إن ظلم النفس من أقدم الخطايا في تاريخ البشرية ، فقد كان أول ظلم للنفس بواسطة سيدنا آدم أبو البشر وزوجته في الجنة ، وذلك حينما خالفا أمر الله بعدم الاقتراب من الشجرة ، في قوله تعالى " ... وَلَا تَقْرَبَا هَذِهِ الشَّجَرَةَ فَتَكُونَا مِنَ الظَّالِمِينَ " ( البقرة 35 ) . وقد أعلن كل من آدم وزوجته ندمهما علي هذا الفعل وطلبا المغفرة والرحمة من الله ، في قوله تعالى " قَالَا رَبَّنَا ظَلَمْنَا أَنْفُسَنَا وَإِنْ لَمْ تَغْفِرْ لَنَا وَتَرْحَمْنَا لَنَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ " ( الأعراف 23 ) . وقد كانت هذه الخطيئة السبب في خروج آدم وزوجته من الجنة ، في قوله تعالى " قَالَ اهْبِطُوا بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ وَلَكُمْ فِي الْأَرْضِ مُسْتَقَرٌّ وَمَتَاعٌ إِلَى حِينٍ " ( الأعراف 24 ) .
وكان ذلك كله قبل أن يتقبل الله توبتهم ، في قوله تعالى " فَتَلَقَّى آَدَمُ مِنْ رَبِّهِ كَلِمَاتٍ فَتَابَ عَلَيْهِ إِنَّهُ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ " (37) . وآدم وزوجته بفعلتهما هذة ، لم يظلما إلا نفسيهما ، بأكلهم من الشجرة ، والذي ترتب عليه خروجهما من الجنة . ونحن بني آدم لم نعاين الحياة في جنته حتي نشعر بالفرق بين الحياة بجنة آدم وزوجته والحياة علي الأرض .

وعموماً الظالم في القرآن ، لا يظلمن إلا نفسه ، ويتضح ذلك في الكثير من المواضع في القرآن الكريم ، و من هذه المواضع :
• " ... وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ فَقَدْ ظَلَمَ نَفْسَهُ ... " ( البقرة 231 ) .
• " ... وَلَوْ أَنَّهُمْ إِذْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ ..." (النساء 64 ) .
• " إِنَّ الَّذِينَ تَوَفَّاهُمُ الْمَلَائِكَةُ ظَالِمِي أَنْفُسِهِمْ ... " ( النساء 97 ) .
• " وَمَنْ يَعْمَلْ سُوءًا أَوْ يَظْلِمْ نَفْسَهُ ... " ( النساء 110 ) .
• " ... فَلَا تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنْفُسَكُمْ ... " ( التوبة 36 ) .
• " وَمَا ظَلَمْنَاهُمْ وَلَكِنْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ ... " ( هود 101 ) .
• " وَسَكَنْتُمْ فِي مَسَاكِنِ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ ... " ( إبراهيم 45 ) .
• " وَدَخَلَ جَنَّتَهُ وَهُوَ ظَالِمٌ لِنَفْسِهِ ... " ( الكهف 35 ) .
• " قَالَ رَبِّ إِنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي ... " ( القصص 16 ) .
• " ... وَمَنْ يَتَعَدَّ حُدُودَ اللَّهِ فَقَدْ ظَلَمَ نَفْسَهُ ... " ( الطلاق 1 ) .

و السبب الرئيسي في هجرة الإنسان من وطنه وبلده هو الظلم المجتمعي لأهل هذه البلد ، وذلك تصديقاً لقوله تعالى ، علي لسان المستضعفين في الأرض " ... رَبَّنَا أَخْرِجْنَا مِنْ هَذِهِ الْقَرْيَةِ الظَّالِمِ أَهْلُهَا .... " ( النساء 75 ) .

وهنا يجب أن نذكر ، أن القتال في سبيل نصرة المستضعفين في الأرض والذين لا يحصلون علي حقوقهم المشروعة في أوطانهم ، هو قتال في سبيل الله ، وذلك تصديقاُ لقوله تعالى " وَمَا لَكُمْ لَا تُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَالْمُسْتَضْعَفِينَ مِنَ الرِّجَالِ وَالنِّسَاءِ وَالْوِلْدَانِ الَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا أَخْرِجْنَا مِنْ هَذِهِ الْقَرْيَةِ الظَّالِمِ أَهْلُهَا وَاجْعَل لَنَا مِنْ لَدُنْكَ وَلِيًّا وَاجْعَل لَنَا مِنْ لَدُنْكَ نَصِيرًا " ( النساء 75 ) .

