريخ مختصر الدول ينصان على أن الصيام كان مفروضاً عليهم لمدة ثلاثين يوماً من كل سنة. ·
الطهارة مفروضة على الذكر والأنثى سواء بلا تمييز، تكون الطهارة في الماء الحي غير المنقطع عن مجراه الطبيعي، و الجنابة تحتاج إلى طهارة وذلك بالارتماس في الماء ثلاث دفعات مع استحضار نية الاغتسال من غير قراءة لأنها لا تجوز على جنب، عقب الارتماس في الماء يجب الوضوء، وهو واجب لكل صلاة، حيث يتوضأ الشخص وهو متجه إلى نجم القطب، فيؤديه على هيئة تشبه وضوء المسلمين مصحوباً بأدعية خاصة.
مفسدات الوضوء: البول، الغائط، الريح، لمس الحائض والنفساء.
التعميد وأنواعه:- يعتبر التعميد من أبرز معالم هذه الديانة ولا يكون إلا في الماء الحي، ولا تتم الطقوس إلا بالارتماس في الماء سواء أكان الوقت صيفاً أم شتاءً، وقد أجاز لهم رجال دينهم مؤخراً الاغتسال في الحمامات وأجازوا لهم كذلك ماء العيون النابعة لتحقيق الطهارة - يجب أن يتم التعميد على أيدي رجال الدين.
يكون العماد في حالات الولادة، والزواج، وعماد الجماعة، وعماد الأعياد [51]
- عماد الأعياد: وهي:
أ - العيد الكبير: عيد ملك الأنوار حيث يعتكفون في بيوتهم 36 ساعة متتالية لا تغمض لهم عين خشية أن يتطرق الشيطان إليهم لأن الاحتلام يفسد فرحتهم، وبعد الاعتكاف مباشرة يرتسمون، ومدة العيد أربعة أيام، تنحر فيه الخراف ويذبح فيه الدجاج ولا يقومون خلاله بأي عمل دنيوي.ب - العيد الصغير: يوم واحد شرعاً، وقد يمتد لثلاثة أيام من أجل التزاور، ويكون بعد العيد الكبير بمائة وثمانية عشر يوماً.
ت - عيد البنجة: سبق الحديث عنه، وهو خمسة أيام تكبس بها السنة، ويأتي بعد العيد الصغير بأربعة أشهر.
ث - عيد يحيى: يوم واحد من أقدس الأيام، يأتي بعد عيد البنجة بستين يوماً وفيه كانت ولادة النبي يحيى الذي يعتبرونه نبيًّا خاصاً بهم، والذي جاء ليعيد إلى دين آدم صفاءه بعد أن دخله الانحراف بسبب تقادم الزمان.
يحرم على أهل الميت الندب والبكاء والعويل، والموت عندهم مدعاة للسرور، ويوم المأتم من أكثر الأيام فرحاً حسب وصية يحيى لزوجته. ش - لا يوجد لديهم خلود في الجحيم، بل عندما يموت الإنسان إما أن ينتقل إلى الجنة أو المطهر حيث يعذب بدرجات متفاوتة حتى يطهر فتنتقل روحه بعدها إلى الملأ الأعلى، فالروح خالدة والجسد فان.
- يعظمون يوم الأحد كالنصارى ويقدسونه ولا يعملون فيه أي شيء على الإطلاق.
- يتنبئون بحوادث المستقبل عن طريق التأمل في السماء والنجوم وبعض الحسابات الفلكية.
- يؤمنون بالتناسخ ويعتقدون بتطبيقاته في بعض جوانب عقيدتهم.
- للرجل أن يتزوج ما يشاء من النساء على قدر ما تسمح له به ظروفه.
- تنص عقيدتهم على أن يكون الميراث محصوراً في الابن الأكبر، لكنهم لمجاورتهم المسلمين فقد أخذوا بقانون المواريث الإسلامي.
- لديهم عدد من الكتب المقدسة مكتوبة بلغة سامية قريبة من السريانية وهي:
1- الكنزاربّا: أي الكتاب العظيم ويعتقدون بأنه صحف آدم ، فيه موضوعات كثيرة حول كيفية بدء الخلق ، ونظام تكوين العالم وحساب الخليقة وأدعية وقصص، وتوجد في خزانة المتحف العراقي نسخة كاملة منه. طبع في كوبنهاجن سنة 1815م، وطبع في لايبزيغ سنة 1867م.
2- دراشة إديهيا: أي تعاليم يحيى، وفيه تعاليم وحياة النبي (*) يحيى .

3- الفلستا: أي كتاب عقد الزواج، ويتعلق بالاحتفالات والنكاح الشرعي والخطبة.
4- سدرة إدنشاماثا: يدور حول التعميد (*) والدفن والحداد، وانتقال الروح من الجسد إلى الأرض ومن ثمّ إلى عالم الأنوار، وفي خزانة المتحف العراقي نسخة حديثة منه مكتوبة باللغة المندائية.
5- كتاب الديونان: فيه قصص وسير بعض الروحانيين مع صور لهم.
6- كتاب إسفر ملواشه: أي سفر البروج لمعرفة حوادث السنة المقبلة عن طريق علم الفلك والتنجيم (*) .
7- كتاب النباتي: أي الأناشيد والأذكار الدينية، وتوجد نسخة منه في المتحف العراقي.
8- كتاب قماها ذهيقل زيوا: ويتألف من 200 سطر وهو عبارة عن حجاب يعتقدون بأن من يحمله لا يؤثر فيه سلاح أو نار.
9- تفسير بغره: يختص في علم تشريح جسم الإنسان وتركيبه والأطعمة المناسبة لكل طقس مما يجوز لأبناء الطائفة تناوله.
10- كتاب ترسسر ألف شياله: أي كتاب الأثنى عشر ألف سؤال.
11- ديوان طقوس التطهير: وهو كتاب يبين طرق التعميد (*) بأنواعه على شكل ديوان.
12- كتاب كداواكدفيانا: أي كتاب العوذ.
· الانتشار ومواقع النفوذ:
· الصابئة المندائيون الحاليون ينتشرون على الضفاف السفلى من نهري دجلة والفرات، ويسكنون في منطقة الأهوار وشط العرب، ويكثرون في مدن العمارة والناصرية والبصرة وقلعة صالح والحلفاية والزكية وسوق الشيوخ والقرنة وهي موضع اقتران دجلة بالفرات، وهم موزعون على عدد من الألوية مثل لواء بغداد، والحلة، والديوانية والكوت وكركوك والموصل. كما يوجد أعداد مختلفة منهم في ناصرية المنتفق والشرش ونهر صالح والجبابيش والسليمانية.
· كذلك ينتشرون في إيران، وتحديداً على ضفاف نهر الكارون والدز ويسكنون في مدن إيران الساحلية، كالمحمرة، وناصرية الأهواز وششتر ودزبول.
· تهدمت معابدهم في العراق، ولم يبق لهم إلا معبدان في قلعة صالح، وقد بنوا معبداً مندياً بجوار المصافي في بغداد، وذلك لكثرة الصابئين النازحين إلى هناك من أجل العمل.
· يعمل معظمهم في صياغة معدن الفضة لتزيين الحلي والأواني والساعات وتكاد هذه الصناعة تنحصر فيهم لأنهم يحرصون على حفظ أسرارهما كما يجيدون صناعة القوارب الخشبية والحدادة وصناعة الخناجر.
· مهاراتهم في صياغة الفضة دفعتهم إلى الرحيل للعمل في بيروت ودمشق والإسكندرية ووصل بعضهم إلى إيطاليا وفرنسا وأمريكا، ليس لديهم أي طموح سياسي، وهم يتقربون إلى أصحاب الديانات الأخرى بنقاط التشابه الموجودة بينهم وبين الآخرين[52].
قال ابن عاشور: " أَنَّ اسْمَ الصَّابِئَةِ عُرِفَتْ بِهِ طَائِفَةُ (الْمَنْدِيَا) وَهِيَ طَائِفَةٌ يَهُودِيَّةٌ نَصْرَانِيَّةٌ فِي الْعِرَاقِ يَقُومُونَ بِالتَّعْمِيدِ كَالنَّصَارَى.وَيُقَالُ الصَّابِئُونَ بِصِيغَة جمع صابئ وَهَذَا الدِّينُ دِينٌ قَدِيمٌ ظَهَرَ فِي بِلَادِ الْكِلْدَانِ[53] فِي الْعِرَاقِ وَانْتَشَرَ مُعْظَمُ أَتْبَاعِهِ فِيمَا بَيْنَ الْخَابُورِ وَدِجْلَةَ وَفِيمَا بَيْنَ الْخَابُورِ وَالْفُرَاتِ فَكَانُوا فِي الْبَطَائِحِ وَكَسْكَرَ فِي سَوَادِ وَاسِطَ وَفِي حَرَّانَ مِنْ بِلَادِ الْجَزِيرَةِ، وَكَانَ أَهْلُ هَذَا الدِّينِ نَبَطًا فِي بِلَادِ الْعِرَاقِ فَلَمَّا ظَهَرَ الْفُرْسُ عَلَى إِقْلِيمِ الْعِرَاقِ أَزَالُوا مَمْلَكَةَ الصَّابِئِينَ وَمَنَعُوهُمْ مِنْ عِبَادَةِ الْأَصْنَامِ فَلَمْ يَجْسُرُوا بَعْدُ عَلَى عِبَادَةِ أَوْثَانِهِمْ. وَكَذَلِكَ مَنَعَ الرُّومُ أَهْلَ الشَّامِ وَالْجَزِيرَةِ مِنَ الصَّابِئِينَ فَلَمَّا تَنَصَّرَ قُسْطَنْطِينُ حَمَلَهُمْ بِالسَّيْفِ عَلَى التَّنَصُّرِ فَبَطَلَتْ عِبَادَةُ الْأَوْثَانِ مِنْهُمْ مِنْ ذَلِكَ الْوَقْتِ وَتَظَاهَرُوا بِالنَّصْرَانِيَّةِ فَلَمَّا ظَهَرَ الْإِسْلَامُ عَلَى بِلَادِهِمُ اعْتُبِرُوا فِي جُمْلَةِ النَّصَارَى وَقَدْ كَانَتْ صَابِئَةُ بِلَادِ كَسْكَرَ وَالْبَطَائِحِ مُعْتَبَرِينَ صِنْفًا مِنَ النَّصَارَى ينتمون إِلَى النبيء يَحْيَى بْنِ زَكَرِيَّا وَمَعَ ذَلِكَ لَهُمْ كُتُبٌ يَزْعُمُونَ أَنَّ اللَّهَ أَنْزَلَهَا عَلَى شِيثِ بْنِ آدم ويسمونه (أغاثاديمون) ، وَالنَّصَارَى يُسَمُّونَهُمْ يُوحَنَّاسِيَةَ (نِسْبَةً إِلَى يُوحَنَّا وَهُوَ يَحْيَى)"[54] ، [55].
َقَال ابْنُ الْهُمَامِ: "وَهَذِهِ الْفِرْقَةُ الثَّانِيَةُ الَّتِي قَال الْبَعْضُ إِنَّهُمْ مِنَ النَّصَارَى يُسَمَّوْنَ (الْمَنْدَائِيِّينَ) وَمِنْهُمُ الآْنَ بَقَايَا فِي جَنُوبِا لْعِرَاق"
الفرقة السادسة : الموحدون

أضاف ابْنُ تَيْمِيَّةَ[56] ، وابن القيم فِرْقَةً أخرى ـ كَانَتْ قَبْل التَّوْرَاةِ وَالإِْنْجِيل، كَانُوا مُوَحِّدِينَ؛ قَال: فَهَؤُلاَءِ هُمُ الَّذِينَ أَثْنَى اللَّهُ تَعَالَى عَلَيْهِمْ بِقَوْلِهِ تَعَالَى: إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَالَّذِينَ هَادُوا وَالنَّصَارَى وَالصَّابِئِينَ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآْخِرِ وَعَمِل صَالِحًا فَلَهُمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَلاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ قَال: فَهَؤُلاَءِ كَالْمُتَّبِعِينَ لِمِلَّةِ إِبْرَاهِيمَ - عَلَيْهِ السَّلَامُ - إِمَامِ الْحُنَفَاءِ قَبْل نُزُول التَّوْرَاةِ وَالإِْنْجِيل، هُمُ الَّذِينَ أَثْنَى عَلَيْهِمُ اللَّهُ تَعَالَى ، فيكون الصابئة على هذا قسمين: القسم الأول: صابئة حنفاء موحدون، القسم الثاني: مشركون
فالقسم الأول: هم الذين أثنى الله عليهم بهذه الآية فأثنى على من آمن بالله واليوم الآخر وعمل صالحاً من هذه الملل الأربع: المؤمنين واليهود والنصارى والصابئين، فاليهود كانوا يدينون بالتوراة قبل النسخ والتبديل، وكذلك الذين دانوا بالإنجيل قبل النسخ والتبديل، والصابئون الذين كانوا قبل هؤلاء كالمتبعين لملة إبراهيم إمام الحنفاء قبل نزول التوراة والإنجيل، ومنهم قدماء الفلاسفة الذين كانوا يعبدون الله وحده لا يشركون به شيئاً ويؤمنون بأن الله محدث لهذا العالم ويقرون بمعاد الأبدان، فأولئك من الصابئة الحنفاء الذين أثنى الله عليهم.
القسم الثاني : الصابئون ابتدعوا الشرك فصاروا مشركين فهؤلاء هم الكفار.
وقال بوجود موحدين منهم من تقدم ذكرهم من قبل وهم: مجاهد، والسدي، والبيضاوي وسيد قطب والسعدي والأمثل والطوسي، وقد تقدم شرح هذا من قبل. قال البيضاوي: "من كان منهم في دينه قبل أن ينسخ ، مصدقا بقلبه بالمبدأ والمعاد ، عاملا بمقتضى شرعه . وقيل من آمن من هؤلاء الكفرة إيمانا خالصا ، ودخل في الإسلام دخولا صادقا"[57]. [58]
الحاصل:

مما تقدم يتبين لنا أن الصابئة بجميع أقسامهم مشركون بالله سبحانه لا يؤمنون بالأنبياء ولا الكتب ولا اليوم الآخر بالمعنى الذي أراده الله سبحانه ووصفه في القرآن ، اللهم إلا القسم السادس ، وهذا القول لم يقل به إلا قليل من المفسرين ، ورده المحققون كما تقدم ، وقد كفانا الآلوسي مؤونة الرد حيث قال: " إلا أنه يرد عليه أنه مستلزم أن يكون للصائبين دين ، وقد ذكر غير واحد أنه ليس لهم دين تجوز رعايته في وقت من الأوقات ففي «الملل والنحل » أن الصبوة في مقابلة الحنيفية ، ولميل هؤلاء عن سنن الحق وزيغهم عن نهج الأنبياء قيل لهم : الصابئة ، ولو سلم أنه كان لهم دين سماوي ثم خرجوا عنه ، فمن مضى من أهل ذلك الدين قبل خروجهم منه ليسوا من الصابئين "[59] اهـ ، وأيضا يستحيل أن يكون المراد أن الصابئة الذي هم باقون على ما هم عليه إذا آمنوا بالله واليوم الآخر فلهم أجرهم ، لأن الصابئة ، كما اتضح لنا ـ عندهم ضلالات شركية كفرية لا تعد ولا تحصى فكيف يقال هم لا خوف عليهم ولا هم يحزنون ، ثم هم لم يؤمنوا بالله الواحد الذي لا شريك له ، ولا يؤمنون بيوم القيامة الذي تحدث عنه القرآن ، ولا يؤمنون بالأنبياء إلا المندائيين الذين يؤمنون بسيدنا يحيى ، فتبين كم يلحد كثير من الناس في آيات الله عندما يحرفون تفسيرها وفهمها .

ما تقدم كان خلاصة أقوال العلماء في الصابئة مع تحقيق مذهبهم ، واستيفاء للموضوع ألخص أقوال المفسرين في الصابئة ثم أقوال الفقهاء.
المسألة الثانية عشرة : أقوال المفسرين في الصابئة وهي تسعة أقوال :

القول الأول:

قالوا هم قوم يعبدون الكواكب ، ثم لهم قولان . الأول : أن خالق العالم هو الله سبحانه ، إلا أنه سبحانه أمر بتعظيم هذه الكواكب واتخاذها قبلة للصلاة والدعاء والتعظيم . والثاني : أن الله سبحانه خلق الأفلاك والكواكب ، ثم إن الكواكب هي المدبرة لما في هذا العالم من الخير والشر والصحة والمرض ، والخالقة لها فيجب على البشر تعظيمها لأنها هي الآلهة المدبرة لهذا العالم ثم إنها تعبد الله سبحانه ، وهذا المذهب هو القول المنسوب إلى الكلدانيين الذين جاءهم إبراهيم رادا عليهم ومبطلا لقولهم
اختاره : الرازي وابن عاشور والشهرستاني والقمي[60] وكذا البقاعي في المائدة [61] وإبراهيم القطان[62] .
القول الثاني:

قالوا هم قوم من أهل الكتاب[63] ، يقرؤون الزبور ، ويخالفونهم في بقية أفعالهم ، لا بأس بذبائحهم ومناكحتهم ذبائحهم كذبائح أهل الكتاب
قاله سيدنا عمر و أبو العالية والربيع بن أنس ، والسدي ، وأبو الشعثاء جابر بن زيد ، والضحاك وإسحاق بن راهويه و أبو حنيفة وزيد بن علي
القول الثالث:

قالوا : هُمْ قَوْمٌ بَيْنَ النَّصَارَى وَالْمَجُوسِ.
َقَاله سَعِيدُ بْنُ جُبَيْرٍ واختاره البيضاوي أبو السعود وكذا ابن كثير في المائدة
القول الرابع:

قالوا هُمْ قَوْمٌ تَرَكَّبَ دِينُهُمْ بَيْنَ الْيَهُودِيَّةِ وَالْمَجُوسِيَّةِ لا تؤكل ذبائحهم ولا تنكح نساؤهم.
مُجَاهِدٌ وَالْحَسَنُ وَابْنُ أَبِي نُجَيْحٍ والسدي وروي عن عطاء وسعيد بن جبير وهو مروي عن ابن عباس واختاره الطباطبائي[64]
القول الخامس:

قالوا: الصابئون هو أهل دين من الاديان كانوا بالجزيرة : جزيرة الموصل ، يقولون لا إله إلا الله ولم يؤمنوا برسول الله " " ، فمن اجل ذلك كان المشركون يقولون للنبي " " واصحابه : هؤلاء الصابئون : يشبهونهم بهم .قال ابن جريج : قلت لعطاء : «الصابئون » زعموا أنها قبيلة من نحو السواد [65] ليسوا بمجوس ولا يهود ولا نصارى . قال : قد سمعنا ذلك قاله ابن زيد وابن جريج .
القول السادس:

قالوا : هم بين اليهود والنصارى[66]قاله قتادة : والكلبي ابن عباس وسعيد بن جبير
القول السابع:

هم قوم يقرأون الزبور ويعبدون الملائكة
قاله الهواري.
القول الثامن :

قوم يعبدون الملائكة
روي عن قتادة .
القول التاسع:

أنهم قوم ليسوا على دين اليهود ولا النصارى ولا المجوس ولا المشركين ، وإنما هم قوم باقون على فطرتهم ولا دين مقرر لهم يتبعونه ويقتفونه ؛ ولهذا كان المشركون ينبزون من أسلم بالصابئي ، أي : أنه قد خرج عن سائر أديان أهل الأرض إذ ذاك .
اختاره سيد قطب[67] ودروزة[68] و ابن كثير وقال وهو أظهر الأقوال ، وهو قول مجاهد ومتابعيه ، ووهب بن منبه .
يقول علي هاني في القول التاسع قولِ ابن كثير نظر بينه الدكتور محمد الفيومي حيث قال:

"الأصح أن الصابئة فرقة مستقلة لها عقائدها وأفكارها وأما إطلاق العرب على الحنفاء الذين خرجوا عن دين الشرك أنهم صابئة فلأن الصابئ أطلقته العرب على من خرج عن دين الجاهلية ، وعلى كل من استحدث دينا غير دينه، وهم الذين أطلق عليهم صابئة الحنفاء،فهؤلاء ليسوا صابئة لكن العرب سمتهم بذلك فلم يستعمله العربي بمعنى: مذهب معين أو نحلة معينة لجماعة معينة أو يكون قد استعمله لكننا لم نر لذلك نصًّا لكن إطلاقه كان على الخارج مطلقًا، أما الإسلام: فأطلقها على صنف ذي عقيدة، أخطأت تنزيه الله، فوسطت الكواكب بينها وبينه، إذ الكواكب في عرفهم تحتوي على النور الإلهي ، ففي الاستعمال الإسلامي تطلق كلمة الصابئة على جماعة بعينها معتنقة مذهبا معينا غير الحنيفية؛ لأن القرآن عندما يذكر الصابئة يذكرها مقترنة بدعوة معتنقيها إلى الإسلام، أما الحنيفية فإن الإسلام يصف بها نفسه." اهـ بتصرف[69].

