[align=center]بسم الله الرحمن الرحيم[/align]
صدر العدد (53) من مجلة جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية في محرم 1427هـ ، وقد اشتمل على بحثٍ بعنوان :
[align=center]التوجيه النحوي للوقف اللازم في القرآن الكريم
من خلال مصحف المدينة النبوية

للدكتور صالح بن إبراهيم الفراج
الأستاذ المساعد بقسم النحو والصرف وفقه اللغة - كلية اللغة العربية بجامعة الإمام بالرياض[/align]
[align=center][/align]

ويقع البحث في اثنتين وثمانين صفحة من القطع العادي (380-462) ، وقد ذكر الهدف من بحثه فقال (وهذه الدراسة تهدف إلى بيان صلة المعنى بالإعراب من خلال دراسة الوقف اللازم في القرآن الكريم وما ينشأ عن الوقف أو الوصل من اختلاف في المعنى يصحبه اختلاف في الإعراب، مما يثري المعنى التفسيري للآيات القرآنية).
وقد درس الباحث اثنين وعشرين موضعاً (22) ، هي المواضع الواردة للوقف اللازم في مصحف المدينة النبوية . وذكر ثلاثة أسباب لاقتصاره على هذه المواضع في مصحف المدينة النبوية :
1- كثرة المواضع ، إذ بلغت فيما أحصاه الباحث من كتب المتقدمين والمتأخرين أكثر من مائة وثلاثي موضعاً .
2- أن هذه المواضع قد اتفقت عليها أكثر المصاحف الموجودة الآن .
3- هذه الدراسة نموذج لمواضع الوقف اللازم الأخرى .
وقد قسم الباحث دراسته قسمين ، مسبوقين بمقدمة ، متلوين بخاتمة .
القسم الأول : الدراسة النظرية ، وتتضمن تمهيداً وثلاثة مباحث .
التمهيد : الحديث عن تعريف الوقف في كتب اللغة ومعاجمها ، وعن أنواع الوقف والابتداء .
المبحث الأول : الوقف والابتداء عند النحويين .
المبحث الثاني : الوقف والابتداء عند القراء .
المبحث الثالث : أثر الوقف في المعنى .

القسم الثاني : الدراسة التطبيقية الاستقرائية . وتتضمن عرضاً لآيات الوقف اللازم في القرآن الكريم - حسب ما ورد في مصحف المدينة النبوية - مرتبة حسب المعاني التي تؤديها الوظائف الحقيقية للتراكيب اللغوية المقصودة في السياق القرآني.

وفي بيان معنى ترتيبه هذا جاءت مرتبة على هذا النحو :
1- أن الوصل يوهم أن ما بعده نعت لما قبله .
2- أن الوصل يوهم أن متعلق الجار والمجرور صفة لما قبله .
3- أن الوصل يوهم أن ما بعده من تتمة مقول القول .
4- أن الوصل يوهم أن ما بعده معطوف على ما قبله .
5- أن الوصل يوهم أن ما بعده ظرف لما قبله.