قال تعالى: ﴿إِنَّا خَلَقْنَا الْإِنسَانَ مِن نُّطْفَةٍ أَمْشَاجٍ نَّبْتَلِيهِ فَجَعَلْنَاهُ سَمِيعاً بَصِيراً﴾[الإنسان: 2].
فى الاية الكريمه تقديم السمع على البصر وهذا متفق تماما مع ما كشفه العلم الحديث واى متعلم يستطيع التاكد بنفسه .
الأذن الداخلية للجنين تنضج وتصبح قادرة على السمع تقريبافي الشهر الخامس، بينما لا تفتح العين ولا تتطور طبقتها الحساسة للضوء إلا في الشهر السابع . ومن حيث الوضع التشريحى فان مركز السمع يتقدم مركز الإبصار في مخ الإنسان.