(اسم اللهِ الأعظمُ)
باسمِ اللهِ والحمدُ للهِ والصلاةُ والسلامُ على رسولِ اللهِ وآلهِ وصحبِه ومن والاه أما بعدُ:
فقد جمعتُ لك صيغَ اسمَ اللهِ الأعظمَ من عدةِ أحاديثَ وهو:
"اللهم إني أسألُك يا اللهُ بأني أشهدُ أنَّك أنت اللهُ لا إلهَ إلا أنتَ وحدَك لا شريكَ لكَ، الأحدُ، الصمدُ، الذي لمْ يلدْ ولمْ يُولدْ، ولمْ يكنْ له كفوًا أحدٌ، الرحمنُ الرحيمُ، الواحدُ القهارُ، الحيُ حينَ لا حيَ، وأسألُك بأنَّ لك الحمدُ، البرُ المنانُ، بديعُ السماواتِ والأرضِ، يا ذا الجلالِ والإكرامِ، يا حيُ يا قيومُ، وسعتَ كلَّ شيءٍ علمًا، برحمتِك أستغيثُ، وأسألُك بجميع أسمائِك الحسنى كلِّها، ما علمتُه منها، وما لمْ أعلمُ، وأسألك باسمِك العظيمِ الأعظمِ، الكبيرِ الأكبرِ، الذي مَنْ دعاك به أجبْتَه، ومن سألك به أعطيْتَه، وأسألك باسمِك الطاهرِ، الطيبِ، المباركِ، الأحبِ إليك، الذي إذا دُعيت به أَجبتَ، وإذا سُئلتَ به أَعطيتَ، وإذا استُرحِمْتَ به رحمتَ، وإذا استُفرِجْتَ به فَرَّجتَ، وأسألُك باسمِك المخزونِ المكنونِ، الطاهرِ، المُطهرِ، المُقدسِ، المباركِ، وأسألُك بأنَّك أنت اللهُ لا إله إلا أنتَ، سبحانَك إني كنتُ مِنَ الظالمينَ، لا إلهَ إلا اللهُ، العظيمُ، الحليمُ، الكريمُ، سبحانَ اللهِ، وتباركَ اللهُ، ربُ العرشِ العظيمِ، والحمدُ للهِ ربِ العالمينَ، لا إلهَ إلا اللهُ، ربُ العرشِ العظيمِ، لا إلهَ إلا اللهُ، ربُّ السماواتِ السبعِ، وربُ الأرضِ، وربُ العرشِ الكريمِ، ياودودُ يا ودودُ، يا ذا العرشِ المجيدُ، يافعّالٌ لما تريدُ، أسألُك بعزِك الذي لا يُرامُ، وبملكِك الذي لا يُضامُ، وبنورِك الذي ملأَ أركانَ عرشِك".