إنَّا لله وإنا إليه راجعون ، بلغناة وفاة شيخنا العلَّامة المُقرىء المُشارك الشَّيخ محمَّد العارف بن عثمان الهرري، تغمَّده الله بواسع رحمته ، وأسكنه بحبوحة جنته.. إنَّ العين لتدمع، وإنَّ القلب ليحزن، وإنَّا لفراق شيخنا لمحزونون..
إمامٌ له في العِلم والجسم بسطةٌ ... وكفٌ غدت في ساحة الفضل باسطَهْ
والشَّيخ من أعلام المُقرئين بمدينة الرِّياض، وقد كان صالحًا عابدًا، نقيًّا زاهدًا، جبلاً في علمه، وشُعلةً في فهمه، انتفع النَّاس بعلومه المُتقنة، وفوائده المُتفنِّنة، وله فضلٌ عليَّ فقد صحبته مُدَّة طويلة، وتلقَّيتُ عنه القراءات العشر جمعًا وإفرادًا بختمات عديدة ، وترجمت له ترجمة وجيزة بعنوان:
ﺍﻟﻜﻮﻛﺐُ ﺍﻟﺪُّﺭِّﻱ ﻓﻲ ﺗﺮﺟﻤﺔ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ ﺍﻟﻤﻘﺮﻯﺀ ﺍﻟﺸَّﻴﺦ ﻣﺤﻤَّﺪ ﺍﻟﻌﺎﺭﻑ ﺑﻦ ﻋﺜﻤﺎﻥ ﺍﻟﻬﺮﺭﻱ
ﺭﺍﺑﻂ ﺍﻟﻤﻮﺿﻮﻉ: الكوكب الدري في ترجمة العالم المقرىء الشيخ محمد العارف بن عثمان الهرري