يقول تعالى : ﴿قُلْ مَن كَانَ عَدُوًّا لِّجِبْرِيلَ فَإِنَّهُ نَزَّلَهُ عَلَىٰ قَلْبِكَ بِإِذْنِ اللَّهِ مُصَدِّقًا لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ وَهُدًى وَبُشْرَىٰ لِلْمُؤْمِنِينَ﴾[البقرة:97] .
يقول سيد طنطاوي (ت:1431هـ) : " وتكون الآية الكريمة قد مدحت القرآن بخمس صفات .
أولها : أنه منزل من عند الله وبإذنه .
وثانيها : أنه منزل على قلب النبي .
وثالثها : أنه مصدق لما نزل قبله من الكتب السماوية .
ورابعها : أنه هاد إلى الخير أبلغ هدى وأقواه .
وخامسها : أنه بشارة سارة للمؤمنين . "