المسألة الثالثة عشرة : أقوال الفقهاء في الصابئة:

قد اضطربت أقوال الفقهاء في إجراء الأحكام على الصابئة على أقوال كثيرة ،
وسبب هذا الاضطراب هو اشتباه أحوالهم وتكتمهم في دينهم وإصرارهم على إخفاء تعاليمهم ، وامتناعهم عن الدعوة إلى دينهم ، واعتقادهم أن دينهم خاص بهم لا عام لكل النّاس ، و ميلهم إلى الانزواء والابتعاد عن غير أبناء دينهم وتحريمهم تزوّج النساء من غير الصابئين ، وأيضا بسبب ما دخل على دينهم من التخليط بسبب قهر الأمم التي تغلبت على بلادهم ، ولذلك أُحيطوا بكثير من الغموض واكتنفتهم الأسرار ، فالقسم الذي تغلَّب عليهم الفرس اختلط دينهم بالمجوسية ، والذين غَلَب عليهم الروم اختل دينهم بالنصرانية فكانوا ، وأيضا انقسموا فرقا كثيرة، فلذلك اختلف فيهم الفقهاء، وإليك أقوالهم:
· يَنْطَبِقُ عَلَى الصَّابِئَةِ الأَْحْكَامُ الَّتِي تَنْطَبِقُ عَلَى الْكُفَّارِ عَامَّةً: كَتَحْرِيمِ نِكَاحِ الصَّابِئِ لِلْمُسْلِمَةِ، وَكَعَدِمِ صِحَّةِ الْعِبَادَةِ مِنْهُمْ، وَعَدَمِ إِقَامَتِهِمْ فِي جَزِيرَةِ الْعَرَبِ.
· وَأَمَّا الأَْحْكَامُ الَّتِي تَخْتَصُّ بِأَهْل الْكِتَابِ: كَجَوَازِ عَقْدِ الذِّمَّةِ لَهُمْ، وَأَنْ يَتَزَوَّجَ الْمُسْلِمُ مِنْ نِسَائِهِمْ، وَأَنْ يَأْكُل مِنْ ذَبَائِحِهِمْ، فَقَدِ اخْتَلَفَ الْفُقَهَاءُ فِي إِجْرَائِهَا عَلَيْهِمْ تَبَعًا لاِخْتِلاَفِهِمْ فِي حَقِيقَةِ دِينِهِمْ، وسأذكر أقوالهم وعليكم أيها القارئ الكريم أن تربط كل حكم فقهي بالطائفة التي تناسبه من الطوائف التي ذكرتها لك من قبل[70] :
القول الأول:

أَنَّهُمْ مِنْ أَهْل الْكِتَابِ،فيعدونهم طَائِفَة مِنْ أَهْل الْكِتَابِ لأَِنَّهُمْ يَقْرَءُونَ الزَّبُورَ ، وَلاَ يَعْبُدُونَ الْكَوَاكِبَ، وَلَكِنْ يُعَظِّمُونَهَا كَتَعْظِيمِ الْمُسْلِمِينَ لِلْكَعْبَةِ فِي الاِسْتِقْبَال إِلَيْهَا، فأجروا عليهم الأَْحْكَامَ الَّتِي تَخْتَصُّ بِالْكِتَابِيِّ، أَوْ مَنْ لَهُ شُبْهَةُ كِتَابٍ من ذلك أَنَّ لِلْمُسْلِمِ أَنْ يَأْكُل مِنْ ذَبَائِحِ الصَّابِئَةِ، وَأَنْ يَتَزَوَّجَ مِنْ نِسَائِهِمْ، بِنَاءً عَلَى أَنَّهُمْ لاَ يَعْبُدُونَ الْكَوَاكِبَ، وَإِنَّمَا يُعَظِّمُونَهَا كَتَعْظِيمِ الْمُسْلِمِينَ لِلْكَعْبَةِ..
اختاره الإمام أَبُو حَنِيفَةَ والإمام أحمد[71] واستدل الإمام ابو حنيفة عليه بِقَوْل أَبِي الْعَالِيَةِ، وَالرَّبِيعِ بْنِ أَنَسٍ، وَالسُّدِّيِّ، وَأَبِي الشَّعْثَاءِ، وَجَابِرِ بْنِ زَيْدٍ وَالضَّحَّاكِ وَإِسْحَاق بْن رَاهْوَيْهِ.
القول الثاني:

َقَال الصَّاحِبَانِ مِنَ الْحَنَفِيَّةِ [72]والمالكية[73]: إِنَّهُمْ لَيْسُوا مِنْ أَهْل الْكِتَابِ؛ لأَِنَّهُمْ يَعْبُدُونَ الْكَوَاكِبَ، وَعَابِدُ الْكَوْكَبِ كَعَابِدِ الْوَثَنِ فأجروا عَلَيْهِمُ الأَْحْكَامَ الَّتِي تَنْطَبِقُ عَلَى الْمُشْرِكِينَ[74] من ذلك أنهم أَلاَ تَحِل نِسَاؤُهُمْ وَلاَ ذَبَائِحُهُمْ.
قَال ابْنُ الْهُمَامِ: الْخِلاَفُ بَيْن أبي حنيفة وصاحبيه مَبْنِيٌّ عَلَى الْقَوْل بِحَقِيقَةِ أَمْرِهِمْ، فَلَوِ اتَّفَقَ عَلَى تَفْسِيرِهِمُ اتَّفَقَ الْحُكْمُ فِيهِمْ.
الْقَوْل الثَّالِثُ:

وأما اِلشَّافِعِيَّة، وَهُوَ مَا صَحَّحَهُ ابْنُ قُدَامَةَ مِنَ الْحَنَابِلَةِ[75] فَقَدْ تَرَدَّدُوا فِيهِمْ، قَال النَّوَوِيُّ: الْمَذْهَبُ أَنَّهُمْ إِنْ خَالَفُوا النَّصَارَى فِي أَصْل دِينِهِمْ فَلَيْسُوا مِنْهُمْ، وَإِلاَّ فَهُمْ مِنْهُمْ. قَال: وَهَكَذَا نَصَّ عَلَيْهِ (أَيْ نَصَّ عَلَيْهِ الشَّافِعِيُّ) ، وَالْمُرَادُ بِأَصْل دِينِهِمْ: سيدنا عِيسَى وَالإِْنْجِيل، وَمَا عَدَا ذَلِكَ فُرُوعٌ، أَيْ: إِنْ كَانُوا يَتَّبِعُونَ عِيسَى - عَلَيْهِ السَّلَامُ - وَيُؤْمِنُونَ بِالإِْنْجِيل فَهُمْ مِنَ النَّصَارَى وَلَوْ خَالَفُوا النَّصَارَى فِي الْفُرُوعِ، مَا لَمْ تُكَفِّرْهُمُ النَّصَارَى بِالْمُخَالَفَةِ فِي الْفُرُوعِ فَإِنْ كَفَّرُوهُمْ فَلَيْسُوا مِنْهُمْ ، وَفِي نِهَايَةِ الْمُحْتَاجِ: لَوْ خَالَفُوا النَّصَارَى فِي أَصْل دِينِهِمْ وَلَوِ احْتِمَالاً كَأَنْ نَفَوْا الصَّانِعَ أَوْ عَبَدُوا كَوْكَبًا حَرُمَ نِسَاؤُهُمْ عَلَيْنَا ، وَهَذَا التَّرَدُّدُ عِنْدَ الشَّافِعِيَّةِ، إِنَّمَا هُوَ فِي الصَّابِئَةِ الْمُشَابِهَةِ لِلنَّصَارَى (وَهُمُ الْمُسَمَّوْنَ الْمَنْدَائِيِّينَ) ، أَمَّا الصَّابِئَةُ عُبَّادُ الْكَوَاكِبِ وَهُمُ الْحَرَّانِيَّةُ؛ فهَؤُلاَءِ مَجْزُومٌ بِكُفْرِهِمْ؛ فَلاَ تَحِل مُنَاكَحَتُهُمْ وَلاَ ذَبَائِحُهُمْ قَوْلاً وَاحِدًا، فَقَدْ جَزَمَ الرَّمْلِيُّ بِأَنَّ الْخِلاَفَ لاَ يَجْرِي فِيهِمْ.
المسألة الثالثة عشرة : اشتقاق اسم الصابئة :
في (الصابئين)(الصابئون) قراءتان:
الأولى بالهمز (الصابئين)(الصابئون) ، والثانية بدون همز (الصابين، الصابون):
فقرأه الجمهور بهمزة بعدَ الموحدة على صيغة جمع صَابئ بهمزة في آخره ، وقرأه نافع وحده بياء ساكنة بعد الموحدة المكسورة (الصابين) على أنه جمع صَابٍ منقوصاً
أولا على قراءة الهمز (الصابئين/ الصابئون):
على قراءة الجمهور فيها قولان:
القول الأول:

فالصابئون جمع صابئ ، وصابئ: اسم فاعل صَبَأ مهموزاً ، أي ظهر وطلع. ومادة (ص، ب، أ) تدور[76] على : خروج الشيء أو نفاذه بصلابة وحِدة من بين الأثناء التي كانت تضمه.
يقال صبأ ناب ذي الخف والحافر: طلع حدُّه وخرج ، وصبأ سن الغلام: طلع ، وصبأ النجم والقمر: طلع وبرز ، وصبأت النجوم إذا أخرجت من مطلعها ، وصبأ علينا فلان موضع كذا وكذا ، يعني به طلع، ويقال: صَبَأْتُ على القومِ إذا طَرَأْتُ عليهم ، والصابئ أطلقه العرب على غير الملة المعروفة فقد أطلقوه على: من انتقل من دينه إلى دين آخر كالمرتد من أهل الاسلام . وكل خارج من دين كان عليه إلى آخر يسمى صابئا ، والصابئة تطلق أيضا على ملة متميزة معروفة عبر التاريخ.
لم سميت الصابئة بذلك على هذا القول:
القول الأول:

1) لخروجهم عن الدين الحق وميلهم إلى الباطل وكأن معنى الصابئ التارك دينه الذي شرع له إلى دين غيره ، كما أن الصابئ على القوم تارك لأرضه ومنتقل إلى سواها ، فالدين الذي فارقوه هو تركهم التوحيد إلى عبادة لنجوم[77]
اختاره : الآلوسي[78] والشهاب على البيضاوي والشعراوي والطوسي [79] وأجازه البيضاوي .
القول الثاني:

لأنهم تركوا دينهم و استحدثوا دينا سوى دينهم ، فالصابئ : التارِكُ لدينِه، كالصابىءِ الطارئِ على القومِ فإنه تارِكٌ لأرضِه ومنتقلُ عنها ، فهو المستحدث سوى دينه دينا ، كالمرتدّ من أهل الإسلام عن دينه . وكل خارج من دين كان عليه إلى آخر غيره تسميه العرب صابئا [80]
الطبري ومكي[81] والواحدي والبغوي والرازي وابن الجوزي
القول الثالث:

سموا صابئة لأنهم خارجون عن التقيد بكل الأديان لأنهم خرجوا عن الأديان كلها، بمعنى خرجوا إلى اتباع الهوى في دينهم ولم يتبعوا ما جاءت به الرسل من عند الله،فهم يأخذون محاسن كل دين كما يزعمون ، فأصل دين هؤلاء فيما زعموا أنهم يأخذون محاسن ديانات العالم ومذاهبهم ويخرجون من قبيح ما هم عليه قولا وعملا ، ولهذا سموا صابئة ، أي خارجين ، فقد خرجوا عن تقييدهم بجملة كل دين وتفصيله إلاّ ما رأوه فيه من الحق.
اختاره : محمد الأمين في الحدائق وابن القيم في إغاثة اللهفان وكذا الزمخشري[82] والخازن[83] والنيسابوري في المائدة .
القول الرابع:

لأنهم عدلوا عن دين اليهودية والنصرانية، فهم ليسوا بيهود ولا نصارى ولا دين لهم .
روي عن مجاهد وقتادة
وهو من صبأ : إذا خرج من الدين وهم قوم عدلوا عن دين اليهودية والنصرانية وعبدوا الملائكة.
اختاره الزمخشري.
القول الخامس:

من صبأ : إذا رفع رأسه إلى السماء لأنهم يعبدون الكواكب، وقيل الملائكة .
القول السادس:

قالوا من لغات عربية قديمة (من لغات سامية )ثم اختلفوا :[84]:
أ) ذكر الإمام ابن عاشور: أن الأظهر عنده أن أصل كلمة الصابئ أو الصابئة أو ما تفرع منها هو لفظ قديم من لغة عربية أو سامية قديمة هي لغة عرب ما بين النهرين من العراق.
ب) وكذلك قال المصطفوي في التحقيق: قال الأصل في مادة (ص، ب، أ) هو الخروج وتقرب منها لفظا ومعنى مادة الصبو بمعنى الميل والحب، وهذه اللغة مأخوذة عن أصل سرياني وعبري هو ( ص~ ب~ ع~ ) أي غطس عرفت به طائفة ( المنديا ) وهي طائفة يهودية نصرانية في العراق يقومون بالتعميد كالنصارى" كذا وفي « دائرة المعارف الإسلامية " وهي من وضع المستشرقين، يقول علي هاني: " لكن استنتاجهم هذا ينطبق على فرقة المنديا فقط" دون غيرها من فرق الصابئة التي ذكرناها ، لذلك قال في تاريخ الفكر الديني الجاهلي: " وتقول دائرة المعارف الإسلامية: أن اسم الصابئة مشتق من الأصل العبري "ص. ب. ع" أي غطس، ثم أسقطت العين وهو يدل بلا ريب على المنديا، أو الصبوء وهي فرقة يهودية نصرانية تمارس شعيرة التعميد في العراق "نصارى يوحنا المعمدان" اهـ وهذا استنتاج فيه قصور واضح .
ت) وقريب منه قول إبراهيم القطان :"الصابئون : الكلمة آرامية الأصل ، تدل على التطهير والتعميد" فهو جعلها آرامية .
ث) ( جسينوس ) الألماني يذهب إلى أن هذه الكلمة عبرية ، ولا يستبعد أن تكون مشتقة من كلمة تعني «النّجم »[85] يقول علي هاني: قوله عبرية فيه نظر ، وأما قوله تعني النجم فكلام فيه وجاهة لأن فرق الصابئة كلها تعظم النجوم ، وصبأ في بعض اللغات القديمة وفي العربية تعني الطلوع والظهور يقال: صبأ النجم طلع ، وصبأت ثنية الغلام إذا خرجت لأن النجم يطلع ويظهر وعبادة هؤلاء قائمة على تعظيم الكواكب والله أعلم
ج) انه اسم شخص: وزعم بعضهم أنه كان لمتوشلخ ابن غير ملك يسمى صابي ، وأن الصابئة سموا به ذكره البيروني[86].
ثانيا : على قراءة من لم يَهْمز ـ وهي قراءة نافع ـ (الصابين، الصابون): فإنه يحتمل وجهين :
الوجه الأول:
أن يكونَ مأخوذاً من المهموزِ فَأَبْدَلَ من الهمزةِ حرفَ علة إمَّا ياءً أو واواً مثل قراءَته سَالَ سائل ، فصارَ من باب المنقوصِ مثل قاضٍ أو غازٍ ، والأصل : صابٍ ، ثم جُمِع كما يُجْمع القاضي أو الغازي ، إلا أنَّ سيبويه لا يرى قلبَ هذه الهمزة إلا في الشعر فمثل هذا التخفيف سماعي عنده ؛لأنه لا موجب لتخفيف الهمز المتحرك بعد حرف متحرك ، والأخفشُ وأبو زيد يَرَيان ذلك مطلقاً.
الوجه الثاني:
أنه اسم فاعل من صَبَا يَصْبو إذا مال إلى الشيء ، وأحبه ، قال أبو ذئب الهذلي : صَبَوْتَ أَبَا ذِئْبٍ وَأَنْتَ كَبِيرُ [87]، فالصابي كالغازي ، أصلُه ، صابِوٌ فأُعِلَّ كإعلال غازٍ ورامٍ . اختاره السمرقندي، ورده أبو علي الفارسي[88].
وعلى هذا ، سموا بذلك لأنهم :
1) مالوا عن الطريقة الحقة الإلهية ، فمالوا من الحق إلى الباطل.
2) مالوا من سائر الأديان إلى ما هم فيه فمالوا عن الإسلام والوثنية واليهودية والنصرانية ، قال ابن عاشور: " لأنهم مالوا عن أديان كثيرة إذ اتخذوا منها دينهم كما سيأتي" .
3) لأنهم صبوا إلى اتباع الهوى والشهوات في دينهم ولم يتبعوا أدلة الشرع والعقل والسمع.
ذكره الزمخشري والبيضاوي في المائدة .
**


[1] أحمد بن علي العبيدي، تقي الدين المقريزي (4/ 168).

