بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:


إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله.
أما بعد:
فإن نعمة الله -تعالى -على هذه الأمة، ما أخبر به النبي - -بقوله: ((إن الله يبعث لهذه الأمة على رأسِ كل مائة سنة من يجدد لها دينها)) رواه أبو داود، وهو حديث صحيح.
إحياء ما ذهب من العمل بالكتاب والسنة، إحياء السنن التي ماتت بإظهار البدع والمحدثات، فيرزق الله من هذه الأمة جبالاً يجددون لها ما اندرس من دينها فلله دَرُهم في الإمامة والحكم، ولله دَرُهم في العلم والتعليم، ولله دَرُهم في ساحات الوغى و الجهاد.

عمر بن عبد العزيز و الشافعي وشيخ الإسلام ابن تيمية وغيرهم، ولا يلزم أن يكون المجدد واحداً بل قد يكونون جماعة كل يجدد في جانب من جوانب الدين.

وقد قال النبي - -: ((مثل أُمتي مثل المطر لا يدرى أوله خير أم آخره)) حديث حسن بطرقه فالخير باقي في هذه الأمة إلى يوم القيامة.





فضيلة الشيخ: محمد صالح المنجد


يروي لنا في خطبة رائعة آيات من القرآن الكريم و أحاديث صحيحة




ترسم لنا " ما هي الوهابية ؟ "


لمتابعة الدرس مباشرة :
العنوان
هنا