ما الإعجاز العلمي واللغوي في قوله تعالى خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ بِالْحَقِّ يُكَوِّرُ اللَّيْلَ عَلَى النَّهَارِ وَيُكَوِّرُ النَّهَارَ عَلَى اللَّيْلِ وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ كُلٌّ يَجْرِي لِأَجَلٍ مُسَمًّى أَلَا هُوَ الْعَزِيزُ الْغَفَّارُ (5) وقوله تعالى تُولِجُ اللَّيْلَ فِي النَّهَارِ وَتُولِجُ النَّهَارَ فِي اللَّيْلِ وقوله: يُغْشِي اللَّيْلَ النَّهَارَ يَطْلُبُهُ حَثِيثًا وقوله:وَآَيَةٌ لَهُمُ اللَّيْلُ نَسْلَخُ مِنْهُ النَّهَارَ فَإِذَا هُمْ مُظْلِمُونَ (37) الأعراف:37؟ لم يقل يكور الليل ويكور النهارفلا ليل وحده يشكل كرة ولا نهار وحده يشكل كرة وكلاهما يشكلان كرة نصفها مضيء ونصفها مظلم،ثم وإن اختلفت مساحة الليل والنهار فمايرسمه سواد الليل وبياض النهارعلى الأرض يشكل كرة ويأخذ شكل الأرض،ثم في ذلك دلالة على كروية الأرض وكلمة كرة مشتقة من الأشكال المكورة مثل(العمامة) تارة يعلو الليل النهار فيكون النهار على بلاد الشرق بحيال الشمس يواجه الكون غير المنظور وتكون بلاد الغرب في الجهة الموازية ليل بحيال الكون المنظور ويحدث العكس نتيجة تقلب الليل والنهار الناشيء عن تقلب الكرة الأرضية أما يولج الليل في النهار ويولج النهار في الليل غاية في تصوير حركة الليل والنهار فالليل يطلب النهار حثيثا فيحل الظلام حيث يهرب الضوء في سرعة دوران الأرض حول محورها شرقا وهذا معنى الطلب الحثيث ولايمكن أن يتخطى الليل النهار ويسبقه،متى يطلب الليل النهار حثيثا؟ إذا انعكس دوران الأرض وطلعت الشمس من المغرب نقول النهار يطلب الليل حثيثا أما معنى الإيلاج إذا دخل الليل في النهار من جهة الغرب أصبح ليلاً وإذا دخل النهار في الليل من جهة الشرق أصبح نهاراً أما قوله تعالى وَآَيَةٌ لَهُمُ اللَّيْلُ نَسْلَخُ مِنْهُ النَّهَارَ فَإِذَا هُمْ مُظْلِمُونَ (37) يس: ٣٧ فالظلام يحل حيث يهرب الضوء وهذا معنى الإنسلاخ،والظلام يهرب من الضوء فيقرضه الضوء ويكتسحه ويمحوه،بينما الظلام لايقرض الضوء ولايكتسحه ولايمحوه بل يحل حيث يهرب،يزول ويختفي الظلام بسبب الضوء ولايختفي الضوء بسبب الظلام، وهذا معنى قوله تعالى وَجَعَلْنَا اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ آَيَتَيْنِ فَمَحَوْنَا آَيَةَ اللَّيْلِ وَجَعَلْنَا آَيَةَ النَّهَارِ مُبْصِرَةً لِتَبْتَغُوا فَضْلًا مِنْ رَبِّكُمْ وَلِتَعْلَمُوا عَدَدَ السِّنِينَ وَالْحِسَابَ وَكُلَّ شَيْءٍ فَصَّلْنَاهُ تَفْصِيلًا (12) الإسراء: ١٢ ثم إن تقلب الليل والنهار دليل على دوران الأرض وتقلبها قال تعالى يُقَلِّبُ اللَّهُ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَعِبْرَةً لِأُولِي الْأَبْصَارِ (44) النور: ٤٤