هذا الجزء الرابع من الرسالة ، خذه موفورا مأجورا إن شاء الله ، لكن لا تنسني من دعائك .