والظلم المجتمعي هو السبب الرئيسي في هلاك وخراب الأمم والشعوب ، ويتضح ذلك في الآيات التالية :
• " قُلْ أَرَأَيْتَكُمْ إِنْ أَتَاكُمْ عَذَابُ اللَّهِ بَغْتَةً أَوْ جَهْرَةً هَلْ يُهْلَكُ إِلَّا الْقَوْمُ الظَّالِمُونَ " ( الأنعام 47 ) .
• " ذَلِكَ أَنْ لَمْ يَكُنْ رَبُّكَ مُهْلِكَ الْقُرَى بِظُلْمٍ وَأَهْلُهَا غَافِلُونَ " ( الأنعام 131 ) .
• " وَكَذَلِكَ أَخْذُ رَبِّكَ إِذَا أَخَذَ الْقُرَى وَهِيَ ظَالِمَةٌ إِنَّ أَخْذَهُ أَلِيمٌ شَدِيدٌ " ( هود 102) .
• " وَمَا كَانَ رَبُّكَ لِيُهْلِكَ الْقُرَى بِظُلْمٍ وَأَهْلُهَا مُصْلِحُونَ " ( هود 117 ) .
• " ... فَأَوْحَى إِلَيْهِمْ رَبُّهُمْ لَنُهْلِكَنَّ الظَّالِمِينَ " ( إبراهيم 13 ) .
• " وَتِلْكَ الْقُرَى أَهْلَكْنَاهُمْ لَمَّا ظَلَمُوا وَجَعَلْنَا لِمَهْلِكِهِمْ مَوْعِدًا " ( الكهف 59 ) .
• " فَكَأَيِّنْ مِنْ قَرْيَةٍ أَهْلَكْنَاهَا وَهِيَ ظَالِمَةٌ .. " ( الحج 45 ) .
• " ... وَمَا كُنَّا مُهْلِكِي الْقُرَى إِلَّا وَأَهْلُهَا ظَالِمُونَ " ( القصص 59 ) .

أما عن معاني الظلم في القرآن ، فللظلم أكثر من معنى في القرآن ، نحاول أن نوجزها في السطور القادمة .

وكما يقول الشاعر " بضدها تتبين الأشياء " ،فإن أول معاني الظلم في القرآن ، وهو ضد السبق بالخيرات ، و يتضح ذلك في قوله تعالى : " ثُمَّ أَوْرَثْنَا الْكِتَابَ الَّذِينَ اصْطَفَيْنَا مِنْ عِبَادِنَا فَمِنْهُمْ ظَالِمٌ لِنَفْسِهِ وَمِنْهُمْ مُقْتَصِدٌ وَمِنْهُمْ سَابِقٌ بِالْخَيْرَاتِ بِإِذْنِ اللَّهِ ذَلِكَ هُوَ الْفَضْلُ الْكَبِيرُ " ( فاطر 32 ) . فضد ظالم لنفسه ، سابق بالخيرات ، وبينهم المقتصد وهو من يقتصر علي عمل الواجب واجتناب المحرم .

ثاني معاني الظلم في القرآن ، وهو ضد الإحسان ، ويتضح ذلك في قوله تعالى " وَهَذَا كِتَابٌ مُّصَدِّقٌ لِّسَاناً عَرَبِيّاً لِّيُنذِرَ الَّذِينَ ظَلَمُوا وَبُشْرَى لِلْمُحْسِنِينَ " ( الأحقاف 12 ) . وكذلك في قوله تعالى " وَمِن ذُرِّيَّتِهِمَا مُحْسِنٌ وَظَالِمٌ لِّنَفْسِهِ مُبِينٌ " (الصافات 113) .

ثالث معاني الظلم في القرآن ، وهو ضد الإيمان ، ويتضح ذلك في أكثر من موضع منها :
• " فَلَمَّا جَاءَ أَمْرُنَا نَجَّيْنَا صَالِحًا وَالَّذِينَ آَمَنُوا مَعَهُ بِرَحْمَةٍ مِنَّا وَمِنْ خِزْيِ يَوْمِئِذٍ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ الْقَوِيُّ الْعَزِيزُ * وَأَخَذَ الَّذِينَ ظَلَمُوا الصَّيْحَةُ فَأَصْبَحُوا فِي دِيَارِهِمْ جَاثِمِينَ " ( هود 66 - 76 )
• " وَلَمَّا جَاءَ أَمْرُنَا نَجَّيْنَا شُعَيْبًا وَالَّذِينَ آَمَنُوا مَعَهُ بِرَحْمَةٍ مِنَّا وَأَخَذَتِ الَّذِينَ ظَلَمُوا الصَّيْحَةُ فَأَصْبَحُوا فِي دِيَارِهِمْ جَاثِمِينَ " (هود 94)
• " يُثَبِّتُ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآخِرَةِ وَيُضِلُّ اللَّهُ الظَّالِمِينَ وَيَفْعَلُ اللَّهُ مَا يَشَاءُ " ( إبراهيم 27 )

وكما بينا في مقال سابق ، فإن رابع معاني الظلم في القرآن ، وهو مرادف الفسق ، ويتضح ذلك من التشابه بين قوله تعالى : " هَلْ يُهْلَكُ إِلَّا الْقَوْمُ الظَّالِمُونَ " ( الأنعام 47) ، وقوله تعالى : " فَهَلْ يُهْلَكُ إِلَّا الْقَوْمُ الْفَاسِقُونَ " ( الأحقاف 35) .

وقد يكون للظلم معاني آخري لم نستطع أن نجمعها في هذا المقال .


كان ذلك كي نتذكر تقوي الله ، ولا نظلم أنفسنا بارتكاب الكبائر والخطايا .

ندعو الله أن يهدينا وإياكم سواء السبيل .


هذا وبالله التوفيق .

محمد عبدالرحيم الغزالي