قال السيثوطي - - في ( تاريخ الخلفاء ، ص: 138)

أخرج عبد الرزاق عن حجر المدري قال: قال لي علي بن أبي طالب: كيف بك إذا أمرت أن تلعنني؟ قال: وكائن ذلك؟ قال: نعم، قلت: فكيف أصنع؟ قال: العني ولا تبرأ مني، قال: فأمرني محمد بن يوسف أخو الحجاج وكان أميرًا على اليمن، أن ألعن عليًّا، فقلت: إن الأمير أمرني أن ألعن عليًّا فالعنوه، لعنه الله، فما فطن لها إلا رجل .ا.هـ .

فهل فطنتم لها - إخوتي وأخواتي ؟