يتصف الأنبياء والرسل بكمال العقل، وسلامة الفطرة، والصدق والأمانة، والعصمة من كل ما يشوه السيرة البشرية، وسلامة الأبدان مما تنبو عنه الأبصار، وتنفر منه الأذواق السليمة، وقد زكاهم الله في أنفسهم وأخلاقهم؛ فهم أكمل الناس خُلقًا، وأزكاهم نفوسًا، وأكرمهم يدًا، جمع الله لهم مكارم الأخلاق، ومحاسن الشيم، كما جمع لهم الحلم والعلم والسماحة والكرم والجود والشجاعة والعدل؛ حتى تميزوا في هذه الأخلاق بين أقوامهم، فالرسل خيرة الله من خلقه، اصطفاهم واختارهم لحمل الرسالة وتبليغ الأمانة، قال تعالى اللَّهُ أَعْلَمُ حَيْثُ يَجْعَلُ رِسَالَتَهُ[الأنعام: 124]، وقالإِنَّ اللَّهَ اصْطَفَى آَدَمَ وَنُوحًا وَآَلَ إِبْرَاهِيمَ وَآَلَ عِمْرَانَ عَلَى الْعَالَمِينَ [آل عمران: 33]
، وقال عن عيسى إِذْ قَالَتِ الْمَلَائِكَةُ يَا مَرْيَمُ إِنَّ اللَّهَ يُبَشِّرُكِ بِكَلِمَةٍ مِنْهُ اسْمُهُ الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ وَجِيهًا فِي الدُّنْيَا وَالْآَخِرَةِ وَمِنَ الْمُقَرَّبِينَ ٤٥ وَيُكَلِّمُ النَّاسَ فِي الْمَهْدِ وَكَهْلًا وَمِنَ الصَّالِحِينَ [آل عمران:45 46] ، وقد اشتهر محمد في قومه بلقب "الصادق الأمين" قبل أن تتنزل عليه الرسالة، ووصفه ربه بقولهوَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ [القلم: 4]