نسبة إلى قرية كفر اليمن من ناحية القليوبية بجمهورية مصر العربية ، ولد المترجم له فى حدود 910هـ، وحفظ القرآن وجوده، وأخذ القراءات عن العلامة ناصر بن سالم الطبلاوي، ثم تصدر للإقراء، وكان الشيخ شحاذة اليمنى إمام قراء عصره، وكان من أبرز تلاميذه، ابنه عبد الرحمن، الذى أصبح شيخ القراء بمصر بعد والده.
شيوخه :-
1- ناصر بن سالم الطبلاوي
تلامذته:-
1- ابنه عبد الرحمن اليمنى قرأ عليه من أول القرآن إلى قوله تعالى (فكيف إذا جئنا من كل أمة بشهيد) سورة النساء
2- محمد بن عبد الرحمن بن محمد الملقب شمس الدين الحموى
3- محمد بن محمد المعروف بآلتى برمق
4- عبد القادر بن محمد بن أحمد بن زين الفيومي المصري
5-أحمد بن أحمد بن عبد الحق السنباطي
6- سيف الدين بن عطاء الله أبو الفتوح الوفائي الفضالي ( تلقى عنه القراءات السبع من الشاطبية)
كان الشيخ شحاذة اليمنى من كبار علماء القراءات فى مصر، فكان مقصودا من طلبة علم القراءات، وكان -- يجلس فى الجامع الأزهر يفتى ويدرس، وكان من أهل الدين والتقوى، كثير الخير والإحسان.
مصنفاته:
- مقدمة فى أحكام النون الساكنة والتنوين.
توفى -- بعد أداء فريضة الحج عند البروز من المدينة المنورة عام 987هـ، وكان برفقته الشمس محمد بن أبى الحسن البكرى، ودفن بجانب قبر سيدنا إبراهيم ابن نبينا محمد عليه الصلاة والسلام، رحمة واسعة، وطيب ثراه، وأسكنه أعلى فراديس الجنان.
أعد الترجمة : أحمد خميس بصلة
المصدر : خلاصة الأثر،، ثبت البديرى،، فوائد الارتحال والسفر،، السنا الباهر، فهرس المكتبة الأزهرية.