(قبل ، بعد) في القرآن
إن الأصل في [قبل ، وبعد] ملازمتهما الإضافة لما بعدهما ، لكنهما قد ينقطعان عن الإضافة ، وهما في حال الإضافة قسمان، وفي حال الانقطاع قسمان ، وهذي أحوالهما في القرآن وفي كلامنا:


الحال الأولى: الإضافة وهي قسمان:
1- بلا حرف جر قبلهما مع الإضافة، مثال ذلك :
- قول الله : قَالَ فِرْعَوْنُ آمَنْتُمْ بِهِ قَبْلَ أَنْ آذَنَ لَكُمْ(الأعراف123)، وقوله تعالى:قَالُوا يَاصَالِحُ قَدْ كُنْتَ فِينَا مَرْجُوًّا قَبْلَ هَذَا(هود62)
- وقوله تعالى: فَأَحْيَا بِهِ الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا (البقرة164)، وقوله تعالى: وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءَهُمْ بَعْدَ الَّذِي جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ مَا لَكَ مِنَ اللَّهِ مِنْ وَلِيٍّ وَلَا نَصِيرٍ (البقرة120)
وإعراب [قبل ، بعد] في هذه الحال:منصوب على الظرفية، وتكون [قبل ، بعد] ظرف زمان أو ظرف مكان بحسب استعمالهما في الكلام.
2- مسبوقة بحرف جر مع الإضافة:مثال ذلك:
- قول الله : وَإِنْ طَلَّقْتُمُوهُنَّ مِنْ قَبْلِ أَنْ تَمَسُّوهُنَّ (البقرة236)، وقوله تعالى: مَا كُنْتَ تَعْلَمُهَا أَنْتَ وَلَا قَوْمُكَ مِنْ قَبْلِ هَذَا (هود49)
- قول الله : الَّذِينَ يَنْقُضُونَ عَهْدَ اللَّهِ مِنْ بَعْدِ مِيثَاقِهِ (البقرة27)، وقوله تعالى: ثُمَّ بَعَثْنَاكُمْ مِنْ بَعْدِ مَوْتِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ (البقرة6)
وإعراب [قبل ، بعد] في هذه الحال:[قبل ، بعد] اسم مجرور بعد حرف الجر.


الحال الثانية: انقطاع الإضافة وهي قسمان:
1- البناء على الضم:تجد [قبل ، بعد] تأتي مسبوقة بحرف جر [من] ، غير مضافة ، مبنية على الضم ، وهذا كثير في القرآن ، مثال ذلك:
- قول الله : قَالُوا هَذَا الَّذِي رُزِقْنَا مِنْ قَبْلُ وَأُتُوا بِهِ (البقرة25)، وقوله تعالى: وَكَانُوا مِنْ قَبْلُ يَسْتَفْتِحُونَ عَلَى الَّذِينَ كَفَرُوا (البقرة89)
- قول الله : فَإِنْ طَلَّقَهَا فَلَا تَحِلُّ لَهُ مِنْ بَعْدُ حَتَّى تَنْكِحَ زَوْجًا غَيْرَهُ (البقرة230)، وقوله تعالى: وَالَّذِينَ آمَنُوا مِنْ بَعْدُ وَهَاجَرُوا وَجَاهَدُوا مَعَكُمْ فَأُولَئِكَ مِنْكُمْ (الأنفال 75)
وإعراب [قبل ، بعد] في هذه الحال:ظرف مبني على الضم في محل جر. والأصل أن تكون [قبل ، بعد] مضافتين لما بعدهما، والإضافة هنا إضافة معنوية غير لفظية، ففي آيتي (قبل) تقدير (ذلك) بعد قبل فيكون: [هذا الذي رزقنا من قبل ذلك] أي في الدنيا ، وفي آية (بعد) الأولى التقدير: من بعد طلاقها ، والثانية التقدير: من بعد إيمانهم.
2- النصب على الظرفية بلا إضافة: وله حالتان:
الأولى: تقدير المضاف لفظا ومعنى كقولنا:دخل الطلاب ثم دخل المعلم بعدَ (أو من بعدِ) ، والتقدير : بعدهم ، أو من بعدهم
الثانية: تنوين الظرف [قبلًا ، بعدًا]كقولك : ما ضرنا قطيعة البخيل قبلا ولا بعدا ، أو قولك : قد صبرنا عليك قبلا وبعدا.
أحوال [قبل ، بعد] في قول الله : لِلَّهِ الْأَمْرُ مِنْ قَبْلُ وَمِنْ بَعْدُ (الروم4)
- قراءة السبعة : لِلَّهِ الْأَمْرُ مِنْ قَبْلُ وَمِنْ بَعْدُ ببناء الظرف [قبل ، بعد] على الضم في محل نصب بتقدير معنوي للمضاف إليه اي : من قبل غلبهم ومن بعده.
- قراءة شاذة: لله الأمر من قبلِ ومن بعدِ بتقدير المضاف لفظا ومعنى أي: من قبل الغلب ومن بعده

د. محمد الجبالي