[2] قال ابن حزم في كتاب « الفِصَل » : كان الذي ينتحله الصابئون أقدم الأديان على وجه الدهر والغالب على الدنيا إلى أن أحدثوا فيه الحوادث فبعث الله إبراهيم بالحنيفية اهـ انظر الخرائط في نهاية البحث توضح هذه المناطق المذكورة .

[3] قال في تاج العروس: الخَابُورُ: نَهرٌ بَيْنَ رَأْسِ عَيْنٍ والفُراتِ مَشْهُور. (و) الخَابُورُ: نَهرٌ (آخرُ شَرْقِيَّ دِجْلَةَ المَوْصِلِ) ، بَينه وَبَين الرَّقَّة، عَلَيْهِ قُرًى كَثِيرةٌ وبُلَيْدَاتٌ قال في موسوعة ويكيبيديا : الخابور: وهو أحد روافد نهر دجلةوينبع من منطقة الأناضول الشرقية في محافظة هكاري في تركيا باتجاه كردستان العراق حيث يمر بمدينة زاخو . يصب الخابور في نهر دجلة بالقرب من قرية فيشخابور . ويشكل النهر جزء من الحد الفاصل مابين حدود تركيا و العراق بالقرب من بلدة سيلوبي التركية . حيث يربط جسران يعبران هذا النهر مابين منفذي إبراهيم الخليل (العراق) و الخابور (تركيا) .

[4] البطائح هي محافظة في جنوب شرقي العراق وذي قار سميت ذي قار: لانها تحتوي في ارضها مادة القار فسميت ذات القار،ولكثرة استعمال القار في أبنيتها، وليس كما يذكر نسبة إلى معركة ذي قار فالمعركة أخذت اسمها من المنطقة وليس العكس فهي بلاد سومر في العصور القديمة، وواسط أيام الدولة الأموية، ثم البطائح في العصر العباسي، فالمنتفق في العهد العثماني نسبة إلى المنتفق بن عامر بن عقيل بن كعيب بن ربيعة بن عامر بن صعصعة" انظر ويكيبيديا .

[5] سواد المدينة: ما حولها من القُرى والرّيف.

[6] حران مدينة قديمة في بلاد ما بين النهرين تقع حالياً جنوب شرق تركياعند منبع نهر البليخ أحد روافد نهر الفرات، تابعة لتركيا .

[7] تاريخ الفكر الديني الجاهلي / محمد إبراهيم الفيومي / 256

[8] ذكر العلماء في قوله تعالى وَأَنَّهُ هُوَ رَبُّ الشِّعْرَى (49) قال البيضاوي: عبدها أبو كبشة أحد أجداد النبي [ أي أحد أجداده لأمه] وخالف قريشا في عبادة الأوثان ، ولذلك كانوا يسمون الرسول ابن أبي كبشة ، ولعل تخصيصها للإشعار بأنه عليه الصلاة والسلام وإن وافق أبا كبشة في مخالفاتهم خالفه أيضا في عبادتها .[ أبو كبشة أحد أجداد النبي لأمه] انتهى الشِّعْرَى: كوكب مضيء يطلع بعد الجوزاء ـ وهي النجم المسمى بهذا الاسم وسميت الجوزاء لشدة بياضها في سواد الليل تشبيهاً له بالشاة الجوزاء وهي الشاة السوداء التي وسطها أبيض، فالشعرى نجم من نجوم برج الجوزاء وبرج الجوزاء ذو كواكب كثيرة ولكثير منها أسماء خاصة وتسمى الجوزاء الجبار تشبيهاً لها بملك على كرسيه وعلى رأسه تاج والعرب يتخيلون مجموع نجومها في صورة رجل واقف بيده عصا وعلى وسطه سيف ، فلذلك سموه الجَبّار . وربما تخيّلوها صورة امرأة فيطلقون على وسطها اسم المنطقة ، والشعرى أبهر نجم برج الجوزاء أكثرها لمعاناً ويطّلع عند السحر وترى عند صلاة الصبح نيرة زائداً نورها على نور سائر الكواكب حولها ، وقد طمس الصبح نور سائر الكواكب.

وكانت ينسب إليها الغنى عبدته قبيلة جميعها خزاعة في الجاهلية من دون الله تعالى ظنوا أن ما في ذلك الكوكب من الحسن والجمال لقدر له عند الله ومنزلة لأنها أكبر جرماً وأكثر ضياءاً ، وأن تدبيرهم يرجع إليه ، فعبدوه لذلك واعتقدوا أن لها تأثيرات ومن ذلك اعتقادهم أن نوره يأتي بمطر بارد في الشتاء ويتكلمون على المغيبات عند طلوعها والذي عليه الجمهور أن الشّعرى لم يعبدها من قبائل العرب إلاّ خزاعة . وغير خزاعة كانوا يرصدونه ويعتقدون أنه ذو شأن، وأول مَن سنّ لهم ذلك رجل من أشرافهم يقال له : أبو كبشة .

[9] قال الطوسي:" وقال ابن زيد : الصابئون هو اهل دين من الاديان كانو بالجزيرة : جزيرة الموصل ، يقولون لا إله إلا الله ولم يؤمنوا برسول الله " " ، فمن اجل ذلك كان المشركون يقولون للنبي " " واصحابه : هؤلاء الصابئون : يشبهونهم بهم" التبيان(1/280).

[10] قال الرازي(3/ 536) قال" وَالصَّابِئِينَ فَهُوَ مِنْ صَبَأَ إِذَا خَرَجَ مِنْ دِينِهِ إِلَى دِينٍ آخَرَ، وَكَذَلِكَ كَانَتِ الْعَرَبُ يُسَمُّونَ النَّبِيَّ عَلَيْهِ السَّلَامُ صَابِئًا لِأَنَّهُ أَظْهَرَ دِينًا بِخِلَافِ أَدْيَانِهِمْ"

[11] قال الماتريدي في التفسير:" ويقال: الصبو: هو الخروج عن الأمر؛ يقال: كل مَنْ خرج عن دينه فقد صبا.
وبهذا كان المشركون يُسَمون النبي - صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّمَ -: صابئا، أي: خرج مما نحن عليه." (6/ 236).

[12]" حيث قال: "ونحن إذا ما تتبعنا ما ورد عن لفظة صبأ وصابئ في الموارد الإسلامية نرى أن هذه الموارد تفسر ما ورد عن لفظة صبأ وصابئ في الموارد الإسلامية نرى أن هذه الموارد تفسير لفظة صبأ بمعنى خرج من شيء إلى شيء، وخرج من دين إلى دين غيره. وتذكر أن قريشًا كانت تسمي النبي صابئا، والصحابة الصباة ، أي الخارجين على دين قومهم ، فإن هذا يدل على أن المراد من الصابئة بين العرب عند ظهور الإسلام هم المنشقون الخارجون على ديانة قومهم، أي على عبادة الأوثان والمنادين بالتوحيد، واطلاق قريش لفظة الصابئ والصباة على المسلمين بدلا من تسميتهم بمسلمين قضية مهمة جدا، يجب الاهتمام بها، وفي الأخبار أمثلة كثيرة على ذلك ، ذكرت كتب الحديث والسير واللغة أن قريشًا دعت النبي صابئا، وفي جملة من دعاه بذلك عمر قبل إسلامه، ثم رمي عمر بها بعد إسلامه أيضًا. ولما أسلم أبو ذر الغفاري، انهال عليه أهل مكة بالضرب، لأنه صبأ وفتن وخرج عن دينهم. ولما أرادت زوج مطعم بن عدي خطبة ابنة أبي بكر إلى ابنها، ذكرت له أنها تخشى أن يؤثر على ولدها، فيكون من الصباة. وقد كانت لفظة الصباة والصباء بمعنى مسلمين عند المشركين، ، فالصابئون في نظر المشركين هم المسلمين، ولما ذهب سعد بن معاذ إلى معركة، أنبه أبو جهل على قدومه إليها بعد أن دخل في دين الصابئين، ولما قدم خالد بن الوليد على بني جذيمة، نادوه بأنهم صبئوا، أي دخلوا في الإسلام ويلاحظ أن الوثنيين أطلقوا هذه التسمية على كل من أسلم، وعلى كل من شكوا فيه ورأوا أنه ميال إليهم، فكانوا يرمونه بهذه التهمة. أما المسلمون، فلم يرتاحوا إليها. والظاهر أنها كانت سبة بالنسبة إليهم في ذلك العهد، بدليل إنهم كانوا يكذبون من كان يطلقها من المشركين عليهم ويرد عليهم ردا شديدا، فلما نادى جميل بن معمر الجمحي في قريش:ألا، إن ابن الخطاب قد صبأ، وذلك حين دخل في الإسلام، وشهد بذلك أمام النبي، نادى عمر من خلفه: كذب، ولكني أسلمت، وقالت قريش: صبأ عمر. ولا بد أن يكون لتكذيب عمر وغيره الوثنيين لتسميتهم المسلمين بهذه التسمية من سبب. وهو سبب يشعر أن أهل مكة إنما أطلقوها عليهم إهانة لهم وازدراء لشأنهم وعلى سبيل السبة، لأنها كانت سبة عندهم وذلك قبل الإسلام. وإلا لما انزعج المسلمون منها، وردوا على قريش بسببها ردا قبيحا. وقد رأيت أن المسلمين كانوا يفتخرون باطلاق الحنيفية عليهم، وإنهم كانوا يرون أن الحنفاء هم سلف المسلمين، وأن إبراهيم كان حنيفا وكان أول المسلمين.

فالصابئون إذن هم أولئك الخارجون على عبادة قومهم المخالفون لهم في ديانتهم شأنهم في ذلك في نظر قريش شأن من يسميهم المسلمون في أيامنا بالملحدين ، أو أي مصطلح آخر يراد به الرمي بالخروج عن دين القوم ، وذلك ازدراء بهم، وتنفيرا للناس عنهم". المفصل فى تاريخ العرب قبل الإسلام(12/ 278)


[13]من أحسن من توسع في بيان الفرق الأربعة الأولى في هذا البحث الإمام الشهرستاني في الملل والنحل ثم جاء و الإمام أبو الحسن علي بن محمد المكنى بأبي علي بن سالم التغلبي الفقيه الأصولي الملقب سيف الدين الآمدي المتوفى عام 631هـ؛ فلخصها في "كتاب أبكار الأفكار" حقق بعضه د. أحمد المهدي ، ونقلها عنه: كتاب تاريخ الفكر الديني الجاهلي ،و لخص أيضا من كتاب السيد عبد الرازق الحسيني: "الصابئة قديما وحديثا" وقد وأشار إلى بعضها ا الإمام الرازي والآلوسي أشارة مختصرة مفيدة .
المراجع التي لخصت منها عن الصابئة هي : كتب التفسير لا سيما (التحرير والتنوير(1 / 534)، زهرة التفاسير (1/ 256). ، روح المعاني (1/ 279). الرازي(3/ 536) ، (أحكام القرآن للجصاص(2/ 413) ، القرطبي (1/ 435). البقاعي (1/ 456).
، الموسوعة الكويتية ( 26/ 299)، المفصل فى تاريخ العرب قبل الإسلام(12/ 278)، وتاريخ الفكر الديني الجاهلي محمد إبراهيم الفيومي ص256 ، الملل والنحل للشهرستاني "2/ 98"،المسعودي في التنبيه والإشراف(1/ 137): "، المواعظ والاعتبار بذكر الخطط والآثار أحمد بن علي العبيدي، تقي الدين المقريزي (4/ 168) الرد على المنطقيين لابن تيمية 289. ، تاريخ الفكر الديني الجاهلي محمد إبراهيم الفيومي ، كتاب بلوغ الأرب في معرفة أحوال العرب للسيد محمود شكري الألوسي البغدادي ، إغاثة اللهفان ابن القيم (2/ 250). " ، "كتاب أبكار الأفكار" للإمام أبو الحسن على بن محمد المكنى بأبي علي بن سالم التغلبي الفقيه الأصولي الملقب سيف الدين الآمدي "الصابئة قديما وحديثا" السيد عبد الرازق الحسينين، قال الآثار الباقية لأبي ريحان البيروني ، الموسوعة الميسرة في الأديان والمذاهب والأحزاب المعاصرة (2 / 714 )وهي أخذت من هذه الكتب من: الصابئة المندائيون، الليدي دراوور - مطبعة الإرشاد - بغداد - 1969م.- مندائي أو الصابئة الأقدمون، عبد الحميد عبادة - طبع في بغداد - 1927م.-الصابئة في حاضرهم وماضيهم، عبد الرزاق الحسني - طبعة لبنان - 1970م.-الكنزاربّا، وهو كتاب الصابئة الكبير ومنه نسخة في خزانة المتحف العراقي.- الفهرست، ابن النديم - طبع في القاهرة - 1348هـ. المختصر في أخبار البشر، تأليف أبي الفداء - طبع في القاهرة - 1325هـ.- الملل والنحل، للشهرستاني - طبعة لبنان - 1975م.- معجم البلدان، لياقوت الحموي - طبع في القاهر - 1906م.- مقالة لأنستاس الكرملي، مجلة المشرق - بيروت - 1901م.- مقالة لزويمر، مجلة المقتطف - القاهرة - 1897م.- مقالة لإبراهيم اليازجي، مجلة البيان - القاهرة - 1897م.- الموجز في تاريخ الصابئة المندائين العرب البائدة، لعبد الفتاح الزهيري، مطبعة الأركان ببغداد 1403هـ.- الصلاة المندائية وبعض الطقوس الدينية، لرافد الشيخ عبد الله نجم - بغداد 1988م.- اعتقادات فرق المسلمين والمشركين، فخر الدين الرازي - القاهرة - 1356هـ.-إبراهيم أبو الأنبياء، عباس محمود العقاد - دار الكتاب العربي - بيروت - لبنان - صفحة 139-148 طبعة عام 1386هـ/1967م،و والدمشقي في «نخبة الدهر في عجائب البحر » و كتب عنهم السيد عبد الرزاق الحسن رسالةً مطبوعة بمصر

[14] الملل والنحل" 2/ 115)

[15] قال الشهرستاني: وفي العبارة لغتان:روحاني، بالضم؛ من الروح، وروحاني، بالفتح؛ من الروح.والروح والروح متقاربان1، فكأن الروح جوهر، والروح: حالته الخاصة به.

[16] ولكن هناك فرقة من الصابئة وهي الصابئة المندائية كما سيأتي ، يؤمنون َبِبَعْضِ الأَْنْبِيَاءِ، مِنْهُمْ: َيَحْيَى – عَلَيْهِ ْالسَّلَامُ - وَلاَ يُؤْمِنُونَ بِسيدنا مُوسَى، وَلاَ بِالْمَسِيحِ، وَلاَ التَّوْرَاةِ، وَلاَ الإِْنْجِيل[16] قال " السيد محمود شكري الألوسي البغدادي في كتاب بلوغ الأرب في معرفة أحوال العرب " (1273 - 1342 هـ = 1857 - 1924 م) وهو مؤرخ، عالم بالأدب والدين": فهؤلاء الصابئة كفروا بالأصلين اللذين جاءت بهما جميع الرسل والأنبياء من أولهم إلى آخرهم.
الأول: عبادة الله وحده لا شريك له، والكفر بما يعبد من دونه من إله.
والثاني: الإيمان برسله وما جاءوا به من عند الله تصديقا وإقرارا وانقيادا وامتثالا.
وليس هذا مختصا بمشركي الصابئة كما غلط فيه كثير من أرباب المقالات، بل هذا مذهب المشركين من سائر الأمم، ولكن شرك الصابئة كان من جهة الكواكب والعلويات.



[18] هناك تناقض عند أصحاب الروحانيات من الصابئة الذين يقولون بعدم الحاجة إلى الرسل لأنهم يقولون إنهم أخذوا معلوماتهم من عاذيمون و هرمس فيقال لهم : بأن قالت: بم عرفتم معاشرة الصابئة وجود هذه الروحانيات؟ والحس ما دلكم عليه، والدليل ما أرشدكم إليه؟. قالوا: عرفنا وجودها، وتعرفنا أحوالها من عاذيمون، وهرمس: شيث، وإدريس . قالت الحنفاء: لقد ناقضتم وضع مذهبكم. فإن غرضكم في ترجيح الروحاني على الجسماني: نفي متوسط البشري، فصار نفيكم إثباتا. وعاد إنكاركم إقرارا.

