أبو الإكرام شمس الدين محمد بن قاسم بن إسماعيل البقري الشناوي ترجمة الشيخ محمد قاسم البقرى-11246686_10206167547095339_5001731786572206404_n.jpg
ولد عام 1018هـ، فى قرية دار البقر إحدى قرى المحلة الكبرى بمحافظة الغربية، وبعد أن أتم حفظ القرآن الكريم ببلدته، انتقل إلى مدينة القاهرة لإتمام تعليمه بالجامع الأزهر، إلى أن تفرد في علم القراءات والتجويد، فقصده الطلاب من المشرق والمغرب، وأخذت القرآن عنه أجيال متعاقبه، وغالب علماء مصر إما تلميذه أو تلميذ تلميذه .
قال الشيخ محمد محمد البديرى الدمياطي :
أخذت التجويد والقراءات للعشرة من طريق الشاطبية والدره من أول القرآن إلى آخره عن البحر الذى لا ساحل له، شيخ القراء الأزهرى محمد قاسم إسماعيل البقرى، وجمعت ذلك عليه فى صحن الجامع الأزهر بجمع من العلماء، ثم جمعت عليه للعشرة من طريق الطيبة من أول القرآن العظيم إلى قوله تعالى (قل أؤنبئكم بخير من ذلكم ) سورة آل عمران .
شيوخه :-
- عبد الرحمن شحاذة اليمنى ( أخذ عنه القراءات )
- سلطان بن أحمد المصري المزاحي الأزهري ( أخذ عنه الفقه )
تلامذته :-
قرأ على الشيخ خلق كثير لا يحصيهم العد نذكر منهم :
- الشيخ المقرئ محمد الأزبكاوي
- علي بن محسن الصعيدي الوفائي الرميلي أبو الصلاح
- الشيخ أحمد بن محمد المنفلوطي الأصل القاهري الأزهري
- عبد الرؤوف بن محمد بن عبد اللطيف بن أحمد بن علي البشبيشي الشافعي
- أبي السماح أحمد بن رجب بن محمد البقري
- شمس الدين محمد السجاعي
- أبي المواهب محمد بن عبد الباقي الحنبلي ( قرأ عليه القرآن إفراداً وجمعاً للعشرة من طريق الطيبة ختمةكاملة، وأفرد للأربعة التي فوق العشرة )
- محمد بن محمد البديرى الدمياطي ( تلقى عنه القراءات العشر من الصغرى، وقرأ علية من طريق الطيبة إلى قوله تعالى (قل أؤنبئكم بخير من ذلكم ) سورة آل عمران
- أحمد ابن السيد محمد ابن السيد محمود الفلاقنسي
- الشيخ أحمد الشهير بأبي قتب
- عبد الخالق المنوفى
- الشيخ عامر الشافعي المصري الضرير نزيل حلب
- عبد الله بن الحسين بن مرعي بن ناصر الدين البغدادي الشافعي الشهير بالسويدي
- أحمد بن أحمد بن جمعة البجيرمي الشافعي المصري المتوفى بمصر سنة 1197هـ
- محمد بن محمد الحسني المغربي المالكي الشهير بالبليدي
- علي بن أحمد بن علي الشهير بابن كزبر الشافعي الدمشقي
- إبراهيم بن محمد بن محمد كمال الدين بن محمد بن حسين بن محمد بن حمزة
أخذ الشيخ محمد البقرى علم القراءات عن الشيخ عبد الرحمن اليمني والحديث عن البابلي والفقه عن المزاحي والزيادي والشوبري ومحمد المنياوي والحديث أيضا عن النور الحلبي والبرهان اللقاني .
فلما استتمت ملكاته العلمية، اتجه الشيخ للإقراء والتدريس بالجامع الأزهر، وهكذا انتقل الشيخ من دور التعلم إلى دور التعليم، فقرأ عليه القرآن بالروايات من لا يحصى عددهم، منهم المرحوم شيخ الإسلام أبو المواهب الدمشقي مفتي الحنابلة بها، وألف مؤلفات جمة كان يمليها على الطلبة .
مصنفاته :
- غنية الطالبين ومنية الراغبين فِي علم التجويد
- القواعد المقررة والفوائد المحررة
- العمدة السنية فى أحكام النون الساكنة والتنوين
- رسالة فى طريقة حفص
- فتح الكبير المتعال
وبعد حياة حافلة بالعطاء، توفى الشيخ فى 24 جمادى الثانية عام 1111هـ، عن عمر ناهز الـ 93 عاما، وصلى عليه بدمشق صلاة الغائب تعالى .
أعد الترجمة : أحمد خميس بصلة .
المصدر : تارخ الجبرتى،، مصر في العهد العثماني،، فهرس الفهارس،، هدية العارفين، غاية المسرة بمعرفة أسانيد القراء المعاصرة، فهرس الأزهريه،، الأعلام للزركلى ،، ثبت البديرى الدمياطى