الاستغناء في علوم القرآن

للإمام أبى بكر محمد بن علي الأدفوي ت: 388 هـ
من أول الكتاب إلى آخر قوله تعالىهو الذى خلق لكم مافى الأرض جميعالبقرة: 29
رسالة مقدمة لنيل درجة الماجستير فى التفسير وعلوم القرآن
دراسة وتحقيق
الباحث:محمد يحيى سعد آل منشط

إشراف فضيلة الشيخ
أ.د/ غااللب ببن محمد االحامضي

المجلد الأول
1436 هـ - 2015 م

إسمحوا لى أن أستعرض مع حضراتكم التوصيات القيمة التى أتانا بها الباحث الفاضل المذكور عاليه حيث تتحفنا جامعة أم القرى بمكة المكرمة ـ مشكورة ـ بلآلئها السَنية المنثورة من تفاسير أصيلة كتفسير" الإستغناء" خصوصا وأن شخصى المتواضع مُحبا للإمام الإدفوى ومتابع لكل رسالة عن فضيلته وتفسيره
فاستفتح الباحث حامدا وداعيا:"الحمد لله الذى بنعمته تتم الصالحات، وبتيسيره تتحقق الأمنيات، أحمده
وأشكره، وأثني عليه الخير كله، وأصلِّ وأسلم على نبيه ومصطفاه نبينا محمد وعلى آله وصحبه ومن والاه،وأسترسل قائلا :"أما بعد:
فقد انتهى بحمد الله تحقيق هذا الجزء من هذا السفر النفيس، ليحط القلم رحاله
عند هذه الخاتمة التي تقتضي أن أعيد الحمد لله كما بدأته، الذ ى هداني لو ضع جهدى في مو ضو ع يتعلق بكلامه، وأى شرف ومنزلة أعظم من هذه المنزلة،فأسأله أن يمن على وعلى كل قارئ لهذه الرسالة بالرحمة والمغفرة، والتوفيق والتسديد في الدنيا والآخرة
وأردف ":وقبل الختام سأذكر بإيجاز بعض النتائج والتوصيات التى وصلت إليها
في هذه الرحلة المباركة من هذا الكتاب النفيس، وهي:
يعتبر تفسير الإمام الإدفوى من التفاسير المهمة لطلاب العلم ومصدراً -
أساسياً من مصادر التفسير، لاحتوائه علو م شتى لا يستغنى عنها، وهو جدير بالطبع حتى يأخذ مكانه في رفوف المكتبة الإسلامية.
يحتوى تفسير الإمام الإدفوي كماً هائلا من علوم العربية، والقراءات فلو
تسنى لطلبة العلم المتخصصين في هذه العلوم إخراج كنوز ه ونشرها.
يعتبرتفسير الإمام الإدفوي مصدراً مهماً لتو ثيق أقو ال العلماء الذين لم تصل -
إلينا كتبهم كأبي غانم المظفر بن احمد بن حمدان، وغيره.
يعد تفسير الإمام الإدفوي من أهم كتب المتقدمين في إعراب آيات القرآن -
الكريم،و إن كان يعتمد في ذلك على كتاب إعراب القرآن للنحاس، إلا أنه لم يكتف به بل يزيد عليه.
اعتمد الإمام الادفوي في كتابه هذا اعتماداً كبيراً على تفسير الإمام الطبرى ، وكذلك على كتب الإمام النحاس
جمع الإمام الادفوي في تفسيره بين التفسير بالمأثور، و التفسير بالرأى .
وشهد بما لا يترك مجالا للشك:"ثبت عندى يقيناً صحة ثناء العلماء الذين أثنو ا على تفسير الإمام الادفوي .
بعد إكمال تحقينق هذا الكتاب - بإذن الله – سيضاف كتاب آخر مهم إلى
كتب المكتبة الإسلامية، يجمع أقوال المفسرين، وكثير من العلماء في شتى العلوم
ولذلك أوصِى بجمع كل الرساال العلمية التي عنيت بتحقيق هذا الكتاب وتنسيقها،
ومن ثم إخراج الكتاب كاملاً من أوله إلى آخره. ليتسنى الاستفادة منه

وأخيرا وليس آخراً أدعـو للباحث الفاضل بدوام الرقى والتوفيق والتفوق وجزاه الله خيرا على رسالته وجعلها فى ميزان حسناته فهى رسالة قيِّمة ومتميزة وممتازة، وأشكر حضراتكم على حُسن الإطلاع والمطالعة،،،
ملف مرفق 10267ملف مرفق 10268