[19] روى ابن النديم عن الكندي من أنه قال:" إنه نظر في كتاب يقربه هؤلاء القوم: وهو مقالات لـ "هرمس" في التوحيد كتبها لابنه على غاية من التقائه في التوحيد -لا يجد الفيلسوف إذا اتعب نفسه مندوحة عنها وعن القول بها

[20] يرى الشهرساتاني : أن عاذيمون و هرمس هما شيث بن آدم وإدريس ، وأن هرمس أتى بالتوحيد وأنه بريء مما يقوله الصابئة من الضلال فقد قال:" حكم هرمس العظيم, لا على أنه من جملة فرق الصابئة، حاشاه، بل على أن حكمه مما تدل على تقرير مذهب الحنفاء، في إثبات الكمال في الأشخاص البشرية، وإيجاب القول بإتباع النواميس الإلهية، على خلاف مذاهب الصابئة :هرمس المحمودة آثاره، المرضية أقواله وأفعاله، الذي يعد من الأنبياء الكبار، ويقال هو إدريس النبي . وهو الذي وضع أسامي البروج والكواكب السيارة، ورتبها في بيوتها، وأثبت لها الشرف والوبال، والأوج والحضيض، والمناظر بالتثليث والتسديس والتربيع، والمقابلة والمقارنة، والرجعة والاستقامة، وبين تعديل الكواكب، وتقويمها، وأما الأحكام المنسوبة إلى هذه الاتصالات، فغير مبرهن عليها عند الجميع. ومن حكم هرمس:
قوله: أول ما يجب على المرء الفاضل بطباعه، المحمود بسنخه، المرضي في عادته، المرجو في عاقبته: تعظيم الله ، وشكره على معرفته، وبعد ذلك، فللناموس عليه حق الطاعة له، والاعتراف بمنزلته، وللسلطان عليه حق المناصحة والانقياد، ولنفسه عليه حق الاجتهاد، والدأب في فتح باب السعادة. ولخلصائه عليه حق التحلي لهم بالود، والتسارع إليهم بالبذل. فإذا أحكم هذه الأسس لم يبق عليه إلا كف الأذى عن العامة، وحسن المعاشرة، وسهولة الخلق".
ثم قال الشهرستاني :انظروا معاشر الصابئة: كيف عظم أمر الرسالة، حتى قرن طاعة الرسول الذي عبر عنه بالناموس بمعرفة الله تعالى. ولم يذكر ههنا تعظيم الروحانيات، ولا تعرض لها،. وقال الشهرستاني في موضع آخر وهو يقسم الفرق الضالة: ثم يتلوهم، ويقرب منهم قوم يقولون بحدود وأحكام عقلية، وربما أخذوا أصولها وقوانينها من مؤيد بالوحي، إلا انهم اقتصروا على الأول منهم، وما نفذوا إلى الآخر وهؤلاء هم الصابئة الأولى، الذين قالوا بعاذيمون وهرمس، وهما: شيث وإدريس ، ولم يقولوا بغيرهما من الأنبياء . وقال عبد القاهر الإسفراييني في" الفرق بين الفرق وبيان الفرقة الناجية:" الصائبين يدعونَ نبوة هرمس" اهـ
2) وقال الإمام ابن كثير: "إن إدريس وهو خنوخ، قال تعالى: وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ إِدْرِيسَ إِنَّهُ كَانَ صِدِّيقاً نَبِيّاً . [سورة مريم، الآية: 56-57] . وقد كان قبل نوح ، ويزعم كثير من علماء التفسير والأحكام أنه أوّل من تكلم عن الخطّ بالرمل، ويسمونه هرمس الهرامسة. ويكذبون عليه أشياء كثيرة كما كذبوا على غيره من الأنبياء والعلماء الحكماء والأولياء" البداية والنهاية (1/ 111) ، وجاء في كتاب "تخجيل من حرف التوراة والإنجيل/ صالح بن الحسين الجعفري أبو البقاء الهاشمي "(1/ 440): هرمس: وجمعه هرامس، يسمى عند العرب إدريس، وعند اليونانيين أطرسمسين، وعند العبرانيين أخنوخ، وعند الفرس: أبهجل أو اللهجد - وتفسيره - ذو عدل. وقد اشتهر من الهرامسة ثلاثة:
1- هرمس الأوّل ويسمونه: (هرمس الهرامسة) - وقد كان قبل الطوفان - وهو أخنون أو إدريس، وللصابئة شرائع يسندونها إليه، وقيل أوّل من استخرج الحكمة وعلم النجوم والطبّ.
2- هرمس الثاني: من أهل بابل الكلدانيين وكان بعد الطوفان.
3- هرمس الثالث: سكن مصر.
(انظر: الفهرست لابن النديم ص 492، الفصل لابن حزم 1/90، الشهرستاني 2/45، الكامل لابن الأثير 1/34، أخبار العلماء للقفطي ص 5، دائرة معارف فريد وجدي 10/504) .اهـ
4) وقال صاحب : الإفادة والاعتبار في الأمور المشاهدة والحوادث المعاينة بأرض مصر/: عبد اللطيف بن يوسف البغدادي، موفق الدين، ويعرف بابن اللباد، وبابن نقطة 629هـ) وهو يتكلم على الأهرامات:" وقرأت في بعض كتب الصابئة القديمة أن أحد هذين الهرمين هو قبر عاذيمون، والآخر قبر هرميس ويزعمون أنهما نبيان عظيمان، وأن (عاذيمون) أقدم وأعظم".

[21] روى ابن النديم عن الكندي من أنه قال: إنه نظر في كتاب يقربه هؤلاء القوم: وهو مقالات لـ "هرمس" في التوحيد كتبها لابنه على غاية من التقائه في التوحيد -لا يجد الفيلسوف إذا اتعب نفسه مندوحة عنها وعن القول بها


[22] قال الشهرستاني: ":فقالوا: الروحانيات هم الأسباب المتوسطون في الاختراع، والإيجاد، وتصريف الأمور من حال إلى حال، وتوجيه المخلوقات من مبدأ إلى كمال يستمدون القوة من الحضرة القديسة، ويفيضون الفيض على الموجودات السفلية.فمنها مدبرات الكواكب السبعة السيارة في أفلاكها، وهي هياكلها، فلكل روحاني هيكل، ولكل هيكل فلك، ونسبة الروحاني إلى ذلك الهيكل الذي اختص به، نسبة الروح إلى الجسد، فهو ربه ومدبره ومديره. وكانوا يسمون الهياكل: أربابا، وربما يسمونها: آباء، والعناصر أمهات. ففعل الروحانيات تحريكها على قدر مخصوص، ليحصل من حركاتها انفعالات في الطبائع والعناصر، فيحصل من ذلك تركيبات وامتزاجات في المركبات، فيتبعها قوى جسمانية، وتركب عليها نفوس روحانية، مثل أنواع النبات وأنواع الحيوان. ثم قد تكون التأثيرات كلية صادرة عن روحاني كلي، وقد تكون جزئية صادرة عن روحاني جزئي، فمع جنس المطر ملك، ومع كل قطرة ملك" الملل والنحل (2/65).

[23] قال أبو ريحان البيروني في الآثار الباقية : "عن هذه الفرقة والتي بعدها : ونحن لا نعلم منهم إلا أنهم أناس يوحدون الله ، وينزهونه عن القبائح ، ويصفونه بالسلب لا الإيجاب كقولهم : لا يحد ، ولا يرى ، ولا يظلم ، ولا يجور ويسمونه بالأسماء الحسنى مجازا ، إذ ليس عندهم صفة بالحقيقة ، وينسبون التدبير إلى الفلك وأجرامه ، ويقولون بحياتها ونطقها وسمعها وبصرها ، ويعظمون الأنوار ، ومن آثارهم القبة التي فوق محراب عند المقصورة من جامع دمشق ، وكان مصلاهم ، كان اليونانيون والروم على دينهم ، ثم صارت في أيدي اليهود ، فعملوها كنيستهم ، ثم تغلب عليها النصارى ، فصيروها بيعة إلى أن جاء الإسلام وأهله فاتخذوها مسجدا وكانت لهم هياكل وأصنام بأسماء الشمس معلومة الأشكال كما ذكرها أبو معشر البلخي في كتابه في بيوت العبادات ، مثل هيكل بعلبك كان لصنم الشمس ، وقران فإنها منسوبة إلى القمر ، وبناؤها على صورته كالطيلسان وبقربها قرية تسمى سلمسين ، واسمها القديم صنمسين ، أي صنم القمر ، وقرية أخرى تسمى ترععوز أي باب الزهرة ويذكرون أن الكعبة وأصنامها كانت لهم ، وعبدتها كانوا من جملتهم ، وأن اللات كان باسم زحل ، والعزى باسم الزهرة ، ولهم ثلاث صلوات مكتوبات .
أولها : عند طلوع الشمس ثماني ركعات .
والثانية : عند زوال الشمس عن وسط السماء خمس ركعات ، وفي كل ركعة من صلاتهم ثلاث سجدات ، ويتنفلون بصلاة في الساعة الثانية من النهار ، وأخرى في التاسعة من النهار .
والثالثة : في الساعة الثالثة من الليل ، ويصلون على طهر ووضوء ، ويغتسلون من الجنابة ولا يختتنون إذ لم يؤمروا بذلكولهم قرابين متعلقة بالكواكب وأصنامها وهياكلها وذبائح يتولاها كهنتهم وفاتنوهم ، ويستخرجون من ذلك علم ما عسى يكون المقرب وجواب ما يسأل عنه".

[24] و وروي عن الحسن وقتادة إنهم عَبدوا الملائكةَ وكذلك قال الخليل و السمين الحلبي.

[25] قال الواحدي في الوسيط:" وهم قوم كانوا يعبدون النجوم ويعظمونها".(1/ 149)

[26] الطلسم: خطوط أو كتابة، يستعملها الساحر ويزعم أن يدفع بها كل مؤذ: واصل الكلمة يونانية.

[27] وربما احتجوا على وجود هذه المدبرات وأنها أحياء ناطقة بأن حدوث العالم؛ إذ الكلام فيه إما أن يكون مستندا إلى حادث أو قديم، ولا جائز أن يكون مستندا إلى حادث؛ إذ الكلام فيه كالكلام في الأول، والتسلسل والدور محالان، فلم يبقَ إلا أن يكون مستندا إلى ما في نفسه قديم، وذلك القديم إما أن يكون موجبا لذاته أو بالاختبار، فإن كان الأول فإما أن يكون كل ما لا بد منه في إيجاد الحوادث متحققا معه، أو أنه متوقف على تجدد، فإن كان الأول فيلزم قدم المعلوم والقدم علته وشرطه، وإن كان الثاني فالكلام في تحديد ذلك الأمر كالكلام في الأول، وهو تسلسل، فلم يبقَ إلا أن يكون فاعلا مختارا، وليس في عالم الكون والفساد فاعل قديم مختار إلا الأفلاك والكواكب؛ ولذلك حكموا بأنها أحياء ناطقة[27]، وقد بنوا هياكل للكواكب لتكون مهابط لأرواح الكواكب وهي المتعبدات الكبار، كالكنائس للنصارى والبيع لليهود.


[28] ، وقال ابن القيم في إغاثة اللهفان: "ولتلك الكواكب عندهم هياكل مخصوصة، وهى المتعبدات الكبار، كالكنائس للنصارى والبيع لليهود.فلهم هيكل كبير للشمس، وهيكل للقمر، وهيكل للزهرة، وهيكل للمشترى، وهيكل للمريخ، وهيكل لعطادر، وهيكل لزحل وهيكل للعلة الأولى.ولهذه الكواكب عندهم عبادات ودعوات مخصوصة. ويصورونها فى تلك الهياكل" (2/ 250).

[29] روح المعاني (1/ 279).

[30] الرازي (3/ 536).

[31] البقاعي (1/ 456).

[32] القرطبي (1/ 435).

[33] وهناك قول ضعيف يقول إنهم لم يكن اسمهم الصابئة فقد َذَكَرَهُمُ ابْنُ النَّدِيمِ فِي فَهْرَسَتِهِ، وَذَكَرَ قُرَاهُمْ وَأَحْوَالَهُمْ وَمَعَابِدَهُمْ، وَنَقَل عَنِ الْمُؤَلِّفِينَ النَّصَارَى: أَنَّهُمْ لَمْ يَكُنِ اسْمُهُمْ الصَّابِئَةَ، وَأَنَّ الْمَأْمُونَ مَرَّ بِدِيَارِ مُضَرَ فَتَلَقَّاهُ النَّاسُ، وَفِيهِمْ جَمَاعَةٌ مِنَ الْحَرْنَانِيِّينَ، فَأَنْكَرَ الْمَأْمُونُ زِيَّهُمْ. فَلَمَّا عَلِمَ أَنَّهُمْ لَيْسُوا يَهُودًا وَلاَ نَصَارَى وَلاَ مَجُوسًا أَنْظَرَهُمْ إِلَى رُجُوعِهِ مِنْ سَفْرَتِهِ، وَقَال: إِنْ أَنْتُمْ دَخَلْتُمْ فِي الإِْسْلاَمِ، أَوْ فِي دِينٍ مِنْ هَذِهِ الأَْدْيَانِ الَّتِي ذَكَرَهَا اللَّهُ فِي كِتَابِهِ، وَإِلاَّ أَمَرْتُ بِقَتْلِكُمْ. وَرَحَل عَنْهُمْ إِلَى أَرْضِ الرُّومِ، وَهِيَ رِحْلَتُهُ الَّتِي مَاتَ فِيهَا. فَمِنْهُمْ مَنْ أَسْلَمَ، وَمِنْهُمْ مَنْ تَنَصَّرَ، وَبَقِيَ مِنْهُمْ شِرْذِمَةٌ عَلَى دِينِهِمْ، احْتَالُوا بِأَنْ سَمَّوْا أَنْفُسَهُمْ الصَّابِئَةَ، لِيَسْلَمُوا وَيَبْقَوْا فِي الذِّمَّةِ ، . وَهَذَا يَقْتَضِي أَنَّ هَذِهِ الطَّائِفَةَ لَمْ يَكُنِ اسْمُهُمُ الصَّابِئَةَ أَوَّلاً، وَأَنَّهُمْ تَسَمَّوْا بِذَلِكَ فِي آخِرِ عَهْدِ الْمَأْمُونِ، وَأَفَادَ الْبَيْرُونِيُّ: أَنَّ هَذِهِ النِّحْلَةَ هِيَ نِحْلَةُ فَلاَسِفَةِ الْيُونَانِيِّينَ الَّتِي كَانُوا عَلَيْهَا قَبْل النَّصْرَانِيَّةِ، وَأَنَّ مِنْ فَلاَسِفَتِهَا: فِيثَاغُورْسُ، وَأَغَاذِيمُونُ، وَوَالِيسُ، وَهُرْمُسُ، وَكَانَتْ لَهُمْ هَيَاكِل بِأَسْمَاءِ الْكَوَاكِبِ، وَأَنَّ الْيُونَانِيِّينَ، وَمِنْ بَعْدِهِمُ الرُّومَانُ، كَانُوا عَلَى هَذِهِ النِّحْلَةِ، ثُمَّ لَمَّا غَلَبَتِ النَّصْرَانِيَّةُ عَلَى بِلاَدِ الرُّومِ وَالْيُونَانِ وَتَنَصَّرَ أَهْل هَذِهِ النِّحْلَةِ: بَقِيَ عَلَيْهَا مِنْ أَهْل الْمَشْرِقِ بَقَايَا، وَلَمْ يَكُنِ اسْمُهُمُ الصَّابِئَةَ، وَإِنَّمَا تَسَمَّوْا بِذَلِكَ فِي عَصْرِ الْمَأْمُونِ سَنَةَ 228 هـ ، وَهُمْ لَيْسُوا مِنَ الصَّابِئَةِ فِي الْحَقِيقَةِ، بَل حَقِيقَةُ الصَّابِئَةِ هُمُ الْفِرْقَةُ الثَّانِيَةُ " اهـ وهذا قول ضعيف، فَدَعْوَى أَنَّ الْحَرَّانِيِّينَ الْمُشْرِكِينَ لَمْ يَكُونُوا يَتَسَمَّوْنَ الصَّابِئَةَ حَتَّى كَانَ عَهْدُ الْمَأْمُونِ، دَعْوَى هِيَ مَوْضُوعُ شَكٍّ - وَإِنْ دَرَجَ عَلَيْهَا بَعْضُ الْمُؤَرِّخِينَ - فَإِنَّ كُتُبَ الْحَنَفِيَّةِ، تَنْسُبُ إِلَى أَبِي حَنِيفَةَ: أَنَّ الصَّابِئَةَ الَّذِينَ يُعَظِّمُونَ الْكَوَاكِبَ السَّبْعَةَ لَيْسُوا مُشْرِكِينَ؛ بَل هُمْ أَهْل الْكِتَابِ؛ لأَِنَّهُمْ لاَ يَعْبُدُونَ تِلْكَ الْكَوَاكِبَ، بَل يُعَظِّمُونَهَا كَتَعْظِيمِ الْمُسْلِمِينَ الْكَعْبَةَ، وَأَنَّ صَاحِبَيْهِ قَالاَ: بَل هُمْ كَعُبَّادِ الأَْوْثَانِ وَأَبُو حَنِيفَةَ كَانَ قَبْل الْمَأْمُونِ فَإِنَّهُ تُوُفِّيَ سَنَةَ 150 وَالْمَأْمُونُ سَنَةَ 218 هـ. وَكَلاَمُهُ وَكَلاَمُ صَاحِبَيْهِ مُنْصَبٌّ عَلَى الْحَرَّانِيِّينَ؛ فَإِنَّهُمْ هُمُ الَّذِينَ كَانُوا يَعْبُدُونَ الْكَوَاكِبَ السَّبْعَةَ، مِمَّا يَدُل عَلَى أَنَّهُمْ كَانُوا فِي زَمَانِهِ مُسَمَّيْنَ بِاسْمِ الصَّابِئَةِ.

[34] قَال الْجَصَّاصُ مِنَ الْحَنَفِيَّةِ: و"َهَذِهِ الْفِرْقَةُ تَسَمَّتْ بِالصَّابِئَةِ، وَهُمُ الْفَلاَسِفَةُ الْحَرَّانِيُّونَ الَّذِينَ بِنَاحِيَةِ حَرَّانَ ، وَهُمْ عَبَدَةُ أَوْثَانٍ، وَلاَ يَنْتَمُونَ إِلَى أَحَدٍ مِنَ الأَْنْبِيَاءِ، وَلاَ يَنْتَحِلُونَ شَيْئًا مِنْ كُتُبِ اللَّهِ، فَهَؤُلاَءِ لَيْسُوا أَهْل كِتَابٍ.(أحكام القرآن للجصاص(2/ 413).

