قوله تعالى وَالسَّمَاءَ رَفَعَهَا وَوَضَعَ الْمِيزَانَ(7)الرحمن:7فالميزان الحق بمقياس جاذبية الأرض لا بمقياس جاذبية السماء فلو كنا على سطح القمر لما استطعنا مهما ابتكرنا من الموازين الحساسة أن نقيم الذهب والله قرن السماء بالميزان ليكون مثالا حسيا واقعيا وإلا مالعلاقة بين لفظي الميزان والسماء في المعنى؟فرفع السماء ووضع الميزان(الجاذبية) حتى لانطغى في الميزان(آلة الوزن) فالميزان هو كناية عن الجاذبية ولولا قوى التجاذب المتوازنة بين الأجرام لما استقر الكون ومن فسر الميزان بالعدل فقد أخطأ التأويل فليس للقضاة حاجة لميزان للحكم بين الناس فالعدل غير الميزان والقرآن واضح وصريح يسمي الأشياء بأسمائها