لأبي العتاهية :

إنَّ الطـبيبَ بِطِـبِهِ وَدَوَائِهِ .... لا يستطيعُ دِفَاعَ مَكْرُوهٍ أَتَى

ما للطبيبِ يَمُوتُ بالداءِ الذي .... قد كَان يُبْرئُ مِثْلَهُ فِيمَا مَضَى