[35] روح المعاني (1/ 279)

[36] قال الشهرستاني:" مناظرات إبراهيم الخليل لأصحاب الهياكل وأصحاب الأشخاص، وكسره مذاهبهما:وقد ناظر الخليل هؤلاء الفريقين.فابتدأ بكسر مذاهب أصحاب الأشخاص، وذلك قوله تعالى: وَتِلْكَ حُجَّتُنَا آتَيْنَاهَا إِبْرَاهِيمَ عَلَى قَوْمِهِ نَرْفَعُ دَرَجَاتٍ مَنْ نَشَاءُ إِنَّ رَبَّكَ حَكِيمٌ عَلِيمٌ ، وتلك الحجة أن كسرهم قولا بقوله: أَتَعْبُدُونَ مَا تَنْحِتُونَ، وَاللَّهُ خَلَقَكُمْ وَمَا تَعْمَلُونَ ولما كان أبوه آزر هو أعلم القوم بعمل الأشخاص والأصنام، ورعاية الإضافات النجومية فيها حق الرعاية، ولهذا كانوا يشترون منه الأصنام لا من غيره كان أكثر الحجج معه، وأقوى الإلزامات عليه، إذ قال لأبيه آزر: أَتَتَّخِذُ أَصْنَامًا آلِهَةً إِنِّي أَرَاكَ وَقَوْمَكَ فِي ضَلالٍ مُبِينٍ 3، وقال: يَا أَبَتِ لِمَ تَعْبُدُ مَا لا يَسْمَعُ وَلا يُبْصِرُ وَلا يُغْنِي عَنْكَ شَيْئًا 1 لأنك جهدت كل الجهد، واستعملت كل العلم حتى عملت أصناما في مقابلة الأجرام السماوية، فما بلغت قوتك العلمية والعملية إلى أن تحدث فيها سمعا وبصرا، وأن تغني عنك، وتضر وتنفع. وأنت بفطرتك وخلقتك أشرف درجة منها، لأنك خلقت سميعا بصيرا، نافعا، ضارا، والآثار السماوية فيك أظهر منها في هذا المتخذ تكلفا والمعمول تصنعا، فيالها من حيرة! إذ صار المصنوع! يَا أَبَتِ لا تَعْبُدِ الشَّيْطَانَ إِنَّ الشَّيْطَانَ كَانَ لِلرَّحْمَنِ عَصِيًّا، يَا أَبَتِ إِنِّي أَخَافُ أَنْ يَمَسَّكَ عَذَابٌ مِنَ الرَّحْمَنِ ثم دعاه إلى الحيفية الحقة. قال: يَا أَبَتِ إِنِّي قَدْ جَاءَنِي مِنَ الْعِلْمِ مَا لَمْ يَأْتِكَ فَاتَّبِعْنِي أَهْدِكَ صِرَاطًا سَوِيًّا 3 قَالَ أَرَاغِبٌ أَنْتَ عَنْ آلِهَتِي يَا إِبْرَاهِيمُ ؟ 4 فلم تقبل حجته القولية: فعدل عن القول إلى الكسر للأصنام بالفعل، فَجَعَلَهُمْ جُذَاذًا إِلَّا كَبِيرًا لَهُمْ 5، فقالوا: مَنْ فَعَلَ هَذَا بِآلِهَتِنَا 6 قَالَ بَلْ فَعَلَهُ كَبِيرُهُمْ هَذَا فَاسْأَلُوهُمْ إِنْ كَانُوا يَنْطِقُونَ 7، فَرَجَعُوا إِلَى أَنْفُسِهِمْ فَقَالُوا إِنَّكُمْ أَنْتُمُ الظَّالِمُونَ 8، ثُمَّ نُكِسُوا عَلَى رُؤُوسِهِمْ لَقَدْ عَلِمْتَ مَا هَؤُلاءِ يَنْطِقُونَ 9 فافحمهم بالفعل، حيث أحال الفعل على كبيرهم، كما أفحمهم بالقول، حيث أحال الفعل منهم. وكل ذلك على طريق الإلزام عليهم، وإلا فما كان الخليل كاذبا قط.
ثم عدل إلى كسر مذاهب أصحاب الهياكل، وكما أراه الله تعالى الحجة على قومه، قال وَكَذَلِكَ نُرِي إِبْرَاهِيمَ مَلَكُوتَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَلِيَكُونَ مِنَ الْمُوقِنِينَ فأطلعه على ملكوت الكونين والعالمين تشريفا له على الروحانيات وهياكلها. وترجيحا لمذهب الحنفاء على مذهب الصابئة، وتقريرا أن الكمال في الرجال، فأقبل على إبطال مذهب أصحاب الهياكل فَلَمَّا جَنَّ عَلَيْهِ اللَّيْلُ رَأى كَوْكَبًا قَالَ هَذَا رَبِّي على ميزان إلزامه على أصحاب الأصنام بَلْ فَعَلَهُ كَبِيرُهُمْ هَذَا ، وإلا فما كان الخليل كاذبا في هذا القول، ولا مشركا في تلك الإشارة.
ثم استدل بالأفول والزوال، والتغير، والانتقال, على أنه لا يصلح أن يكون ربا إلها. فإن الإله القديم لا يتغير، وإذا تغير احتاج إلى مغير, هذا لو اعتقدتموه ربا قديما، وإلها أزليا، ولو اعتقدتموه واسطة، وقبلة، وشفيعا، ووسيلة، فإن الأفول, الزوال, يخرجه أيضا عن حد الكمال. وعن هذا ما استدل عليه بالطلوع, وإن كان الطلوع أقرب إلى الحدوث من الأفول، فإنهم إنما انتقلوا إلى عمل الأشخاص لما عراهم من التحير بالأفول، فأتاهم الخليل من حيث تحيرهم، فاستدل عليهم بما اعترفوا بصحته، وذلك أبلغ في الاحتجاج.
ثم لما رَأى الْقَمَرَ بَازِغًا قَالَ هَذَا رَبِّي فَلَمَّا أَفَلَ قَالَ لَئِنْ لَمْ يَهْدِنِي رَبِّي لَأَكُونَنَّ مِنَ الْقَوْمِ الضَّالِّينَ ، فيا عجبا مما لا يعرف ربا كيف يقول لَئِنْ لَمْ يَهْدِنِي رَبِّي لَأَكُونَنَّ مِنَ الْقَوْمِ الضَّالِّينَ رؤية الهداية من الرب تعالى غاية التوحيد، ونهاية المعرفة، والواصل إلى الغاية والنهاية، كيف يكون في مدارج البداية؟! ـ ـ ـ فإن الموافقة في العبارة على طريق الإلزام على الخصم من أبلغ الحجج، وأوضح المناهج، وعن هذا قال: فَلَمَّا رَأى الشَّمْسَ بَازِغَةً قَالَ هَذَا رَبِّي هَذَا أَكْبَرُ لاعتقاد القوم أن الشمس ملك الفلك، وهو رب الأرباب الذي يقتبسون منه الأنوار، ويقبلون منه الآثار، فَلَمَّا أَفَلَتْ قَالَ يَا قَوْمِ إِنِّي بَرِيءٌ مِمَّا تُشْرِكُونَ، إِنِّي وَجَّهْتُ وَجْهِيَ لِلَّذِي فَطَرَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ حَنِيفًا وَمَا أَنَا مِنَ الْمُشْرِكِينَ
قرر مذهب الحنفاء، وأبطل مذهب الصابئة، وبين أن الفطرة هي الحنيفية، وأن الطهارة فيها، وأن الشهادة بالتوحيد مقصورة عليها وأن النجاة والخلاص متعلقة بها، وأن الشرائع والأحكام مشارع ومناهج إليها. وأن الأنبياء والرسل مبعوثون لتقريرها وتقديرها. وأن الفاتحة والخاتمة والمبدأ والكمال منوطة بتحصيلها وتحريرها ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ، والصراط المستقيم، والمنهج الواضح، والمسلك اللائح، قال الله تعالى لنبيه المصطفى صلى الله عليه سلم فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفًا فِطْرَتَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا لا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللَّهِ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَ، مُنِيبِينَ إِلَيْهِ وَاتَّقُوهُ وَأَقِيمُوا الصَّلاةَ وَلا تَكُونُوا مِنَ الْمُشْرِكِينَ، مِنَ الَّذِينَ فَرَّقُوا دِينَهُمْ وَكَانُوا شِيَعًا كُلُّ حِزْبٍ بِمَا لَدَيْهِمْ فَرِحُونَ .

[37] أحكام القرآن (3/ 118) (2/413).

[38] جاء في كتاب اتاريخ الفكر الديني الجاهلي: " حران مدينة من مدن العراق عرفت مدرستها في التاريخ الفكري بأنها مدرسة وثنية، كانت ذات أهمية كبرى لمرور طرق القوافل، وأن اشتقاق اسم المدينة في البابلية هو: "حرانو" أو "حرانو" تعني الطريق.كما اشتهرت في التوراة في سفر التكوين: 24، 4، 29، 21، وقد كانت الموطن الأصلي للآباء العبرانيين الأوائل قبل ذهابهم إلى فلسطين.والمرجح كثيرًا أن إبراهيم وأحفاده كانوا من سكان أراضي هذه المنطقة كما تشير إلى ذلك التوراة نفسها في هذا المركز عاشت الصابئة ، فمدرسة حران عرفت وتخصصت في الوثنية ولا نرى مؤلفا أو باحثا في تاريخ الفكر العربي يذكرها دون أن يصفها بالوثنية وكانت إلى جانب هذا نقطة مهمة للتبادل والاتصال، أما أهلها فكانت الغالبية منهم وثنيين يعبدون الكواكب مما دفعهم إلى ملاحظة السماء والتعمق في الدراسات الفلكية (303).

[39] قسم ابن تيمية الحرنانيين إلى قسمين" : قال : وأما قدماء الفلاسفة الذين كانوا يعبدون الله وحده لا يشركون به شيئاً ويؤمنون بأن الله محدث لهذا العالم ويقرون بمعاد الأبدان، فأولئك من الصابئة الحنفاء الذين أثنى الله عليهم" الرد على المنطقيين 289.

[40] وأما الحلول فهو التشخص الذي ذكرناه، وربما يكون ذلك بحلول ذاته، وربما يكون بحلول جزء من ذاته، على قدر استعداد مزاج الشخص.وربما قالوا إنما تشخص بالهياكل السماوية كلها، وهو واحد، وإنما يظهر فعله في واحد واحد بقدر آثاره فيه، وتشخصه به.فكأن الهياكل السبعة أعضاؤه السبعة. وكأن أعضاءنا السبعة هياكله السبعة فيها يظهر، فينطق بلساننا، ويبصر بأعيننا، ويسمع بآذاننا، ويقبض ويبسط بأيدينا، ويجيء ويذهب بأرجلنا، ويفعل بجوارحنا.

[41] هذه الفرقة تتشابه مع ما سماه كتاب "تاريخ العرب الديني" صابئة الهند حيث قال: ": صابئة الهند:صابئة الهند منزعها الثوابت من حيث إنهم رابطوا عبادتهم بزحل وزحل من شأنه البقاء والثبوت وهم الذين قالوا بالتناسخ والحلول.1- التناسخ: يعني لديهم أن تتكرر الأدوار والأطوار إلى ما لا نهاية ويحدث في كل دور مثل ما حدث في الأول.وأن الثواب والعقاب سيحدث في هذه الدار لا في دار أخرى لا عمل فيها.2- الحلول: يعني لديهم أن الشخص ربما يحدث ذلك منه بحلول ذاته وربما يكون بحلول جزء من ذاته على قدر استعداد المزاج الشخصي.والهياكل تحل فيه، فينطق بلسانها ويبصر بعينها ويسمع بآذانها ويقبض بيدها ويبسط بها"

[42] (1/534).

[43] زهرة التفاسير (1/ 256).

[44] جاء في كتاب تخجيل من حرف التوراة والإنجيل / صالح بن الحسين الجعفري:" الصابئة المندائيون: ويزعمون أنهم أتباع النبيّ يحيى . ويُقَدَّر عددهم حالياً بعشرة آلاف شخص تقريباً معظمهم في العراق وإيران. والصابئة يقدسون الكواكب والنجوم، ويعتبر الاتّجاه نحو القطب الشمالي والتعميد في المياه الجارية من أبرز معالم ديانتهم".

[45] قال الإمام الجصاص: وَالْفِرَقُ الثَّلَاثُ مِنْ النَّسْطُورِيَّةِ وَالْمَلْكِيَّةِ وَالْيَعْقُوبِيَّةِ يبرءون منهم ويحرمونهم.

[46] قال المسعودي في التنبيه والإشراف(1/ 137):" والكلدانيون وهم البابليون الذين بقيتهم في هذا الوقت بالبطائح بين واسط والبصرة في قرايا هناك وتوجههم في صلاتهم إلى القطب الشمالي والجدي"، وقال البيروني يصف أقواما شبيها حالهم بهؤلاء فيقول: "وقد قيل : إن هؤلاء الحرانية ليسوا هم الصابئة بالحقيقة ، بل هم المسمون في الكتب بالحنفاء والوثنية ، فإن الصابئة هم الذين تخلفوا ببابل من جملة الأسباط الناهضة في أيام كورش وأيام أرطحشست إلى بيت المقدس ، ومالوا إلى شرائع المجوس فصبوا إلى دين بخت نصر ، فذهبوا مذهبا ممتزجا من المجوسية واليهودية ، كالسامرة بالشام ، وقد توجد أكثرهم بواسط وسواد العراق بناحية جعفر والجامدة ونهري الصلة منتمين إلى أنوش بن شيث ، ومخالفين للحرانية ، عائبين مذاهبهم ، لا يوافقونهم إلا في أشياء قليلة ، حتى أنهم يتوجهون في الصلاة إلى جهة القطب الشمالي والحرانية إلى الجنوبي" قال ابن تيمية في الفتاوى: وَقَدْ كَانَ بَقَايَا الصَّابِئَةِ أَعْدَاءِ إبْرَاهِيمَ إمَامِ الْحُنَفَاءِ بِنَوَاحِي الْبَطَائِحِ مُنْضَمِّينَ إلَى مَنْ يُضَاهِيهِمْ مِنْ نَصَارَى الدَّهْمَاءِ. وَبَيْنَ الصَّابِئَةِ وَمَنْ ضَلَّ مِنْ الْعِبَادِ الْمُنْتَسِبِينَ إلَى هَذَا الدِّينِ نَسَبٌ يَعْرِفُهُ مَنْ عَرَفَ الْحَقَّ الْمُبِينَ.".(مجموع الفتاوى ( 11/ 455) .

[47] وقد ذكر تأليههم لها عبد الرازق الحسيني في كتابه الصابئة قديما وحديثا ص25، 26 حيث قال:" صابئة البطائح:"يعيش بين ظهرانينا في العراق قسم من الناس لهم تقاليدهم، وعاداتهم ولغتهم، ويكادون يكونون ممتازين في كل مظاهر حياتهم حتى بأشكالهم وسحنة وجوههم، ويطلق عليهم اسم "الصابئة" وقد يكون هؤلاء هم الصابئة الأصليون وقد.لا يكونون، إلا أن الشيء المحقق هو أن قسما كبيرا من عبادة الصابئة من القدماء وطقوس دينهم، بارزة بين معتقدات هؤلاء القوم وطقوسهم، فعبادة النجوم واستقبال نجم القطب وتأليه الكواكب وغير ذلك من أصول الدين الصابئ مما يتدين به هذا المجموع المتميز.
وقد يتعرف الباحث من اللغة التي يتكلم بها هؤلاء ومن إسبالهم شعور لحاهم ورءوسهم، أنهم شعب غريب نزح إلى هذه البلاد واستوطنها واحتفظ بما له من تقاليد وعادات والتزم بالسكنى على ضفاف الأنهر، وبقرب المياه الجارية؛ نظرا لما يقيمه من الطقوس التي لا تتم إلا بالارتماء في الماء الجاري، لذا عرف هذا القسم من الناس بصابئة البطائح نسبة إلى بطائح العراق المشهور.فإما أن يكون هذا الشعب قد انحدر من الصابئة الحرنانية أو أنه من بقية الصابئة الأقدمين، وهذا أمر مشكوك فيه وموكول إلى فحص التاريخ الدقيق.
ونظن أن أحسن رواية -وقد تكون أقربها إلى الحقيقة- هي التي أثبتها هنري يونيون في كتابه الفرنسي الموسوم بـ "الفرقة المندائية" المطبوع في عام 1898، فقد جاء في ص224 منه تحت عنوان "الفرق الدستئاية" وهي المندائية التي اشتهر بها الصابئة الحاليون ما مضمونه: أن صاحبها "أي صاحب هذه الفرقة" كان متسولا وقد جاء من بلاد ما بين الزابين إلى ميسان "أي جنوب العراق"؛ للتسول، وكان مسيحيا اسمه "دبدا" واسم أمه "أم كشطا"، ثم توطن ضفاف نهر قارون وأسس ديانة جديدة وعقائد مأخوذ معظمها من فرق المرقيونيين والمانويين والكنتيين وغيرها من الفرق الصابئة، ثم توسعت هذه الطائفة على مر السنين وسموا بالصابئة المغتسلة؛ لأن جميع طقوسهم الدينية لا تتم إلا بالاغتسال في الماء الجاري اهـ، والذي يؤسفنا كثيرا ويجعل تاريخ الصابئة مفصولا وغير مرتبط الحلقات، خلو هذا التلخيص من الزمن الذي يعين قدوم "دبدا" إلى جنوبي العراق "ميسان" الأمر الذي يوقفنا على تاريخ منشأ صابئة البطائح والصلة بينم وبين الصابئة الحرنانية. ومع ذلك لا يخلو من فائدة تاريخية تكشف لنا عن تاريخ غامض من تاريخ الصابئة".

[48] قال أبو زهرة في تفسير سورة المائدة : "والصابئون أو الصابئة طائفة ظهرت في بلاد المشرق ، وقد قيل فيها : إنهم يعبدون الكواكب ، وبعضهم قال : إنهم يقدسونها من غير عبادة ، ولا يخرجهم ذلك عن الشرك لأن تقديس ما لا سبب لتقديسه نوع من العبادة وإن لم تكن بالصلاة ".

[49]سماهم فيليب حتى في كتابه تاريخ سورية الصابئة النصارى فقال : " صابئة أهل الكتاب:
أ- صابئة اليهود: وهم الذين وافقوا أبوللونيوس عندما أعلن الوثنية في معبدهم ووضع تمثالا لهيكل إغريقي.ب- صابئة مسيحيون:وهم الذين اتبعوا القديس يوحنا المعمدان في شعيرة التعميد "وهؤلاء هم المنديون" ولا يزال قوم منهم يسكنون إلى الآن الأغوار المحاذية لمصب الفرات.


[50] احكام القرآن (2/ 413)( 3/ 118)

[51] 1- الولادة: يعمد المولود بعد 45 يوماً ليصبح طاهراً من دنس الولادة حيث يُدخل هذا الوليد في الماء الجاري إلى ركبتيه مع الإتجاه جهة نجم القطب، ويوضع في يده خاتم أخضر من الآس.2- عماد الزواج: يتمّ في يوم الأحد وبحضور ترميدة وكنزبرا، يتم بثلاث دفعات في الماء مع قراءة من كتاب الفلستا وبلباس خاص، ثم يشربان من قنينة ملئت بماء أُخذ من النهر يسمى (ممبوهة) ثم يطعمان (البهثة) ويدهن جبينهما بدهن السمسم، ويكون ذلك لكلا العروسين لكل واحد منهما على حدة، بعد ذلك لا يُلمسان لمدة سبعة أيام حيث يكونان نجسين وبعد الأيام السبعة من الزواج يعمدان من جديد، وتعمد معهما كافة القدور والأواني التي أكلا فيها أو شربا منها.- عماد الجماعة: يكون في كل عيد (بنجة) من كل سنة كبيسة لمدة خمسة أيام ويشمل أبناء الطائفة كافة رجالاً ونساءً كباراً وصغاراً، وذلك بالارتماس في الماء الجاري ثلاث دفعات قبل تناول الطعام في كل يوم من الأيام الخمسة. والمقصود منه هو التكفير عن الخطايا والذنوب المرتكبة في بحر السنة الماضية، كما يجوز التعميد في أيام البنجة ليلاً ونهاراً على حين أن التعميد في سائر المواسم لا يجوز إلا نهاراً وفي أيام الآحاد فقط.· تعميد المحتضر ودفنه: - عندما يحتضر الصابيء يجب أن يؤخذ - وقبل زهوق روحه - إلى الماء الجاري ليتمّ تعميده.ومن مات من دون عماد نجس ويحرم لمسه.خ - أثناء العماد يغسلونه متجهاً إلى نجم القطب الشمالي، ثم يعيدونه إلى بيته ويجلسونه في فراشه بحيث يواجه نجم القطب أيضاً حتى يوافيه الأجل.د - بعد ثلاث ساعات من موته يغسل ويكفن ويدفن حيث يموت إذ لا يجوز نقله مطلقاً من بلد إلى بلد آخر.ذ - من مات غيلة أو فجأة، فإنه لا يغسل ولا يلمس، ويقوم الكنزبرا بواجب العماد عنه.ر - يدفن الصابيء بحيث يكون مستلقياً على ظهره ووجهه ورجلاه متجهة نحو الجدي حتى إذا بعث واجه الكوكب الثابت بالذات.ز - يضعون في فم الميت قليلاً من تراب أول حفرة تحفر لقبره فيها.




