بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله والصلاة والسلام على الرحمة المهداة سيدنا محمد وعلى آله وأصحابه الطيبين الطاهرين ، وبعد
الشاطبية درة نفيسة بل يتيمة من فرائد الزمان منَّ بها مولانا العظيم جلَّ في علاه على عبده الشاطبي الضرير : أخذ بصره وأعطاه البصيرة والشاطبية .. فصالت على مدى الزمان ولا من مبارز
وقد استوقفني فيها هذا البيت :

سَأَمِضي عَلَى شَرْطِي وَبِاللهِ أَكْتَفِي وَماَ خَابَ ذُو جِدٍّ إِذَا هُوَ حَسْبَلَا
==================================================
وقد أودع فيه أعظم علاج للبشرية جمعاء استقاه من مشكاة النبوة : وهي الاكتفاء بالله دون سواه بالحسبلة : أي قول المرء ( حسبي الله ونعم الوكيل ) .. هي البداية ... والنهاية ( كل النجاح ) بإذن الله

اللهم بصِّرنا بالحق واجعلنا من أهل الحق ، والله هو حسبنا ونعم الوكيل