يتطاولُ علينا الغربُ بعلومٍ أسَّسها القرآنُ الكريم وأخَذوها أو سَرقوهَا، ولا حجَّة على السَّارقِ إن لمْ يكنِ المسروقُ في حرزٍ، وحرزُ علومِ الكونِ تأصيلُ استنباطِها منَ القرآنِ الكريمِ.