[52] · أفكار ومعتقدات أخرى:- البكارة: تقوم والدة الكنزبرا أو زوجته بفحص كل فتاة عذراء بعد تعميدها وقبل تسليمها لعريسها وذلك بغية التأكد من سلامة بكارتها.

- الخطيئة: إذا وقعت الفتاة أو المرأة في جريمة الزنى فإنها لا تقتل، بل تهجر، وبإمكانها أن تكفر عن خطيئتها بالارتماس في الماء الجاري.

- الطلاق: لا يعترف دينهم بالطلاق إلا إذا كانت هناك انحرافات أخلاقية خطيرة فيتمّ التفريق عن طريق الكنزبرا.

- السنة المندائية: 360 يوماً، في 12 شهراً، وفي كل شهر ثلاثون يوماً مع خمسة أيام كبيسة يقام فيها عيد البنجة.

- يعتقدون بصحة التاريخ الهجري ويستعملونه، وذلك بسبب اختلاطهم بالمسلمين، ولأن ظهور النبي (*) محمد كان مذكوراً في الكتب المقدسة الموجودة لديهم.

- ينفرون من اللون الأزرق النيلي ولا يلامسونه مطلقاً. - ليس للرجل غير المتزوج من جنة لا في الدنيا ولا في الآخرة.

- لكل مناسبة دينية ألبسة خاصة بها، ولكل مرتبة دينية لباس خاص بها يميزها عن غيرها.

- إذا توفي شخص دون أن ينجب أولاداً فإنه يمرّ بالمطهر ليعود بعد إقامته في العالم الآخر إلى عالم الأنوار ثم يعود إلى حالته البدنية مرة أخرى حيث تتلبس روحه في جسم روحاني فيتزوج وينجب أطفالاً.

- يرفضون شرب الدواء، ولا يعترضون على الدهون والحقن الجلدية.

- الشباب والشابات يأتون إلى الكهان (*) ليخبروهم عن اليوم السعيد الذي يمكنهم أن يتزوجوا فيه، وكذلك يخبرون السائلين عن الوقت المناسب للتجارة أو السفر، وذلك عن طريق علم النجوم.

- لا تؤكل الذبيحة إلا أن تذبح بيدي رجال الدين وبحضور الشهود، ويقوم الذابح - بعد أن يتوضأ - بغمسها في الماء الجاري ثلاث مرات ثم يقرأ عليها أذكاراً دينية خاصة ثم يذبحها مستقبلاً الشمال، ويستنزف دمها حتى آخر قطرة، ويحرم الذبح بعد غروب الشمس أو قبل شروقها إلا في عيد البنجة.

من رجالهم الدينيين: الكنزبرا الشيخ عبد الله بن الشيخ سام الذي كان مقيماً في بغداد سنة 1969م وهو الرئيس الروحي لهم، وقد كان في عام 1954م يسكن في دار واقعة بجوار السفارة البريطانية في الكرخ ببغداد.

· طبقات رجال الدين: يشترط في رجل الدين أن يكون سليم الجسم، صحيح الحواس، متزوجاً منجباً، غير مختون، وله كلمة نافذة في شؤون الطائفة كحالات الولادة والتسمية والتعميد والزواج والصلاة والذبح والجنازة، ورتبهم على النحو التالي:

1- الحلالي: ويسمى "الشماس" يسير في الجنازات، ويقيم سنن الذبح للعامة، ولايتزوج إلا بكراً، فإذا تزوج ثيباً سقطت مرتبته ومنع من وظيفته إلا إذا تعمد هو وزوجته 360مرة في ماء النهر الجاري.2- الترميدة: إذا فقه الحلالي الكتابين المقدَّسين سدره إنشماثا والنياني أي كتابَيْ التعميد والأذكار فإنه يتعمد بالارتماس في الماء الموجود في المندي ويبقى بعدها سبعة أيام مستيقظاً لا تغمض له عين حتى لا يحتلم، ويترقى بعدها هذا الحلالي إلى ترميدة، وتنحصر وظيفته في العقد على البنات الأبكار.3- الأبيسق: الترميدة الذي يختص في العقد على الأرامل يتحول إلى أبيسق ولا ينتقل من مرتبته هذه.

4- الكنزبرا: الترميدة الفاضل الذي لم يعقد على الثيبات مطلقاً يمكنه أن ينتقل إلى كنزبرا وذلك إذا حفظ كتاب الكنزاربّا فيصبح حينئذٍ مفسراً له، ويجوز له ما لا يجوز لغيره، فلو قتل واحداً من أفراد الطائفة لا يقتص منه لأنه وكيل الرئيس الإلهي عليها.5- الريش أمه: أي رئيس الأمة، وصاحب الكلمة النافذة فيها ولا يوجد بين صابئة اليوم من بلغ هذه الدرجة لأنها تحتاج إلى علم وفير وقدرة فائقة.6- الربّاني: وفق هذه الديانة لم يصل إلى هذه الدرجة إلا يحيي بن زكريا كما أنه لا يجوز أن يوجد شخصان من هذه الدرجة في وقت واحد. والرباني يرتفع ليسكن في عالم الأنوار وينزل ليبلغ طائفته تعاليم الدين ثم يرتفع كرة أخرى إلى عالمه الرباني النوراني · الإِله (*) :

[53] قال المسعودي في التنبيه والإشراف: " والكلدانيين وهم البابليون الذين بقيتهم في هذا الوقت بالبطائح بين واسط والبصرة في قرايا هناك وتوجههم في صلاتهم إلى القطب الشمالي والجدي"


[54] قال أبو زهرة : "الصابئون الذين ظهروا في الإسلام وقبله هم أكتم الناس لعبادة الأوثان، ويعلمون صبيانهم كتمانها، وقد قال عنهم أبو بكر الرازي في كتابه أحكام القرآن: وأصل اعتقادهم تعظيم الكواكب السبعة أو عبادتها واتخاذها آلهة، وهم عبدة أوثان في الأصل إلا أنهم منذ ظهر الفرس على إقليم العراق، وأزالوا مملكة الصابئين لم يجسروا على عبادة الأوثان ظاهرا، لأنهم منعوهم من ذلك، وكذلك الروم وأهل الشام والجزيرة كانوا صابئين، فلما تنصر قسطنطين حملهم بالسيف على الدخول في النصرانية، فبطلت عبادة الأوثان من ذلك الوقت، ودخلوا في غمار النصارى في الظاهر، وبقي كثير منهم على تلك النحلة مستخفين بعبادة الأوثان، فلما ظهر الإسلام دخلوا في غمار النصارى، ولم يميز المسلمون بينهم وبين النصارى، إذ كانوا مستخفين بعبادة الأوثان، كاتمين لأصل اعتقادهم، وهم أكتم الناس لاعتقادهم، فالصابئة يعبدون الكواكب والأوثان، ويظهرون بالنصرانية، هذا ما يجب بيانه هنا، ومن أراد التفصيل فليرجع إلى كتابنا تاريخ الجدل" زهرة التفاسير (1/ 256) . قال الجصاص: " وَتَقَدَّمَ الْكَلَامُ أَيْضًا فِي حُكْمِ الصَّابِئِينَ، وَهَلْ هُمْ أَهْلُ الْكِتَابِ أَمْ لَا، وَهُمْ فَرِيقَانِ: أَحَدُهُمَا: بِنَوَاحِي كَسْكَرَ وَالْبَطَائِحَ، وَهُمْ فِيمَا بَلَغْنَا صِنْفٌ مِنْ النَّصَارَى، وَإِنْ كَانُوا مُخَالِفِينَ لَهُمْ فِي كَثِيرٍ مِنْ دِيَانَاتِهِمْ; لِأَنَّ النَّصَارَى فِرَقٌ كَثِيرَةٌ مِنْهُمْ الْمَرْقُونِيَّةُ والْآرْيُوسِيَّةُ، وَالْمَارُونِيَّةُ، وَالْفِرَقُ الثَّلَاثُ مِنْ النَّسْطُورِيَّةِ وَالْمَلْكِيَّةِ، وَالْيَعْقُوبِيَّةِ يَبْرَءُونَ مِنْهُمْ، وَيُحَرِّمُونَهُمْ، وَهُمْ يَنْتَمُونَ إلَى يَحْيَى بْنِ زَكَرِيَّا، وَشِيثٌ، وَيَنْتَحِلُونَ كُتُبًا يَزْعُمُونَ أَنَّهَا كُتُبُ اللَّهِ الَّتِي أَنْزَلَهَا عَلَى شِيثِ بْنِ آدَمَ، وَيَحْيَى بْنِ زَكَرِيَّا،, وَالنَّصَارَى تُسَمِّيهِمْ يُوحَنَّاسِيَّةَ; فَهَذِهِ الْفِرْقَةُ يَجْعَلُهَا أَبُو حَنِيفَةَ رَحِمَهُ اللَّهُ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ، وَيُبِيحُ أَكْلَ ذَبَائِحِهِمْ، وَمُنَاكَحَةَ نِسَائِهِمْ. وَفِرْقَةٌ أُخْرَى قَدْ تَسَمَّتْ بِالصَّابِئِينَ، وَهُمْ الْحَرَّانِيُّونَ الَّذِينَ بِنَاحِيَةِ حَرَّانَ، وَهُمْ عَبَدَةُ الْأَوْثَانِ، وَلَا يَنْتَمُونَ إلَى أَحَدٍ مِنْ الْأَنْبِيَاءِ، وَلَا يَنْتَحِلُونَ شَيْئًا مِنْ كُتُبِ اللَّهِ، فَهَؤُلَاءِ لَيْسُوا أَهْلَ الْكِتَابِ. وَلَا خِلَافَ أَنَّ هَذِهِ النِّحْلَةَ لَا تُؤْكَلُ ذَبَائِحُهُمْ، وَلَا تُنْكَحُ نِسَاؤُهُمْ، فَمَذْهَبُ أَبِي حَنِيفَةَ فِي جَعْلِهِ الصَّابِئِينَ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ مَحْمُولٌ عَلَى مُرَادِهِ الْفِرْقَةَ الْأُولَى. وَأَمَّا أَبُو يُوسُفَ وَمُحَمَّدٌ فَقَالَا: "إنَّ الصَّابِئِينَ لَيْسُوا أَهْلَ الْكِتَابِ" وَلَمْ يُفَصِّلُوا بَيْنَ الْفَرِيقَيْنِ.(أحكام القرآن (3 / 118 )..

[55] جاء في الموسوعة الكويتية : وَذَهَبَ الشَّافِعِيَّةُ: إِلَى أَنَّ الصَّابِئَةَ يَجُوزُ أَنْ تُعْقَدَ لَهُمُ الذِّمَّةُ بِالْجِزْيَةِ، عَلَى الْقَوْل بِأَنَّهُمْ مِنَ النَّصَارَى، إِنْ وَافَقُوهُمْ فِي أَصْل دِينِهِمْ، وَلَوْ خَالَفُوهُمْ فِي فُرُوعِهِ، وَلَمْ تُكَفِّرْهُمُ النَّصَارَى. أَمَّا إِنْ كَفَّرَتْهُمُ الْيَهُودُ وَالنَّصَارَى لِمُخَالَفَتِهِمْ فِي الْفُرُوعِ، فَقَدْ قِيل: يَجُوزُ أَنْ يُقَرُّوا بِالْجِزْيَةِ وَإِنْ لَمْ تَجُزْ مُنَاكَحَتُهُمْ، لأَِنَّ مَبْنَى تَحْرِيمِ النِّكَاحِ، الاِحْتِيَاطُ، بِخِلاَفِ الْجِزْيَةِ .
وَهَذَا التَّرَدُّدُ عِنْدَ الشَّافِعِيَّةِ، إِنَّمَا هُوَ فِي الصَّابِئَةِ الْمُشَابِهَةِ لِلنَّصَارَى (وَهُمُ الْمُسَمَّوْنَ الْمَنْدَائِيِّينَ) ، أَمَّا الصَّابِئَةُ عُبَّادُ الْكَوَاكِبِ: فَقَدْ جَزَمَ الرَّمْلِيُّ بِأَنَّ الْخِلاَفَ لاَ يَجْرِي فِيهِمْ، وَأَنَّهُمْ لاَ يُقَرُّونَ بِبِلاَدِ الإِْسْلاَمِ. قَال: وَلِذَلِكَ أَفْتَى الإِْصْطَخْرِيُّ وَالْمَحَامِلِيُّ - الْخَلِيفَةَ الْقَاهِرَ - بِقَتْلِهِمْ، لَمَّا اسْتَفْتَى فِيهِمُ الْفُقَهَاءَ، فَبَذَلُوا لَهُ مَالاً كَثِيرًا فَتَرَكَهُمْ( 26/ 299)

[56] قال ابن تيمية في كتابه في الرد على المنطقيين:" إن حران كانت دار هؤلاء الصابئة وفيها ولد إبراهيم أو انتقل إليها من العراق على اختلاف القولين، وكان بها هيكل العلة هيكل العقل الأول هيكل النفس الكلية هيكل زحل هيكل المشتري هيكل المريخ هيكل الشمس، وكذلك الزهرة وعطارد والقمر، وكان هذا دينهم قبل ظهور النصرانية فيهم، ثم ظهرت النصرانية فيهم مع بقاء أولئك الصابئة المشركين حتى جاء الإسلام ولم يزل بها الصابئة والفلاسفة في دولة الإسلام إلى آخر وقت، ومنهم الصابئة الذين كانوا ببغداد وغيرها أطباء وكتاباً وبعضهم لم يسلم.
ولما قدم الفارابي حران في أثناء المائة الرابعة دخل عليهم وتعلم منهم وأخذ عنهم ما أخذ من المتفلسفة، وكان ثابت بن قرة الحراني صاحب الزيج قد شرح كلام أرسطو في الإلهيات، وقد رأيته وبينت بعض ما فيه من الفساد، فإن فيه ضلالاً كثيراً، وكذلك كان دين أهل دمشق وغيرها قبل ظهور دين النصرانية وكانوا يصلون إلى القطب الشمالي، ولهذا يوجد في دمشق مساجد قديمة فيها قبلة إلى القطب الشمالي، وتحت جامع دمشق معبد كبير له قبلة إلى القطب الشمالي كان لهؤلاء، فإن الصابئة نوعان صابئة حنفاء موحدون، وصابئة مشركون، فالأول هم الذين أثنى الله عليهم بهذه الآية فأثنى على من آمن بالله واليوم الآخر وعمل صالحاً من هذه الملل الأربع: المؤمنين واليهود والنصارى والصابئين، فهؤلاء كانوا يدينون بالتوراة قبل النسخ والتبديل، وكذلك الذين دانوا بالإنجيل قبل النسخ والتبديل، والصابئون الذين كانوا قبل هؤلاء كالمتبعين لملة إبراهيم إمام الحنفاء قبل نزول التوراة والإنجيل، وهذا بخلاف المجوس والمشركين فإنه ليس فيهم مؤمن، فلهذا قال تعالى (إن الذين آمنوا والذين هادوا والصابئين والنصارى والمجوس والذين أشركوا إن الله يفصل بينهم يوم القيامة إن الله على كل شي شهيد) فذكر الملل الست هؤلاء، وأخبر أنه يفصل بينهم يوم القيامة لم يذكر في الست من كان مؤمناً، وإنما ذكر ذلك في الأربعة فقط، ثم إن الصابئين ابتدعوا الشرك فصاروا مشركين، والفلاسفة المشركون من هؤلاء المشركين.
وأما قدماء الفلاسفة الذين كانوا يعبدون الله وحده لا يشركون به شيئاً ويؤمنون بأن الله محدث لهذا العالم ويقرون بمعاد الأبدان، فأولئك من الصابئة الحنفاء الذين أثنى الله عليهم".ابن تيمية، الرد على المنطقيين 287

[57] أنوار التنزيل (1/85). قال الطباطبائي :"ذكرهم مع أهل الأديان يدل على أنهم كانوا يدينون بدين سماوي" قال الأمثل : " وذكرهم إلى جانب المؤمنين واليهود والنصارى يدل على أنهم كانوا يدينون بدين سماوي ويؤمنون بالله واليوم الآخر ". الامثل في تفسير كتابِ اللهِ المُنزَل (1/ 254 " وقال أيضا" من مجموع ما سبق يتبين أن الصابئين كانوا في الأصل أتباع أحد الأنبياء وإن اختلف المحققون في تعيين نبيّهم ".(الأمثل (1 / 257 )انتهى

يقول علي هاني : وهناك فرقة سابعة: سماهم المقريزي الصابئة الحنفاء، ذكرهم المقريزي، وهو يتلكم عن فرق الصابئة : "قال: والحنفاء هم القائلون بأن الروحانيات منها ما وجودها بالقوّة، ومنها ما وجودها بالفعل، فما هو بالقوّة يحتاج إلى من يوجده بالفعل ، ويقرّون بنبوّة إبراهيم، وأنه منهم. وهم طوائف:
أ) الكاظمة أصحاب كاظم بن تارح، ومن قوله أنّ الحق في الجمع بين شريعة إدريس وشريعة نوح وشريعة إبراهيم عليهم السّلام.
ب) ومنهم البيدانية: أصحاب بيدان الأصغر، ومن قوله اعتقاد نبوّة من يفهم عالم الروح، وأن النبوّة من أسرار الإلهية.
ت) ومنهم القنطارية: أصحاب قنطار بن أرفخشد، ويقرّ بنبوّة نوح.، وهم أصناف[58] وبينهم وبين الحنفاء مناظرات وحروب مهلكة، وتولدت من مذاهبهم الحكمة الملطية. المواعظ والاعتبار بذكر الخطط والآثار / المقريزي (4/ 168).( المواعظ والاعتبار بذكر الخطط والآثار/ المقريزي/(4/ 168).
ولم أجد من شرح حقيقة هذا القسم الذي ذكره المقريزي.

[59] روح المعاني (1/280)

[60] قال القمي:"الصابئون قوم لا مجوس ولا يهود ولا نصارى ولا مسلمون وهم يعبدون النجوم والكواكب

[61] قال البقاعي :والصابئون أي القائلون بالأوثان السماوية والأصنام الأرضية" نظم الدرر(6/206).

[62] إبراهيم القطان :"والصابئة فرقتان : جماعة المندائيّين أتباعِ يوحنّا المعمدان ، وصابئةُ حرّان الّذين عاشوا زمناً في كنف الإسلام ، ولهم عقائدهم وعلماؤهم ، ومن أشهرهم إبراهيم من هلال الصابي الأديبُ الكبير ، والعالِم بالفلك والفلسفة الرياضية ". (تيسير التفسير/ إبراهيم القطان/(1/ 422).

[63] قال الشوكاني: " والصابئين " قوم يعبدون النجوم . وقيل : هم من جنس النصارى وليس ذلك بصحيح بل هم فرقة معروفة لا ترجع إلى ملة من الملل المنتسبة إلى الأنبياء". وهذا رده المحققون: بأن القرآن ذكر الصابئة والنصارى والذين هادوا ، وهذا يدل على أنهم غير اليهود والنصارى " فتح القدير (3/ 523).

