عاقبة وخيمة

أصبحت ظاهرة التبرج تنذر بعاقبة وخيمة .. فكم فتنت من رجال ، وكم مرضت بها قلوب .. وهي أصل فساد الرجال والنساء ، والمعصوم من عصمه الله .. ولله در القائل :

لحد الركبتين تشمرين ... بربك أي نهر تعبرين

كأن الثوب ظل في صباح ... يزيد تقلصًا حينا فحينا

تظنين الرجال بلا شعور ... لأنك ربما لا تشعرين

ألا متى تتوبين ؟

في صحيح مسلم من حديث أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " صِنْفَانِ مِنْ أَهْلِ النَّارِ لَمْ أَرَهُمَا ، قَوْمٌ مَعَهُمْ سِيَاطٌ كَأَذْنَابِ الْبَقَرِ يَضْرِبُونَ بِهَا النَّاسَ ؛ وَنِسَاءٌ كَاسِيَاتٌ عَارِيَاتٌ ، مُمِيلَاتٌ مَائِلَاتٌ ، رُءُوسُهُنَّ كَأَسْنِمَةِ الْبُخْتِ الْمَائِلَةِ ، لَا يَدْخُلْنَ الْجَنَّةَ ، وَلَا يَجِدْنَ رِيحَهَا ، وَإِنَّ رِيحَهَا لَيُوجَدُ مِنْ مَسِيرَةِ كَذَا وَكَذَا " ؛ وفي موطأ الإمام مالك عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ : نِسَاءٌ كَاسِيَاتٌ عَارِيَاتٌ ، مَائِلاَتٌ مُمِيلاَتٌ ، لاَ يَدْخُلْنَ الْجَنَّةَ ، وَلاَ يَجِدْنَ رِيحَهَا ، وَرِيحُهَا يُوجَدُ مِنْ مَسِيرَةِ خَمْسِمِائَةِ سَنَةٍ .