*الوجيز في تفسير معاني وغريب القرآن*

قوله تعالى
( فَإِذَا انْشَقَّتِ السَّمَاءُ فَكَانَتْ وَرْدَةً كَالدِّهَانِ ) الرحمن [37]

قوله *( وردة كالدهان )*: أي حمراء كلون الفرس.

قال الفارابي: أي صارت حمراء كالأديم؛ من قولهم: فرس ورد. والأنثى وردة.

قال ابن سيده، وابن منظور، وأبو بكر السجستاني: أي صارت كلون الورد.

وعن ابن عباس: أي تغير لونها.

قال الزجاج: تتلون من الفزع الأكبر تلون الدهان المختلفة.

قال نجم الدين النيسابوري: صافية كالدهان.
_
المصدر :
غريب القرآن لابن قتيبة، تفسير المشكل لمكي القيسي، غريب القرآن لأبي بكر السجستاني، معاني القرآن للزجاج، إيجاز البيان عن معاني القرآن لنجم الدين النيسابوري، تفسير الطبري، الصحاح تاج اللغة للفارابي، المخصص لابن سيده،لسان العرب لابن منظور.
كتبه: عبدالرحيم بن عبدالرحمن آل حمودة المصري المكي.
للاشتراك - للإبلاغ عن خطأ: 00966509006424