[64] قال الطباطبائي :"أقول : وما نسبه إلى البعض من تفسير الصائبة بالمذهب الممتزج من المجوسية واليهودية مع أشياء من الحرانية هو الأوفق بما في الآية فإن ظاهر السياق أن التعداد لأهل الملة ".

[65] يعني سواد العراق:وهو ما بين البصرة والكوفة وحولهما من قراهما سمي سوادا لشدة خضرته ، وَالْعَرَبُ تَقولُ لِكِلِّ أَخْضَرَ أَسْوَدُ. قال ابن فارس مدهامتان: أَيْ سَوْدَاوَانِ. وَهَذَا مِنَ الْخُضْرَةِ ; وَذَلِكَ أَنَّ النَّبَاتَ النَّاعِمَ الرَّيَّانَ يُرَى لِشِدَّةِ خُضْرَتِهِ مِنْ بُعْدٍ أَسْوَدَ. وَلِذَلِكَ سُمِّيَ سَوَادُ الْعِرَاقِ لِكَثْرَةِ شَجَرِهِ.

[66] قال ابن عباس: هم قوم من اليهود والنصارى ، لا تحل مناكحتهم ولا تؤكل ذبائحهم . قال الطباطبائي:" و الصابئون ليس المراد بهم عبدة الكواكب من الوثنية بدليل ما في الآية من المقابلة بينهم وبين الذين أشركوا بل هم - على ما قيل - قوم متوسطون بين اليهودية والمجوسية ولهم كتاب ينسبونه إلى يحيى بن زكريا النبي اهـ يمكن أن يقال لما تميزوا بعقائد معينة واسم معين وضعوا مقابلين للذين أشركوا لذلك . وقريب من ذلك ما قاله دروزة: ولقد غاب عن الذين قالوا إنهم مجوس ورود اسم المجوس في آية الحجّ التي نحن في صددها مع اسم الصابئين. كما غاب عن الذين قالوا إنهم عبدة الملائكة أن هذا يعني أنهم مشركون مع أن اسم المشركين قد ورد أيضا مع اسمهم. وورود اسمهم في آيتي البقرة والمائدة مع المؤمنين واليهود والنصارى، أي مع الموحّدين توحيدا صريحا أو مؤوّلا، يسوّغ القول إنهم هم الآخرون موحّدون بشكل من الأشكال.

[67] قال سيد قطب : "والصابئون : الأرجح أنهم تلك الطائفة من مشركي العرب قبل البعثة ، الذي ساورهم الشك فيما كان عليه قومهم من عبادة الأصنام ، فبحثوا لأنفسهم عن عقيدة يرتضونها ، فاهتدوا إلى التوحيد ، وقالوا : إنهم يتعبدون على الحنيفية الأولى ، ملة إبراهيم ، واعتزلوا عبادة قومهم دون أن تكون لهم دعوة فيهم . فقال عنهم المشركون : إنهم صبأوا - أي مالوا عن دين آبائهم - كما كانوا يقولون عن المسلمين بعد ذلك . ومن ثم سموا الصابئة . وهذا القول أرجح من القول بأنهم عبدة النجوم كما جاء في بعض التفاسير .الظلال (1/75).
و قال سيد قطب أيضا :" والصابئون هم في الغالب تلك الفئة التي تركت عبادة الأوثان قبل بعثة الرسول [ ص ] وعبدت الله وحده على غير نحلة معينة ، ومنهم من العرب أفراد معدودون".الظلال (2/942)

[68] قال دروزة: "فإطلاق التسمية على النبي والذين آمنوا به في أول عهد الإسلام، ثم سلك الصابئين في آيتي البقرة والمائدة في سلك الموحدين يزيد في قوة الاستدلال على أن الكلمة القرآنية عنت الموحدين بشكل ما والمنحرفين عن دين الآباء وتقاليدهم الشركية. وورودها في القرآن دليل على أنها من تعابير ما قبل البعثة وأنها كانت تطلق على جماعة ما في بيئة النبي متصفين بهذه الصفة، وأن منهم من ظلّ على ما كان عليه ولم يتّبع النبي صلّى الله عليه وسلّم. ولقد ورد في كتب السيرة والتفسير ذكر أفراد من عرب الحجاز كانوا ألمّوا بالكتب السماوية، واستنارت عقولهم فأنفوا أن يظلوا يعبدون ما يعبد آباؤهم ويشركون مع الله آلهة أخرى ففارقوا ذلك واستقروا على عقيدة التوحيد ومنهم من اعتزم التطويف في الأرض للبحث عن ملّة إبراهيم ومنهم من أخذ يتعبّد على ملّة إبراهيم أو ما ظنّه كذلك ومنهم من تنصّر ومنهم من كان في مكة ومنهم من كان في يثرب. وممن ذكرتهم الروايات زيد بن عمرو بن نفيل وورقة بن نوفل وعثمان بن الحويرث وعبد الله بن جحش وأمية بن الصلت وأبو قيس البخاري اليثربي وأبو الهيثم بن التيهان اليثربي وأبو عامر الأوسي وسلمان الفارسي وأبو ذرّ الغفاري ومنهم من آمن بالنبي صلّى الله عليه وسلّم مثل سلمان وأبو ذرّ وعبد الله بن جحش، ومنهم من مات قبل بعثته مثل زيد بن عمرو وعثمان بن الحويرث ومنهم من مات في أوائل بعثته مثل ورقة بن نوفل، الذي أدرك أوائل البعثة وقال للنبي صلّى الله عليه وسلّم لأن أدركني أمرك لأنصرنك نصرا مؤزرا ومنهم من كفر بنبوة النبي وناوأه مناوأة شديدة حسدا وعنادا مثل أمية بن الصلت وأبي عامر الأوسي المعروف بالراهب. (التفسير الحديث (6/27).


[69] تاريخ الفكر الديني (273).

[70] معظم المبحث الفقهي ملخص من الموسوعة الفقهية من عدة مواضع (7/ 140)( 15/ 169) (21/ 185) (26/ 294) وكتب فقهية سأذكرها..

[71] وفقد قَال الإمام أَحْمَدُ فِي رِوَايَةٍ ثَانِيَةٍ: إِنَّهُمْ قَوْمٌ مِنَ الْيَهُودِ؛ لأَِنَّهُمْ يَسْبِتُونَ وَاسْتَدَل لِذَلِكَ بِمَا رُوِيَ عَنْ عُمَرَ أَنَّهُ قَال: إِنَّهُمْ يَسْبِتُونَ. فِي رِوَايَةٍ للإمام أحمد : هُمْ مِنَ النَّصَارَى؛ لأَِنَّهُمْ يَدِينُونَ بِالإِْنْجِيل وَاسْتَدَل لِذَلِكَ بِمَا نُقِل عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ. وَفِي رِوَايَةٍ ثَالِثَةٍ: أَنَّهُمْ يَعْبُدُونَ الْكَوَاكِبَ؛ فَهُمْ كَعَبَدَةِ الأَْوْثَانِ.

[72] قال الجصاص : "الصابئة الذين يعرفون بهذا الاسم في هذا الوقت ليس فيهم أهل كتاب وانتحالهم في الأصل واحد أعني الذين هم بناحية حران ، والذين هم بناحية البطائح وكَسْكَر في سواد واسط ، وإنما الخلاف بين الذين بناحية حران والذين بناحية البطائح في شيء من شرائعهم وليس فيهم أهل كتاب فالذي يغلب على ظني في قول أبي حنيفة أنه شاهدَ قوماً منهم يظهرون أنهم نصارى تقيةً ، وهم الذين كانوا بناحية البطائح وكسْكر ويسميهم النصارى، يُوحنَّاسِيَّة وهم ينتمون إلى يحيى بن زكرياء ، وينتحلون كتباً يزعمون أنها التي أنزلها الله على شيث ويحيى . ومن كان اعتقاده من الصابئين على ما وصفنا وهم الحرانيون الذين بناحية حران وهم عبدة أوثان لا ينتمون إلى أحد من الأنبياء ولا ينتحلون شيئاً من كتب الله فلا خلاف بين الفقهاء في أنهم ليسوا أهل كتاب ، وأنه لا تؤكل ذبائحهم ولا تنكح نساؤهم وأبو يوسف ومحمد قالا : إن الصابئين ليسوا أهل كتاب ولم يفصلوا بين الفريقين وكذا قول الأوزاعي ومالك بن أنس".احكام القرآن (2/ 413)( 3/ 118)

[73] قَال الْقُرْطُبِيُّ مِنَ الْمَالِكِيَّةِ:" الَّذِي تَحَصَّل مِنْ مَذْهَبِهِمْ فِيمَا ذَكَرَهُ بَعْضُ عُلَمَائِنَا: أَنَّهُمْ مُوَحِّدُونَ، يَعْتَقِدُونَ تَأْثِيرَ النُّجُومِ، وَأَنَّهَا فَعَّالَةٌ، قَال: وَلِهَذَا أَفْتَى أَبُو سَعِيدٍ الإِْصْطَخْرِيُّ، الْقَاهِرَ بِاللَّهِ بِكُفْرِهِمْ، حِينَ سَأَلَهُ عَنْهُمْ " انتهى ، وَهُوَ قَوْل أَبِي يُوسُفَ وَمُحَمَّدِ بْنِ الْحَسَنِ فِيهِمْ؛ لأَِنَّهُمْ يَعْبُدُونَ الْكَوَاكِبَ، وَعَابِدُ الْكَوَاكِبِ كَعَابِدِ الْوَثَنِ".الجامع لأحكام القرآن (1 / 435)

[74] قال ابن القيم : "وَبِالْجُمْلَةِ فَالصَّابِئَةُ أَحْسَنُ حَالاً مِنَ الْمَجُوسِ. فَأَخْذُ الْجِزْيَةِ مِنَ الْمَجُوسِ تَنْبِيهٌ عَلَى أَخْذِهَا مِنَ الصَّابِئَةِ بِطَرِيقِ الأَْوْلَى، فَإِنَّ الْمَجُوسَ مِنْ أَخْبَثِ الأُْمَمِ دِينًا وَمَذْهَبًا، وَلاَ يَتَمَسَّكُونَ بِكِتَابٍ وَلاَ يَنْتَمُونَ إِلَى مِلَّةٍ، فَشِرْكُ الصَّابِئَةِ إِنْ لَمْ يَكُنْ أَخَفَّ مِنْهُ فَلَيْسَ بِأَعْظَمَ مِنْهُ" (أحكام أهل الذمة/ ابن قيم الجوزية/ 242).

[75] جاء في المبدع في شرح المقنع:" وَأَمَّا الصَّابِئَةُ فَقَالَ أَحْمَدُ: هُمْ مِنْ جِنْسِ النَّصَارَى، وَقَالَ فِي مَوْضِعٍ آخَرَ: بَلَغَنِي أَنَّهُمْ يَسْبِتُونَ، فَأَلْحَقَهُمْ بِالْيَهُودِ وَفِي " الْمُغْنِي ": الصَّحِيحُ أَنَّ مَنْ وَافَقَ الْيَهُودَ فِي أَصْلِ دِينِهِمْ وَخَالَفَهُمْ فِي فُرُوعِهِ - فَهُوَ مِنْهُمْ، وَمَنْ خَالَفَهُمْ فِي أَصْلِ دِينِهِمْ، فَلَا، وَمَنْ سِوَاهُمْ مِنَ الْكُفَّارِ كَالْمُتَمَسِّكِ بِصُحُفِ إِبْرَاهِيمَ، وَشِيثَ، وَزَبُورِ دَاوُدَ، فَلَيْسُوا بِأَهْلِ كِتَابٍ عَلَى الصَّحِيحِ، ذَكَرَهُ ابْنُ عَقِيلٍ، فَلَا تَحِلُّ نِسَاؤُهُمْ وَلَا ذَبَائِحُهُمْ ; لِقَوْلِهِ تَعَالَى أَنْ تَقُولُوا إِنَّمَا أُنْزِلَ الْكِتَابُ عَلَى طَائِفَتَيْنِ [الأنعام: 156] الْآيَةَ.(6/140).

[76] ينظر المعجم الاشتقاقي لمحمد حسن جبل (ج3/1188).

[77] قال «الشّهرستاني » في «الملل والنحل » يقول : الصابئة من صبأ أي انحرف عن طريق الأنبياء ، وهؤلاء قوم انحرفوا عن طريق الحق ودين الأنبياء فهم «صابئة » اهـ فجعلهم في مقابلة الحنيفية .

[78] قال الآلوسي :"والمناسب لعموم اللفظ وعدم صرفه إلى تخصيص الذين آمنوا والذين هادوا والنصارى بالكفرة منهم/ وتخصيص مَنْ ءامَنَ الخ بالدخول في ملة الإسلام ، إلا أنه يرد عليه أنه مستلزم أن يكون للصائبين دين ، وقد ذكر غير واحد أنه ليس لهم دين تجوز رعايته في وقت من الأوقات ففي «الملل والنحل » أن الصبوة في مقابلة الحنيفية ، ولميل هؤلاء عن سنن الحق وزيغهم عن نهج الأنبياء قيل لهم : الصابئة ، ولو سلم أنه كان لهم دين سماوي ثم خرجوا عنه ، فمن مضى من أهل ذلك الدين قبل خروجهم منه ليسوا من الصابئين فكيف يمكن إرجاع الضمير الرابط بين اسم ( إن ) وخبرها إليهم على القول المشهور وارتكاب إرجاعه إلى المجموع من حيث هو مجموع قصداً إلى إدراج الفريق المذكور فيهم ضرورة أن من كان من أهل الكتاب عاملاً بمقتضى شرعه قبل نسخه من مجموع أولئك الطوائف بحكم اشتماله على اليهود والنصارى وإن لم يكن من الصابئين مما يجب تنزيه ساحة التنزيل عنه ؟ على أن فيه بعد ما لا يخفى فتدبر .(روح المعاني 1/ 280).

[79] قال الطوسي:" فالدين الذي فارقوه هو تركهم التوحيد إلى عبادة لنجوم " التبيان في تفسير القرآن (1/ 279).

[80] ويدخل في هذا القول قول من قال: سموا بذلك لأنهم مالوا إلى دين يخت نصر قال بعضهم الصابئة هم الذين تخلفوا ببابل من جملة الأسباط الناهضة في أيام كورش وأيام أرطحشست إلى بيت المقدس ، ومالوا إلى شرائع المجوس فصبوا إلى دين بخت نصر ، فذهبوا مذهبا ممتزجا من المجوسية واليهودية ، كالسامرة بالشام ذكره البيروني.

[81] قال أبو جعفر :" والصابئون جمع صابىء ، وهو المستحدث سوى دينه دينا ، كالمرتدّ من أهل الإسلام عن دينه . وكل خارج من دين كان عليه إلى آخر غيره تسميه العرب صابئا ، يقال منه : صَبَأ فلان يَصْبَأ صَبْأً ، ويقال : صبأت النجوم : إذا طلعت ، وصبأ علينا فلان موضع كذا وكذا ، يعني به طلع قال مكي: والصابئين : قوم خرجوا من دين إلى دين " جامع البيان(2/145).

[82] قال الزمخشري: " وما سموا صابئين إلا لأنهم صبئوا عن الأديان كلها ، أي خرجوا".الكشاف (1/661)

[83] قال الخازن "لأنهم صبأوا عن الأديان كلها ، بمعنى : خرجوا لأنهم صبئوا إلى اتباع الهوى والشهوات في دينهم ولم يتبعوا ما جاءت به الرسل من عنده الله "لباب التأويل (2/ 64).

