بسم الله الرحمن الرحيم


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:

كانت بنو إسرائيل تسوسها الأنبياء، كلما مات نبي خلفه نبي. ولما ختمت النبوة بمحمد جعل الله العلماء ورثة الأنبياء يجددون لهذه الأمة أمر دينها كلما تراكمت عليه البدع والمحدثات. كما قال النبي : (إن الله يبعث لهذه الأمة على رأس كل مائة سنة من يجدد لها دينها) - وكان من هؤلاء المجددين في القرن الثاني عشر شيخ الإسلام محمد بن عبدالوهاب -- لا أقول هذا من باب العاطفة أو المجاملة. بل أقول هذا من الواقع المتمثل في سيرته وأثره الحميد الذي يشهده المسلمون من إصلاحاته المتميزة في العقيدة والإصلاح المشهود كما تشهد بذلك أيضاً كتبه ويشهد به المنصفون والباحثون حتى من الأعداء.

درس بعنوان:
" المجددون في الإسلام هم ورثة الأنبياء على الحقيقة "
فضيلة الشيخ:
صالح بن فوزان الفوزان "

يروي لنا في خطبة رائعة آيات من القرآن الكريم و أحاديث صحيحة
ترسم لنا " المجددون في الإسلام هم ورثة الأنبياء على الحقيقة "



لسماع الدرس مباشرة :
العنوان
هنا