أحمد محمد سلمونة
هو الشيخ أحمد محمد سلمونة الأزهرى المالكى، ولد بمصر ، ورجح الشيخ مصطفى شعبان أنه ينسب إلى مركز الفشن من أعمال محافظة بنى سويف، حفظ القرآن العظيم، وجوده على علماء عصره، والتحق بالأزهر الشريف، وأخذ القراءات عن الشيخين إبراهيم العبيدى وسليمان البيبانى، وممن أخذ عنه الشيخ عبد الرحمن بن حسن بن محمد بن عبد الوهاب ، الذى أجيز من شيخه العبيدى ببعض القرآن، ثم قرأ عليه بالأزهر الشريف، ويبدو أن الشيخ العبيدى وقتها لم يكن يقدر على الإقراء لكبر سنه، فأجازه ببعض القرآن، وقرأ على تلميذه أحمد سلمونة.
نفي الشيخ عبد الرحمن بن حسن بن محمد بن عبد الوهاب إلى مصر ( من قبل حملة محمد علي باشا حاكم مصر التي غزا فيها بلاد نجد فى عام 1233هـ)، وذكر أنه التقى بالشيخ العبيدى والشيخ أحمد سلمونة .
قال الشيخ عبد الرحمن بن حسن بن محمد بن عبد الوهاب - - :
وممن وجدت أيضا بمصر الشيخ إبراهيم العبيدي المقرئ شيخ مصر في القراءات يقرأ العشر، وقرأت عليه أول القرآن، وأما الشيخ أحمد سلمونه فلي به اختصاص كثير، وهو رجل حسن الخلق، متواضع له اليد الطولى في القراءات والإفادات، قرأت عليه كثيرا من الشاطبية وشرح الجزرية لشيخ الإسلام زكريا الأنصاري، وقرأت عليه كثيرا من القرآن، وأجاد وأفاد وهو مالكي المذهب، والذي قبله روايات وأسانيد متصلة إلى القراء السبعة وغيرهم.
شيوخه :-
1- إبراهيم العبيدى ( تلقى عنه القراءات الأربع عشرة من طريق الشاطبية والدرة والطيبة والقباقبية)
2- سليمان البيبانى ( تلقى عنه القراءات السبع من طريق الشاطبية)
تلامذته :-
قرأ على الشيخ خلق كثير يخطئهم العد من الديار المصرية، حصلوا منه على إجازات في التجويد والقراءات السبع والعشر الصغرى والكبرى نذكر منهم :
1- أحمد الدرى التهامى ( قرأ عليه القراءات العشر بمضمن الشاطبية والدرة والطيبة والقراءات الأربع الزائدة على القراءات العشر)
2- إبراهيم العطار
3- يوسف البرمونى
4- على الحلو
5- على الشبراوى
6- عبد الرحمن حسن
7- يوسف الخربوطى
وغيرهم الكثير ممن قرأ عليه بالروايات المختلفة من طلاب علم القراءت .
كان الشيخ -- من أكابر القراء والعلماء فى مصر، وكان له شهرة عظيمة فى القراءة فى المحافل، وذلك لحسن صوته وأدائه، وكان متواضعا --.
وكان الشيخ أحمد سلمونة - - شيخ قراء عصره، وكان يأتي إلىه الطلبة من شتى أنحاء مصر ليتلقوا عنه القرآن بمختلف القراءات، فاشتهر وذاع صيته، وصارت له المكانة العالية، وانتهت إليه رياسة القراءات بمصر.
توفى الشيخ فى حدود 1265هـ، رحمة واسعة، وأسكنه فسيح جناته.
أعد الترجمة : أحمد خميس بصلة.
المصدر : مشاهير علماء نجد، الإمام المتولى وجهوده فى علم القراءات، فوائد وشوراد فى أسانيد وتراجم القراء الأماجد، إجازة الشيخ أحمد سلمونة للشيخ إبراهيم العطار.