[84] عبر كثير ممن قال بذلك : أن هذه اللغة مأخوذة من أصل سرياني وعبري مثلا وتعبيرات كثير منهم كالمصطفوي في التحقيق في كثير من مواضع كتابه تشير إلى أن السريانية والآشورية ونحوها ليست عربية " وفيه نظر فكل من السريانية والآشورية والسريانية والآكادية والآرامية وغيرها هي لغات عربية قديمة تطورت عبر التاريخ حتى نضجت وكملت فوصلت للغة العربية الفصيحة أو أن اللغة العربية أم للغات السامية وسائر اللّغات السّاميّة تفرّعت عنها كما العامّيّة عن الفصحى ، كما حققه كثير من الباحثين كالدكتور محمد محفل المتخصص في اللغات القديمة والهلالي وعبد الله أمين ، وقد كنت جمعت رسالة في الرد على تسمية اللغة العربية باللغة السامية جمعتها من كلام علماء اللغات : وأنقل بعض ما جاء فيها للفائدة : بروز اللهجات وتمكنها من المجتمعات وتشعبها من أصول اللغات هو أمر طبيعي وصحي وحتمي للغاية، فكل لغة مصيرها الزوال والتحور إلى طور آخر مختلف ، وأما اللغة العربية الفصحية فهي محفوظة بحفظ القرآن ، ويبدأ تطور اللغة من خلال تفرعها إلى عدد من اللهجات تتجه يوماً ما إلى تباين هائل بينها وبين أمها أو إلى لغة متكاملة تحل محل سابقتها وإن كانت من أصلابها , كما حدث للغات القديمة كالسامية واللاتينية والسنسكريتية التي انسلخت منها مئات اللهجات لتتحور بعد دهر من الزمان إلى لغات مستقلة تشعبت هي كذلك إلى لهجات يتحدث بها المتحدثون، كما حدث للغة اللاتينية التي كانت تضم الفرنسية، والإيطالية ، والبرتغالية ، والرومانية ، والأسبانية، والسر الخبيء في استمرار التعاطي مع العربية الفصحى ولأكثر من ألفي عام هو تقديسها وتبجيلها بالقرآن الذي نزل بها وبحكم التصاقها بالدين الذي لا يتوقف العباد عن ممارسته صبيحة كل يوم وعشيته , فلم تغِب عن الذهنية التخاطبية والتحاورية رغم تراكم السنين
1) اللغة العربية هي أم اللغات السامية :
قال عبدالله بن أمين في كتابه الاشتقاق: درست أشهر اللغات السامية السريانية والعبرية وأسفرت الموازنة عن أن بين هذه اللغات الثلاث العربية والعبرية والسريانية من وجوه الشبه ما يحمل الباحث على الجزم بأن ثلاثتها أخوات لأم واحدة أو أن إحداها أم للأخريين ، وقد اختلف علماء اللغات السامية في ذلك ثم قال ـ ـ على أني أذهب إلى أبعد من ذلك فأزعم أن اللغة العربية أم للغات السامية كلها أو على الأقل للغتين السريانية والعبرانية اللتين درستهما وذلك لأدلة كثيرة ـ ـ ـ ، على أن الرأي الراجح عند علماء اللغات السامية أن مهد الساميين الأصليين بلاد العرب وكاتب هذا يجزم بذلك لما يأتي :
لأن بلاد العرب بلاد جرداء جدبة [84] لا ماء فيها ولا نبات وما يجاورها من البلاد شرقا وشمالا وغربا وهي العراق وما إليه وبلاد الشام كلها ومصر من أخصب بلاد الدنيا وهذه البلاد كلها استوطنها الساميون والثابت المقطوع به أن البشر إذا تكاثروا في البوادي القاحلة وهاجروا إلى ما يجاورها من البلاد الخصبة وإن حدث عكس ذلك كان نادرا ولأسباب قوية .
ولأن الثابت من التاريخ أن العرب نزحوا إلى العراق وكونوا فيه دولة هي دولة المناذرة ونزحوا إلى الشام وكونوا فيها دولة هي دولة الغساسنة، وكونوا في طرف البادية بين الشام والعراق دولة تدمر ونزحوا إلى مصر وكونوا فيها الأسرتين الرابعة عشرة والخامسة عشرة باسم الهكسوس ، فالجماعة الأولى السامية هي الجماعة العربية ومهد الساميين الأول هو مهد هذه الجماعة العربية الأصلي وهو نجد والحجاز والعروض واليمن وما والى هذه البقاع ومنها جميعا ابتدأت الهجرة السامية الأولى إلى شمال الجزيرة العربية حيث مساكن اليهود العرب وإلى فلسطين وسورية ومشارف الشام والعراق حتى تخوم بلاد إيران ثم إلى الحبشة ووادي النيل
والذي قالوه ـ وهو حق ـ وأقول اللغة العربية لقدمها ولعزلتها في الجزيرة العربية بعيدة عن الأمم الأعجمية بقيت محتفظة بطابعها العربي ماضية في سبيل التقدم والنماء اللغوي على النسق العربي وتخلفت عنها في الميدان بنتاها السريانية والعبرية لأنهما وليدتا الهجرة إلى العراق والشام وقد اختلط أهلها بمن في هذه البلاد وغيرها من البلاد المجاورة وكلها أعجمية ففسد لسانها ووقف نماؤها وتقدمها على نحو ما نمت اللغة العربية وتقدمت
وبعد هذا كله نقول ونحن مطمئنون إلى ما نقول إن تسعين في المائة على الأقل من الكلمات المتشابهة في اللغات الثلاث من أصل عربي أما العشرة في المائة الباقية فقد يكون بعضها سريانيا وبعضها الآخر عبرانيا أو غير ذلك [84] اهـ
3) قال محمد محفل :التشابه الكبير بين مختلف لهجات أسلافنا القدامى، إن كان في بلاد الهلال الخصيب أو في الحوض الأدنى لنهر النيل أو في شبه الجزيرة العربية. فيمكن اعتبار اللهجات العتيقة: أكدية [84] / بابلية/ آشورية/ كنعانية، بمثابة العتبات الأولى في السلم اللغوي العربي، ولا تشكّل هذه اللهجات لغات قائمة بذاتها، لدرجة أن أمرها قد اختلط على العلماء الأجانب (المستشرقين)، فمثلاً بالنسبة للغات بلاد الرافدين: أكدية/ بابلية/ آشورية، نراهم يطلقون عليها في البدء اسم "الآشوريات" كما عهدناه سابقاً في جامعاتهم، ثم راحوا يقولون "الأكديات" وهي التسمية الرائجة في أوساطهم حالياً، وفي الواقع، فلا هذه التسمية ولا تلك منطقية: إذ أن هذه التسميات لا تشير إلى عرق/ جنس محددٍ قائم بذاته ، بل تعود بنسبتها إلى مواقع أو مدن الخ... فالأكدية، نسبة إلى أكد، عاصمة الامبراطورية الأكدية والبابلية نسبة إلى بابل الخ.." أو ناحية جغرافية كنعان : أي بلاد الغرب الخ ، قد يستغرب البعض برنامجنا هذا وعلى كل كما قالوا كل جديد غريب، أما بالنسبة لنا فليس بجديد ولا بغريب فمنذ أربعة عقود كتبنا هذا في كتبنا وما جئنا به ليس خطابا بيزنطيا بل برنامج عمل علمي بدأنا نتلمس معالمه منذ بداية تدريسنا الجامعي وبحثنا اللغوي المقارن عام 1967 ونرى أنه الرد المناسب على مدرسة الاستشراق منذ حملة نابليون وحتى اليوم فبعد كل كشف أثري يبادرون إلى ابتداع اسم لغة جديدة وبعد العثور على على "رُقُم إبلا تل مرديخ" جاؤونا بنغمة الإبلائية فأبدينا تحفظاتنا واقترحنا البديل الكنعاني الباكر وأعلناه في الندوات والمؤتمرات المحلية والدولية يقول البعض إننا الورثة الشرعيون لتلك الحضارات المشرقية القديمة وهذا صحيح
ـ ـ ـ ـثم قال كيف نفسر هذا الإهمال الصارخ لتاريخ الوطن العربي منذ فجر الكتابة وحتى عصر الإسلام فإن كان لقدماء أسلافنا عذرهم ألا وهو جهل إرثنا اللغوي القديم لأسباب ذاتية وموضوعية مما جعلهم فريسة أوهام الإسرائليات فكيف نعلل حال باحثينا المعاصرين بعد هذا الكشف الكبير الذي أعطانا مئات الألوف من رُقُم متعددة اللهجات
· تنتسب لغتنا "العربية الفصحى" إلى تلك المجموعة اللغوية، التي أُطْلِق عليها تجاوزاً اسم "اللغات السامية". وهي اللغات واللهجات التي تكوّنت في مختلف أصقاع وطننا العربي القديم اعتباراً من الألف الرابع (ق.م). وأوّل من نادى بالنظرية السامية بدءاً من عام 1781 ، الباحث النمساوي شلوتسر معتمداً -لأسبابٍ سياسية/ كهنوتية- على ماجاء في (سفر التكوين، الإصحاح العاشر)، ومن يقرأ هذا الإصحاح يلاحظ مباشرةً أن كاتب النصّ يُقسّم الشعوب والأقوام لاعتبارات سياسية، لاسيّما موقفها من أهل التوراة، ومن الأمثلة على ذلك، أنهم أخرجوا الكنعانيين من دائرة "الشجرة السامية"؛ علماً أن مختلف الدراسات المقارنة قد أظهرت الصلات الجوهرية والوشائج المطلقة، التي تشدّ الكنعانية إلى غيرها من لغات مشرقنا العربي القديم. ثم جاء بعد شلوتسر من عمل على ترويج هذه التسمية وفي مقدمتهم العالم الفرنسي (إرنِسْت رِنَان)، بل راح "يفلسفها" عرقياً، خدمة للمدرسة الاستعمارية الفرنسية في القرن التاسع عشر.
· نحن نرفض جازمين نظرية "التسمية السامية"، لأسبابٍ علميةٍ محضة، ثانياً: التسمية ذات أصل توراتي -كما ذكرنا أعلاه- كما أن الاستشراق الغربي قد "ابتدعها" وروّجها، لأسبابٍ سياسية/ مذهبية، لم تعد خافية على أحد، وذلك في أوج اندفاع الاستعمار الغربي، وقبل قرنٍٍ تقريباً من انعقاد المؤتمر الصهيوني الأول. كما أننا اكتوينا كافياً برعونة سلاح: سامية/ لاسامية، وإضافةَ لهذا وذاك، لا نجد أثراً لهذه التسمية في مؤلفات علمائنا وشيوخنا الأوائل؛ وما نقرّره هنا، قد نَبَّهْنا إليه منذ ربع قرن تقريباً في المقدّمة التاريخية لكتابنا (المدخل إلى اللغة الآرامية)، المقرّر في جامعة دمشق، والمعمول به حتى يومنا هذا، إذ قلنا أن المُهمة ملقاة على عاتق الباحثين العرب المعاصرين لإيجاد بديلٍ للتسمية التوراتية... ويدخل الموضوع في باب "السهل الممتنع" لانتشار هذا الخطأ الشائع في الأوساط الجامعية، عربياً ودولياً. وقد سبق أن انتبه لإبهام التسمية بعض الباحثين العرب، لاسيّما الأستاذين محمد عزّة دروزة وجواد علي، وقد لخّص هذا الأخير الموضوع كما يلي: "... ولعلّني لا أكون مخطئاً أو مبالغاً إذا قلت إن الوقت قد حان لاستبدال مصطلح (سامي) و(سامية) بـ(عربي) و(عربية)... ولما كان العلماء قديماً قد أطلقوا على هذه الأرض التي ظهرت فيها شعوب كثيرة ولغات عديدة اسم (جزيرة العرب) أو (شبه جزيرة العرب) غير مراعين في ذلك تعداد المواضع أو اللغات واللهجات أو القبائل، ولا تاريخ ظهور لفظة (العرب) إلى عالم الوجود، جاز لنا بل وجب علينا -على ما أرى- أن نستبدل مصطلح (السامية) بمصطلح (العربية)، فنكون بذلك قد لاحظنا عاملين مهمّين: عامل القرابة اللغوية والأصل اللغوي، وعامل وحدة المكان
· وغنيّ عن البيان، أنه لا يمكن تمييز أولئك "الساميين" عن غيرهم من أقوام وطننا العربي القديم، استناداً إلى ماهية العرق البشري فقط، إذ أن هؤلاء قد امتزجوا، منذ الألف الرابع (ق.م)؛ بسواهم من الأقوام المنحدرة من جبال زاغروس أو المتدفقة من بلاد الأناضول أو الوافدة من جزر الحوض الشرقي للبحر الأبيض المتوسط: من سومريين وغوتيّين وحثيّين وكاشيين وحوريين-ميتانيين وفلستينيين وفرس أخمينيين وإغريق ولاتين وغيرهم. ومع أن أولئك الأقوام قد نطقوا بألسنٍ مغايرة لما كان سائداً في ربوعنا، فلم يتمكنّوا من فرض لغاتهم على أهل البلاد، فظّلت محدودة في أوساطهم لتندثر بزوال سلطانهم السياسي.
· وأظهرت شتى الدراسات المقارنة الخاصة بأصول السلالات البشرية (الاثنولوجية)، أن عملية تمازج الشعوب لم تنقطع منذ عصور ماقبل التاريخ، من جراء الهجرات البشرية المختلفة، مما أدّى إلى اختلاط دماء شتى الشعوب، وينطبق هذا الأمر على وطننا العربي القديم كما ذكرنا أعلاه
· فالتسمية السامية التي أطلقها شلوتسر في نهاية القرن الثامن عشر غير منطقية ومخالفة لأبسط الحقائق العلمية، ـ ـ فالتسمية توراتية ومضلّلة، وهدفها الترويج للغة "عبرية" قديمة. مع العلم أنه لا توجد لغة عبرية قديمة، كما يتوهّم البعض، والتوراة ذاتها تقول "شفة كنعان" أو "لسان يهودي" نسبةً إلى سبط يهوذا. والتوراتية ليست سوى خليط كنعاني/ آرامي كما هو معروف أكاديمياً ، ولم تظهر تسمية "لغة عبرية" إلا بعد السيد المسيح. فمن ظلّ على يهوديته نَطَقَ "بالعبرية" ومن تنصّر تكلم بالآرامية/ السريانية، (كُتِبَ انجيل متى بالآرامية/ السريانية في حين كُتِبَت الأناجيل الثلاثة الأخرى باليونانية). وعوضاً عن "السامية" -هذا الخطأ الشائع- من الأفضل أن نقول "العربيات العتيقة، لأسبابٍ وجيهة، كما سنوضحه لاحقاً
· إن عربيتنا الفصحى هي اللغة الوحيدة التي حافظت على عبقريتها في الصرف والنحو خلافا لسائر لغات المعمورة ـ مع تعديل وتجديد بسيط في معجمها وهي سنة الكون والحياة الاجتماعية
· يضم معجم العربية الفصحى ثروة لفظية ضخمة لا يعادلها أي معجم سامي آخر. ولهذا أصبحت عونا لعلماء الساميات في إجراء المقارنات اللغوية أو قراءة النصوص السامية القديمة كنصوص الآثار الأكادية والفينيقية والأوغاريتية وحتى نصوص التوراة العبرية.
5) قال صلاح عبدالستار الشهاوي : "أما مصطلح السامية فهو واحدة من شطحات المستشرقين الذين قاموا بنسبة اللغات العربية القديمة - المسندية, الأكادية, الكنعانية, الآرامية, والهيروغليفية, والتي هي لهجات عربية إلى العبرية, فإذا استعصى ذلك أعطيت اسما خاصًا وجمعت بوصفها عائلة لغوية تحت المسمى العام - اللغات السامية.أما أول من اختلق فكرة السامية فهو العالم الألماني اليهودي - أوجست لودفيج شلوتر عام 1781م في مقال عن الكلدانيين مقترحا إطلاق تسمية السامية على مجموعة اللهجات العربية التي كان يتكلم بها سكان الجزيرة العربية وما بين النهرين وسوريا وفلسطين والحبشة ومصر وشمال إفريقيا حيث قال (من البحر المتوسط إلى الفرات ومن أرض الرافدين حتى بلاد العرب جنوبًا سادت - كما هو معروف - لغة واحدة, ولهذا كان السوريون والبابليون حتى والعبريون والعرب شعبًا واحدًا وكان - الحاميون - أيضًا يتكلمون هذه اللغة التي أود أن أسمّيها - اللغة السامية - ومن المؤسف أن ينتشر هذا الرأي حتى أصبح عند علماء الغرب علمًا لهذه التقسيمة الشعوبية, وأنشأوا أقسام اللغات السامية والدراسات السامية والحضارة السامية, ثم كان ما هو أفدح أن سرت إلى المؤرخين العرب وباحثيهم بطرق الاقتباس والتقليد. وهكذا أصبح هناك ما يطلق عليه عندنا بالسامية مع العلم أنها بدعة لم يقصد بها إلا تكملة معاصرة لإسقاط جغرافية التوراة على فلسطين وما حواها كأيديولوجية دينية عنصرية صهيونية, ولذلك يقول د.جواد علي في كتابه - العرب قبل الإسلام - ("يجب علينا إهمال كلمة الشعوب السامية وساميين وتبديلها بكلمة الشعوب العربية وعرب لأن هذه التسمية ملموسة بينما السامية اصطلاح مبهم. إذن فالوقت حان لاستبدال المصطلح سام وسامية بعربي وعربية, فقد رأينا أن تلك التسمية مصطنعة تقوم على أساس فكرة الأنساب الواردة في التوراة, وهي فكرة لا تستند إلى أسس علمية, وإنما قامت على بواعث عاطفية على أساس حب الإسرائيليين أو بغضهم لمن عرفوا من الشعوب). ولأن التوراة هي أكثر من أي كتاب آخر نتاج جهد مشترك وخلاصة عدة ثقافات وحصيلة مستمرة لثقافات متطورة, فمصطلح العرب الذي يقال للسامية أقرب إلى العلم فهو أدق وأصرح وأصدق من اصطلاح - الساميين - الذي وضعه شلوتر ونقله عنه وأيّده علماء من الغرب والشرق اهـ
قال محمد تقي الدين الهلالي :
· فإنَّ الرَّأْي الصّحيح الذي عليه المُحقِّقُون من علماء هذا الشّأن أنَّ اللُّغة العربيّة هي الأصل وسائر اللّغات السّاميّة تفرّعت عنها كما العامّيّة عن الفصحى ومن العجب أنَّ التّطوُّر الذي وقع في اللّغة العبرانيّة واللّغة السّرْيانيّة هو بعينه الذي وقع في اللّغة العاميّة، فإنَّ العبرانيّة والسّريانيّة كان فيهما إعراب في الأصل ولا تزالُ بقاياه في اللُّغة العبرانيّة ولمّا كثر الجهلُ بالقواعد فيهما أخذ الإعرابُ يزولُ شيئًا فشيئًا، حتّى صار معدوما بالمَرَّة، ولنضرب لذلك مثلا: المرأة في اللّغة العبرانيّة اسمها "اشه" وأصلُها "اشة" فتقولُ مثلاً "ها اشه طوبه" فمعناه: المرأة الطّيِّبة.و"ها" هي أداة التّعريف بمنزلة الألف واللاّم في العربيّة، فالأصل "هااشة طوبة" فلمَّا وقع الفسادُ وتغيّرت اللُّغة عن أصلها وانحرفت عنه حُذِفت هاء التّأنيث في الكلمتين وأُبْدِلت بألف مدّ كما يُقالُ في العامّيّة:"الغُرفا العاليا"،وعربِيَّتُها في الأصل: "الغُرفة العالية". والدّليلُ على ذلك أنَّك إذا أضفتَ كلمة "اشه" يظهرُ الأَصلُ فتقول "اشة خا طوبة" معناه امرأتُك طيِّبة، ولذلك اشتدّ ألمي وعظمت حسْرتي لأنّنا إذا سرنا في هذا الطّريق يزولُ الإعرابُ مِنْ لُغَة القُرْآن وتبْعُدُ عن أصْلِها كُلَّ البُعْدِ كما بعدتْ أُخْتاها.» (تقويم اللّسانين.141-140
6) اللغة العربية أقرب اللغات السامية إلى اللغة الأم أكثر من أي لغة سامية أخرى بل اللغة العربية هي الأصل لكل اللغات السامية [ العربية القديمة ]
لأن العربية هي أكثر اللغات السامية احتفاظًا بسمات اللغة الأم إن لم نقل هي اللغة الأم :
الأدلة على كون العربية أقرب اللغات السامية إلى اللغة الأم :
· فقد احتفظت بأصوات فقدتها بعض اللغات مثل: غ، ح، خ، ض، ظ، ث، ذ. ولا ينافسها في هذه المحافظة إلا العربية الجنوبية.
· العين والحاء من خصائص اللغات السامية
· احتفظت العربية بعلامات الإعراب بينما فقدتها اللغات السامية الأخرى.
· احتفظت بمعظم الصيغ الاشتقاقية للسامية الأم، اسم الفاعل، المفعول. وتصريف الضمائر مع الأسماء والأفعال: بيتي، بيتك، بيته، رأيته، رآني.
· احتفظت بمعظم الصيغ الأصلية للضمائر وأسماء الإشارة والأسماء الموصولة.
· يقول علي هاني : وقد أخبرني أخ مطلع على الدراسات الاستشراقية في أمريكا أنهم كانوا قديما يقولون العبرية هي أصل اللغات السامية والآن تراجعوا وأقروا أن اللغة العربية هي الأصل لكن يعبرون بعبارات لا تجرح شعور اليهود .


[85] نقل هذا الشيرازي الشيعي في تفسير الأمثل .

[86] نقل هذا الطباطبائي الشيعي في تفسيره

[87] - ديار التي قالت غداة لقيتها ... صبوت أبا ذئب وأنت كبير
تغيرت بعدي أو أصابك حادث ... من الدهر أو مرت [عليك] مرور.( ورد في "شرح أشعار الهذليين" للسكري 1/ 65، و"الحجة" لأبي علي 2/ 69.)


[88] قائلا :" هذا ليس بجيد ، لأنه قد يصبو الانسان إلى دين فلا يكون منه مدين به مع صبوه اليه"