الشاطبي يتفنن ....

قال الشاطبي في مقدمة قصيدته حرز الاماني ووجه التهاني:


1. بدأت ببسم الله في النظم أولا تبارك رحمانا رحيما وموئلا
2. وثنيت صلى الله ربي على الرضا محمد المهدى إلى الناس مرسلا
3. وعترته ثم الصحابة ثم من تلاهم على الإحسان بالخير وبلا
4. وثلثت أن الحمد لله دائما وما ليس مبدوءا به أجذم العلا

والسؤال: لم بسمل ثم صلى على النبي ثم أتبع بالحمدلة، وكان يقتضي أن يبسمل ثم يحمد الله ثم يتبع ذلك بالصلاة على النبي ، فلم عدل عن عادة الخطباء؟

الاجابة في قول االمولى :

سُبْحَانَ رَبِّكَ رَبِّ الْعِزَّةِ عَمَّا يَصِفُونَ (180) وَسَلَامٌ عَلَى الْمُرْسَلِينَ (181) وَالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبّ الْعَالَمِينَ(182) [الصافات] .

فقُدِّمَ السَّلام على المرسلين على الحمدلة.

والشاطبي كان من أعلم الناس بكتاب الله، فلم يغفل عن مثل هذا، فختم فاتحة الحرز كخاتمة سورة الصافات.