-هوبحث للدكتورعودة خليل ابوعودة استاذ اللغة العربية في جامعة الشرق الاوسط للدراسات العليا عمان الاردن.والبحث منشور في مجلة اسلامية المعرفة العدد:56-السنة:2009.
ومما يقرره الباحث ان من أهم الوسائل التي يتوصل بها إلى فهم آيات القرءان الكريم،وتذوق هذه الآيات معرفة الأنماط اللغوية المتعددة والمتنوعة،التي تحفل بها نصوص القرءان الكريم، والتي تقدم منهجا دلاليا متكاملا يكشف عن الجمالية التي يحملها التركيب القرءاني.
ومما يخلص إليه الباحث أن القارئ إذا هو تعرف على هذه الأنماط اللغوية التي تظهر ا لوان البيان القرءاني ،وأسرار التعبير،تشكلت لديه ملكة خاصة بقراءة القرءان الكريم،وتمكنت في قلبه الرغبة في تلاوة القرءان الكريم وسماعه باستمرار....
ومما يؤكده الباحث أن البيان العربي كان في العصر الجاهلي في تفوق كبير،وكانت الدنيا قد تهيأت لاستقبال حدث يحمل معه حدث عظيم، يحمل معه بيانا عاليا سامقا سيفاجأ امة الفصاحة والبيان،وسيذهل أرباب الشعر....فنشأت جراء ذلك علوم كثيرة،تسعى إلى بيان وجوه إعجاز القرءان الكريم...