منْ ذكريات شهر رمضان التي ما برحتْ مكانَها من ذاكرتي حضوري لدروس الشيخ القاضي الزبير الحَسَني الشَّمالي المغربي..فلقد خلَفتْ حلقتُه حلقةَ الشيخ الواعظ أبي بكر جابر الجزائري زمانا ومكانا..فكانت تُعقد في رمضان في فِناء المسجد المُحمَّدي..ومما عَلِقَ منها بذاكرتي دُروس الشيخ في آداب الجنائز..إذْ كان حديثُ الشَّيخ عن الموت مما تقْشعر ُّمنه الجُلودُ،وتلينُ له القلوب، وتَذْرِفُ له العُيون..